اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

ماذا حدث في قلعة سمعان وريف عفرين ليلة الاثنين؟

11707813_10153595605193872_8685046844191930886_n.jpg

قوات YPG في عفرين - ARA News

ARA News / هوزان مامو – كوباني

بدأت تفاصيل المعارك العنيفة التي شهدتها أطراف منطقة عفرين بريف حلب شمالي سوريا ليلة أمس الاثنين، تتضح شيئاً فشيئاً، حيث تمكنت وحدات حماية الشعب ‹YPG› التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› من إحباط هجوم كبير لفصائل المعارضة.

عن الموضوع، قال الكاتب والسياسي الكردي ريزان حدو لـ ARA News: «يصح أن نصف ما حدث أمس الاثنين، بأن الوحدات الكردية قطعت أذرع الأخطبوط التركي قبل أن تلتف حول عفرين من جهة قلعة سمعان، فما الذي جرى بالأمس؟ ولماذا في هذا التوقيت؟ ومن خطط؟ ومن نفذ؟».

وتابع قائلاً: «منذ مدة طويلة تقوم فصائل حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام باستهداف بيوت المدنيين والأراضي الزراعية في قرى ناحيتي شيراوا وجنديرس من جهة، ومن جهة أخرى تقوم فصائل درع الفرات باستهداف قرى منطقة الشهباء وناحية شران».

وأضاف «مساء أمس الاثنين 12 حزيران / يونيو، رصدت كتيبة الاستطلاع التابعة لوحدات الحماية تحركات وحشودات على جبهة قلعة سمعان إضافة لوصول معلومات عن نية حركة أحرار الشام تنفيذ هجوم مباغت من محورين، مستعينين بانغماسيين من هيئة تحرير الشام، وبعد اجتماع سريع للقادة الميدانيين في وحدات الحماية تم وضع خطة لنصب كمين محكم للمجموعات المعتدية، فتسللت مجموعتين من وحدات الحماية إلى النقطتين المعتمدتين من أحرار الشام للبدء بالهجوم».

وأوضح حدو «وبعد أن سمح للمهاجمين بالتقدم مسافة قصيرة، نفذ مقاتلو وحدات الحماية عملية التفاف أوقعت عناصر أحرار الشام والهيئة في كمين وحصار، لتحرق نار وحدات الحماية في عفرين ذئاب تركيا في قلعة سمعان».

وكشف حدو، أن «حصيلة المعركة كانت:  القتلى 40 ، الجرحى 15، بالمقابل استشهد مقاتل من وحدات الحماية و جرح آخر، واللافت للانتباه، أنه وقبل موعد هجوم أحرار الشام على مواقع الوحدات في منطقة قلعة سمعان، كانت المدفعية التركية تقوم باستهداف قرى الشهباء وناحية شران، في محاولة لتشتيت انتباه الوحدات والإيحاء بأن وجهة الهجوم ستكون انطلاقا من إزاز ومارع، وهذا ما يثبت ضلوع المخابرات التركية في محاولة إشعال الجبهات وتعطيل أي جهد يهدف لحقن الدماء، وتحديداً ونحن نعيش الآن في هذا الشهر الفضيل شهر رمضان، شهر الرحمة والمغفرة والمحبة».

واختتم حدو بالقول: «زبدة الكلام، الأرض في سمعان كما في سائر قرى ونواحي عفرين تتكلم ناراً لتخرس أبواق الإرهابيين الإعلامية ومخططات الدولة التركية».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 3 =

Top