اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

تقرير: ترامب يدعو لعزل إيران .. ويوقع معها صفقات بالمليارات

295172.png

ترامب وروحاني

ARA News / جان نصرو – الريحانية

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً، إلى إستراتيجية إقليمية كبرى بين الدول السنية لعزل إيران، لكن طهران تلقت هذا الخبر ببرود مثير للدهشة، لأن إدارة ترامب أظهرت، عملياً، استعدادها للقيام بأعمال تجارية مع إيران، وفقا لما أوردته صحيفة ‹نيويورك تايمز›.

في اجتماع القمة العربي الأمريكي الأخير في السعودية، كان ترامب، ضيف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وهو خصم لإيران، ووقع البلدان على صفقة أسلحة غير مسبوق بقيمة 110 مليارات دولار.

صفقات

غير أنه رغم التشنج بين الطرفين، الأمريكي والإيراني، فإنهم ينتظرون في طهران تسليم أسطول من طائرات بوينغ الأمريكية الصنع، بعد إبرام صفقتين بقيمة 22 مليار دولار. وقد وقع آخر عقد بين صانع الطائرة وشركة الطيران الإيرانية، ‹إيران أسيمان›، بعد شهرين من تولي الرئيس ترامب اليمين الدستورية، فترامب، الذي قامت حملته الأمريكية الأولى جزئياً على الوعد بإحياء العمالة الصناعية، لم يكن مستعداً على دفن صفقة توفر 18 ألف فرصة عمل.

وخلال الحملة الرئاسية،  وصف ترامب، الاتفاق النووي مع إيران  بأنه «أسوأ صفقة على الإطلاق»، ولكن في أبريل / نيسان ومايو/ أيار قدم بهدوء، تنازلات حاسمة عن بعض العقوبات، بما يُمكَن من ببقاء الصفقة في مكانها والسماح لإيران بتسيير الأعمال التجارية الدولية والحصول على الأموال التي تجمدها الولايات المتحدة منذ فترة طويلة.

علاقة عمل

وهناك أدلة أخرى، وفقاً لتقرير ‹نيويورك تايمز›، تشير إلى أن إدارة ترامب على استعداد للتعامل مع إيران، وأن إدارة ترامب، «قد استوعبت نقطة مهمة حول إيران: ما تشكو منه الإدارة وتشعر فيه بالقلق إزاء تأثير إيران المتزايد في المنطقة، يجعل من الضروري أن تحافظ الدولتان على علاقة عمل على الأقل».

ووفقا لتقديرات كاتب التقرير، فإن الولايات المتحدة ستواجه وقتاً عصيباً لحل المشاكل في الشرق الأوسط من دون تعاون طهران: في لبنان، حيث تدعم جماعة حزب الله الشيعية المسلحة. في سوريا، حيث تدعم حكومة بشار الأسد. في العراق، حيث تدعم حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي وتدرب الميليشيات الشيعية القوية، وفي اليمن، تدعم، إلى حد ما، المتمردين الحوثيين ضد الحكومة.

وهذا هو السبب في قول بعض المحللين إن هناك مجالاً للتوصل إلى حل توفيقي إذا جلس البلدان للحديث والتحاور، مع قيام الولايات المتحدة بمراقبة سيطرتها على الاقتصاد الإيراني للحصول على تنازلات في الشؤون الإقليمية من إيران.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − 1 =

Top