اّخر الأخبار
مصادر المعارضة: 108 قتيل بصفوف النظام في القنيطرة خلال 5 أيامالنظام يزيل جميع الحواجز داخل 5 مدن رئيسية يسيطر عليهاالأمم المتحدة: 173 مدنياً قتلوا في الرقة منذ بداية حزيرانروسيا تهدد بالرد على أي هجوم أمريكي على سورياالتوتر يتصاعد بين الجيش التركي وYPG بمحيط عفرينماكغورك يلتقي قيادات ‹قسد› ومجلس الرقة المدني في عين عيسىمقتل 19 داعشي في حي النهضة غربي الرقةواشنطن: قد نستمر بتسليح YPG حتى بعد استعادة الرقةمقتل 11 من PKK و3 جنود أتراك في اشتباكات وغارات جوية بتركيا وشمالي العراقاشتباكات عنيفة في حي الصناعة وقرية الشاهر بالرقةالقوات العراقية تقتل 6 دواعش تسللوا إلى أيمن الموصلالأسد يزور حميميم ويركب طائرة روسيةإسرائيل تقصف غزة، وتتفاوض مع حماس بشكل غير مباشرالتحالف: 200 داعشي فقط يتواجدون غربي الموصلواشنطن تهدد دمشق من استخدام جديد للكيماوي .. ‹لديها ما يدفع للاعتقاد بذلك›داعش يتبع تكتيكات ‹الانهيار› في الرقةقوة دولية تتعرض لإطلاق نار مجهول المصدر في الجولانموسكو تعتزم توقيع اتفاق مناطق خفض التصعيد بسوريا في الرابع من تموزالمجلس الوطني الكردي يستذكر في بيان ضحايا ‹مجزرة› كوبانيمقتل جندي تركي وإصابة آخر في اشتباك مع PKK شرقي البلاد

أمريكا تفرض عقوبات على 5 شخصيات سورية و5 مؤسسات مرتبطة بالأسد

f9a60ca59313c1095be18dbd.jpg

رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد

ARA News / سمير الحاج – دمشق

أعلنت واشنطن، عن حزمة عقوبات اقتصادية جديدة، تطال شخصيات ومؤسسات مقربة من رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكشفت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان مساء أمس الثلاثاء،  عن قائمة العقوبات ضمت محمد عباس، المسؤول عن إدارة شركتي ‹الأجنحة› في دمشق، و‹بارلي أوف شور› في بيروت، وهما شركتين مستخدمتين في «نقل الواردات المالية لرامي مخلوف  إلى خارج سوريا».

كذلك شملت العقوبات منظمة البستان الخيرية ومديرها سمير درويش لارتباطهما كذلك برامي مخلوف، الذي وضعته الوزارة في قائمة عقوباتها منذ سنوات، فيما شملت العقوبات الجديدة كلاً من أخويه إياد وإيهاب مخلوف.

وأوضح البيان، أن إياد ساعد النظام السوري على «تجنب العقوبات الدولية»، فيما عمل أخوه إيهاب كنائب رئيس مجلس إدارة شركة ‹سيرياتيل› للاتصالات في سوريا التي شملتها العقوبات كذلك.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد فرضت واشنطن عقوبات على ‹بنك الشام› الإسلامي المتمركز في العاصمة السورية دمشق، بسبب «تقديمه الدعم لحكومة النظام السوري»، إلى جانب مدير العقود في مركز البحوث والدراسات العلمية، محمد بن محمد بن فارس قويدر، بسبب «ضلوع المركز في تطوير وإنتاج أسلحة غير تقليدية للنظام السوري»، حيث أن المركز مدرج في عقوبات سابقة.

العقوبات الاقتصادية الأمريكية هذه، والتي تأتي ضمن سلسلة عقوبات فرضتها واشنطن خلال سنوات الأزمة على المئات من الشخصيات والمؤسسات السورية، تعني حجب جميع ممتلكات المعاقبين الواقعة على الأراضي الأمريكية أو ضمن نطاق صلاحياتها، وكذلك منع أي أمريكي من إجراء أي تعامل مالي معهم أو تقديم الدعم والمساعدة.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × three =

Top