اّخر الأخبار
قصف إسرائيلي يسفر عن مقتل 3 من عناصر ميليشيات النظام السوريبعد انقطاع 4 سنوات، الرحلات البرية تعود إلى خط قامشلو – حلب – دمشقمواجهات عنيفة بين ‹قسد› وداعش في الطبقة، وحشود تركية مقابل تل أبيضمقتل 10 جنود أتراك خلال اشتباكات مع PKK في شرناخ وهكارياتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني يحيي عيد الصحافة الكردية في الحسكةداعش ينقل ‹عاصمته› السورية من الرقة إلى دير الزورالجيش اللبناني يعلن مقتل قيادي في داعش وأسر 10 آخرين قرب الحدود السوريةداعش يصعّد هجماته ضد ‹قسد› دخل مدينة الطبقة وأطراف سد الفراتالنظام السوري يفرج عن مئات المحتجزين في حلب، كان اعتقلهم مؤخراًبارزاني في يوم الصحافة الكردية: استثمروا أقلامكم لدعم استقلال كردستان‹قسد› تسيطر على 3 قرى وتقتل 49 داعشياً بينهم ‹أمير› شمال الرقةقوات النظام تبدأ عملية عسكرية كبيرة لتأمين ريف حلب الشمالي والغربي‹المركز الكردي السويدي للدراسات› ينطلق اليومالرهائن القطريون في العراق يصلون إلى الدوحة بالتزامن مع اتمام اتفاق المدن الأربع في سوريا‹بنتاغون› تكشف عن مقتل أحد مساعدي البغدادي بريف دير الزورانفجار سيارة مفخخة في سروج جنوبي تركيا بعد ملاحقة من الشرطةمركز حقوقي: طيران مجهول يقصف مواقع YPG في عفرينالمعارضة تحبط محاولة تسلل لقوات النظام وميليشياته في حرزما بريف دمشقمهاجم الشانزيليزيه في باريس كانت له سوابق في ‹الإرهاب›‹قسد› تسيطر على مناطق جديدة بريف الرقة الشمالي وتتقدم داخل الطبقة

1200 نازح جديد يصلون إلى عفرين بريف حلب

841710.jpg

نازحون في طريقهم إلى عفرين

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة  

نزح أكثر من 1200 شخصاً أغلبهم من النساء والأطفال، من مناطق شمالي حلب، إضافة لأعداد أخرى من البو كمال وتدمر والرقة، إلى منطقة عفرين التي تقع تحت سيطرة ‹الإدارة الذاتية›، خلال الأيام الثلاثة الفائتة.

النازحون وصلوا لمنطقة عفرين من المدخل الشرقي في قرية قطمة بناحية شرا، حيث قصد بعض النازحين مخيمي روبار والشهباء في ناحية شيراوا، فيما عبر الآخرون إلى المناطق السورية الأخرى.

بالصدد، الصحفي الكردي همبرفان كوسه قال لـ ARA News «بطبيعة الحال، هذه ليست المرة الأولى، وبتصوري لن تكون الأخيرة في نزوح مدنيي سوريا إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية، ووحدات حماية الشعب، خاصة في المناطق التي يشتد فيها الصراع المسلح، وحتى التي تقع تحت سيطرة التنظيمات الإسلامية المتطرفة والتي تعرف اصطلاحاً بفصائل المعارضة، مناطق سيطرة تنظيم داعش، وجبهة النصر».

مضيفاً «وجديداً مناطق سيطرة النظام السوري تكون معرضة في أيّ لحظة لاستهداف من طيران التحالف الدولي، الأمر الذي يثير مخاوف المدنيين ويلجؤون إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية باعتبارها مناطق أمنية ويستطع المواطن أن يتحرك فيها بحرية ويتجنب ويلات الاشتباكات في المناطق الأخرى، بالتأكيد حملة تحرير الرقة، والاشتباكات الدائرة في دير الزور ستزيد من النازحين المتجهين إلى مناطق الإدارة الذاتية أكثر وأكثر».

يستمر توافد النازحين من مختلف مناطق الاشتباكات إلى المناطق الخاضعة لـ ‹الإدارة الذاتية› في شمال وشمال شرقي سوريا، منذ بدء الأحداث في البلاد عام 2011.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + thirteen =

Top