اّخر الأخبار
قصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينةتعرف على المرشحين لخلافة البغدادي في حال تأكد مقتلهنصر الله يهدد بمئات الآلاف من ‹المقاتلين العرب والمسلمين› في أية حرب مستقبلية مع إسرائيلإطلاق سراح أكثر من 200 معتقل في منبج والطبقة بمناسبة عيد الفطر‹قسد› تدمر 4 سيارات مفخخة وتقتل 14 داعشي في الرقةروسيا تقصف بصواريخ من البحر المتوسط أهدافاً لداعش بريف حماةالجيش التركي يعلن مقتل 10 جنود أتراك وإصابة 36 آخرين خلال أسبوعهجوم لداعش غرب الأنبار يسفر عن مقتل وجرح 19 مدنيمن مطالب الدول المقاطعة لقطر: إغلاق قناة الجزيرة والقاعدة التركيةالجيش التركي يعلن مقتل عناصر من PKK في غارات جوية على شمالي العراقالأمم المتحدة تناشد جميع الأطراف لحماية المدنيين في الرقةروسيا تؤكد مقتل البغدادي ‹بدرجة كبيرة من الثقة›

1200 نازح جديد يصلون إلى عفرين بريف حلب

841710.jpg

نازحون في طريقهم إلى عفرين

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة  

نزح أكثر من 1200 شخصاً أغلبهم من النساء والأطفال، من مناطق شمالي حلب، إضافة لأعداد أخرى من البو كمال وتدمر والرقة، إلى منطقة عفرين التي تقع تحت سيطرة ‹الإدارة الذاتية›، خلال الأيام الثلاثة الفائتة.

النازحون وصلوا لمنطقة عفرين من المدخل الشرقي في قرية قطمة بناحية شرا، حيث قصد بعض النازحين مخيمي روبار والشهباء في ناحية شيراوا، فيما عبر الآخرون إلى المناطق السورية الأخرى.

بالصدد، الصحفي الكردي همبرفان كوسه قال لـ ARA News «بطبيعة الحال، هذه ليست المرة الأولى، وبتصوري لن تكون الأخيرة في نزوح مدنيي سوريا إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية، ووحدات حماية الشعب، خاصة في المناطق التي يشتد فيها الصراع المسلح، وحتى التي تقع تحت سيطرة التنظيمات الإسلامية المتطرفة والتي تعرف اصطلاحاً بفصائل المعارضة، مناطق سيطرة تنظيم داعش، وجبهة النصر».

مضيفاً «وجديداً مناطق سيطرة النظام السوري تكون معرضة في أيّ لحظة لاستهداف من طيران التحالف الدولي، الأمر الذي يثير مخاوف المدنيين ويلجؤون إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية باعتبارها مناطق أمنية ويستطع المواطن أن يتحرك فيها بحرية ويتجنب ويلات الاشتباكات في المناطق الأخرى، بالتأكيد حملة تحرير الرقة، والاشتباكات الدائرة في دير الزور ستزيد من النازحين المتجهين إلى مناطق الإدارة الذاتية أكثر وأكثر».

يستمر توافد النازحين من مختلف مناطق الاشتباكات إلى المناطق الخاضعة لـ ‹الإدارة الذاتية› في شمال وشمال شرقي سوريا، منذ بدء الأحداث في البلاد عام 2011.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

sixteen + 20 =

Top