اّخر الأخبار
داعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السوريةقتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بحاجز لقوات النظام في اللاذقيةواشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة داعش‹سرية أبو عمارة› تتبنى هجوماً على ميليشيات فلسطينية في حلب‹قسد› تتقدم في حي الدرعية بالرقة، ومقتل عشرات الدواعشوليد المعلم: مصر لديها رغبة صادقة في تعزيز التعاون مع سوريامقتل 7 جنود أتراك وإصابة 12 آخرين في اشتباكات مع PKK خلال أسبوعقصف عنيف يستهدف ريف عفرين ومناطق ‹الشهباء› مع تحليق للطيران التركيفيلق الرحمن يوقع اتفاق هدنة مع روسيا في غوطة دمشق الشرقيةمنظمة ‹أطباء بلا حدود› تجهز المشفى الوطني بالحسكة بعد أن أهمله النظامداعش يهاجم منزل ضابط شرطة شمال كركوك ويقتل 7 من عائلته‹قسد› تقتل 21 داعشياً وتحرر 50 مدنياً في الرقةقصف صاروخي على مركز مدينة عفرين يسفر عن أضرار ماديةارتفاع حصيلة الهجوم ‹الإرهابي› في برشلونة الإسبانية إلى 13 قتيل و 20 جريحبارزاني: على أمريكا أن تتفهم قرار وإرادة شعب كردستانالبيشمركة تقتل ‹أميراً› من داعش جنوب كركوكوفد من التحالف الدولي يلتقي مجلس الرقة المدني والعشائر في عين عيسىالصليب الأحمر بصدد إجراء إصلاحات عاجلة في سد الفراتتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية إلى منطقة الباب

1200 نازح جديد يصلون إلى عفرين بريف حلب

841710.jpg

نازحون في طريقهم إلى عفرين

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة  

نزح أكثر من 1200 شخصاً أغلبهم من النساء والأطفال، من مناطق شمالي حلب، إضافة لأعداد أخرى من البو كمال وتدمر والرقة، إلى منطقة عفرين التي تقع تحت سيطرة ‹الإدارة الذاتية›، خلال الأيام الثلاثة الفائتة.

النازحون وصلوا لمنطقة عفرين من المدخل الشرقي في قرية قطمة بناحية شرا، حيث قصد بعض النازحين مخيمي روبار والشهباء في ناحية شيراوا، فيما عبر الآخرون إلى المناطق السورية الأخرى.

بالصدد، الصحفي الكردي همبرفان كوسه قال لـ ARA News «بطبيعة الحال، هذه ليست المرة الأولى، وبتصوري لن تكون الأخيرة في نزوح مدنيي سوريا إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية، ووحدات حماية الشعب، خاصة في المناطق التي يشتد فيها الصراع المسلح، وحتى التي تقع تحت سيطرة التنظيمات الإسلامية المتطرفة والتي تعرف اصطلاحاً بفصائل المعارضة، مناطق سيطرة تنظيم داعش، وجبهة النصر».

مضيفاً «وجديداً مناطق سيطرة النظام السوري تكون معرضة في أيّ لحظة لاستهداف من طيران التحالف الدولي، الأمر الذي يثير مخاوف المدنيين ويلجؤون إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية باعتبارها مناطق أمنية ويستطع المواطن أن يتحرك فيها بحرية ويتجنب ويلات الاشتباكات في المناطق الأخرى، بالتأكيد حملة تحرير الرقة، والاشتباكات الدائرة في دير الزور ستزيد من النازحين المتجهين إلى مناطق الإدارة الذاتية أكثر وأكثر».

يستمر توافد النازحين من مختلف مناطق الاشتباكات إلى المناطق الخاضعة لـ ‹الإدارة الذاتية› في شمال وشمال شرقي سوريا، منذ بدء الأحداث في البلاد عام 2011.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − thirteen =

Top