اّخر الأخبار
داعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السوريةقتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بحاجز لقوات النظام في اللاذقيةواشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة داعش‹سرية أبو عمارة› تتبنى هجوماً على ميليشيات فلسطينية في حلب‹قسد› تتقدم في حي الدرعية بالرقة، ومقتل عشرات الدواعشوليد المعلم: مصر لديها رغبة صادقة في تعزيز التعاون مع سوريامقتل 7 جنود أتراك وإصابة 12 آخرين في اشتباكات مع PKK خلال أسبوعقصف عنيف يستهدف ريف عفرين ومناطق ‹الشهباء› مع تحليق للطيران التركيفيلق الرحمن يوقع اتفاق هدنة مع روسيا في غوطة دمشق الشرقيةمنظمة ‹أطباء بلا حدود› تجهز المشفى الوطني بالحسكة بعد أن أهمله النظامداعش يهاجم منزل ضابط شرطة شمال كركوك ويقتل 7 من عائلته‹قسد› تقتل 21 داعشياً وتحرر 50 مدنياً في الرقةقصف صاروخي على مركز مدينة عفرين يسفر عن أضرار ماديةارتفاع حصيلة الهجوم ‹الإرهابي› في برشلونة الإسبانية إلى 13 قتيل و 20 جريحبارزاني: على أمريكا أن تتفهم قرار وإرادة شعب كردستانالبيشمركة تقتل ‹أميراً› من داعش جنوب كركوكوفد من التحالف الدولي يلتقي مجلس الرقة المدني والعشائر في عين عيسىالصليب الأحمر بصدد إجراء إصلاحات عاجلة في سد الفراتتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية إلى منطقة الباب

وزير الخارجية البريطاني يصف بشار الأسد بـ ‹الإرهابي الأكبر›

2212166.jpg

الرئيس السوري بشار الأسد

ARA News / سمير الحاج – دمشق

وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الرئيس السوري بشار الأسد بأنه ‹الإرهابي الأكبر› و‹سام›، داعياً روسيا إلى الاعتراف بذلك.

وكتب جونسون في مقالة نشرتها صحيفة صنداي تلغراف، اليوم الأحد، أن موسكو لا تزال تملك الوقت لتكون على «الجانب الصحيح من وجهة النظر»، بشأن النزاع في سوريا، وأضاف أن «الأسد يستخدم الأسلحة الكيميائية ليس لأنها فظيعة ولا تفرق (بين الضحايا) فحسب، بل لأنها مروعة كذلك».

وتابع «لذلك، هو نفسه إرهابي أكبر تسبب بتعطش للانتقام لا يمكن وقفه حتى بات لا يمكنه أن يأمل بأن يحكم شعبه ثانية، إنه سام حرفياً ومجازياً، وحان الوقت لروسيا لتستيقظ وتوقن هذه الحقيقة».

أردف وزير الخارجية البريطاني، أن «المملكة المتحدة والولايات المتحدة وحلفاءنا اتفقنا على أمر واحد: نعتقد أنه من المرجح جداً أن الهجوم شنه الأسد على شعبه باستخدام أسلحة غاز سام تم حظرها منذ نحو مئة عام»، وأضاف «دعونا نواجه الحقيقة: الأسد متشبث بالسلطة، وبمساعدة الروس والإيرانيين، وباستخدام الوحشية بلا هوادة لم يستعد حلب فقط بل استعاد معظم سوريا».

وكشف جونسون، أنه قبل الهجوم الكيميائي في الرابع من نيسان/ أبريل، كان الغرب على «حافة الوصول إلى توافق قاتم تبدل الآن، على أنه من الأكثر حكمة التركيز على الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية والقبول على مضض بأن إزاحة الأسد رغم أنه أمر أساسي في نهاية المطاف إلا أن عليه الانتظار إلى حين التوصل إلى حل سياسي مخطط».

ووجه زعماء غربيون في أعقاب ‹مجزرة› الكيماوي التي ارتكبها النظام السوري في مدينة خان شيخون، انتقادات لاذعة وصفات قاسية على رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكان من بين أشد هذه التوصيفات، قول الرئيس الأمريكي بأن بشار الأسد ‹حيوان›، وفي تصريح لاحق وصفه بأنه ‹جزار›، ليضاف إلى هذه التوصيفات من قبل جونسون وصف ‹الإرهابي الأكبر›.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × one =

Top