اّخر الأخبار
إيران: واشنطن تسعى لحلب أموال السعوديةاشتباكات بين وحدات حماية شنكال وداعش‹قسد› تصل مشارف سد البعث وتسيطر على قرى جديدة بريف الرقةقوات النظام تواصل تقدمها نحو مدينة مسكنة بريف حلب الشرقيداعش بصدد تسليم مخيم اليرموك جنوبي دمشق للنظام السوريالشرطة التركية تقتل داعشيين في أنقرةترامب: على الدول الإسلامية أن تأخذ زمام المبادرة في مكافحة التطرفالقوات العراقية تحرر 3 ايزيديات في الجانب الغربي من الموصلداعش يمنع تداول العملة السورية وغيرها من العملات في الرقة ودير الزورYPG تتلقى كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات العسكرية لمعركة الرقةالعدالة والتنمية تعقد مؤتمرها الاستثنائي الثالث لإعادة انتخاب اردوغان رئيساً للحزبقوات النظام السوري وميليشياته تقترب مجدداً من معبر التنف الحدوديآسايش الحسكة تعتقل بشار أمين، عضو المكتب السياسي في  PDK-Sقوات ‹الآسايش› تفكك دراجة نارية مفخخة في سري كانيهالقوات العراقية تسيطر على حي الربيع في الساحل الغربي من الموصلترامب يوقع في الرياض اتفاقيات بقيمة 350 مليار دولار‹قسد› تصد هجوماً لداعش شمال الرقة، وآلاف النازحين يصلون عين عيسىروحاني يفوز مجدداً بالانتخابات الرئاسية في إيرانانفجار لغم من مخلفات داعش يصيب شاباً وطفلين بجروح بليغة شمال الرقةترامب يصل السعودية لعقد ثلاث قمم مع زعماء الدول العربية والإسلامية

وزير الخارجية البريطاني يصف بشار الأسد بـ ‹الإرهابي الأكبر›

2212166.jpg

الرئيس السوري بشار الأسد

ARA News / سمير الحاج – دمشق

وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الرئيس السوري بشار الأسد بأنه ‹الإرهابي الأكبر› و‹سام›، داعياً روسيا إلى الاعتراف بذلك.

وكتب جونسون في مقالة نشرتها صحيفة صنداي تلغراف، اليوم الأحد، أن موسكو لا تزال تملك الوقت لتكون على «الجانب الصحيح من وجهة النظر»، بشأن النزاع في سوريا، وأضاف أن «الأسد يستخدم الأسلحة الكيميائية ليس لأنها فظيعة ولا تفرق (بين الضحايا) فحسب، بل لأنها مروعة كذلك».

وتابع «لذلك، هو نفسه إرهابي أكبر تسبب بتعطش للانتقام لا يمكن وقفه حتى بات لا يمكنه أن يأمل بأن يحكم شعبه ثانية، إنه سام حرفياً ومجازياً، وحان الوقت لروسيا لتستيقظ وتوقن هذه الحقيقة».

أردف وزير الخارجية البريطاني، أن «المملكة المتحدة والولايات المتحدة وحلفاءنا اتفقنا على أمر واحد: نعتقد أنه من المرجح جداً أن الهجوم شنه الأسد على شعبه باستخدام أسلحة غاز سام تم حظرها منذ نحو مئة عام»، وأضاف «دعونا نواجه الحقيقة: الأسد متشبث بالسلطة، وبمساعدة الروس والإيرانيين، وباستخدام الوحشية بلا هوادة لم يستعد حلب فقط بل استعاد معظم سوريا».

وكشف جونسون، أنه قبل الهجوم الكيميائي في الرابع من نيسان/ أبريل، كان الغرب على «حافة الوصول إلى توافق قاتم تبدل الآن، على أنه من الأكثر حكمة التركيز على الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية والقبول على مضض بأن إزاحة الأسد رغم أنه أمر أساسي في نهاية المطاف إلا أن عليه الانتظار إلى حين التوصل إلى حل سياسي مخطط».

ووجه زعماء غربيون في أعقاب ‹مجزرة› الكيماوي التي ارتكبها النظام السوري في مدينة خان شيخون، انتقادات لاذعة وصفات قاسية على رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكان من بين أشد هذه التوصيفات، قول الرئيس الأمريكي بأن بشار الأسد ‹حيوان›، وفي تصريح لاحق وصفه بأنه ‹جزار›، ليضاف إلى هذه التوصيفات من قبل جونسون وصف ‹الإرهابي الأكبر›.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × three =

Top