اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

المعارضة تتهم النظام السوري بتفجير حافلات الفوعة وكفريا في حلب

154172.jpg

موقع تفجير حافلات الفوعة وكفريا في حي الراشدين بحلب

ARA News / سيمان جوان – عفرين، سمير الحاج – دمشق

اتهمت المعارضة، النظام السوري، بالوقوف وراء التفجير االذي استهدف اليوم السبت، مكان تجمع الحافلات التي كانت تقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب، في حي الراشدين غربي حلب.

وقال مصدر رفيع من المعارضة السورية، طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن «النظام السوري هو من افتعل هذا التفجير، وأن عدد القتلى من التفجير هم من الجيش الحر والذين بلغ عددهم 40 شخصاً، وعشرات الجرحى، وإن 25 قتيلاً من أهالي كفريا والفوعة أغلبهم من الأطفال كانوا متجمعين حول سيارة تحمل مواداً غذائية، وإن عدد الجرحى تجاوز 150 تم نقلهم إلى المراكز الطبية والمشافي الميدانية في المناطق التي تحت سيطرة المعارضة».

أضاف المصدر، أن «السيارة المفخخة التي وصلت مكان الحافلات، قدمت من مناطق قوات النظام تحمل مواداً غذائية»، موضحاً أن «عدداً من عناصر حزب الله اللبناني هربوا من مكان تجمع الحافلات واستغلوا الفوضى التي حصلت بعد التفجير ودخلوا إلى مناطق سيطرة النظام».

فيما اتهمت مصادر أخرى جبهة فتح الشام بتنفيذ تفجيرين ضخمين في منطقة الراشدين بمدينة حلب شمالي سوريا، استهدفا حافلات لنقل أهالي الفوعة و كفريا، مشيرة إلى أن جبهة فتح الشام قامت بتنفيذ هجوم ‹انتحاري› إستهدف حافلات الفوعة وكفريا،بسبب وقوع خلاف بين الفصائل المتواجدة في حي الراشدين وجبهة فتح الشام، ما أدي لقيام الجبهة بإرسال سيارتين مفخختين.

وكان سكان الفوعة وكفريا الشيعيتين ينتظرون في منطقة الراشدين، بينما كان مقاتلو المعارضة وسكان مضايا القريبة من دمشق ينتظرون عند موقف حافلات الراموسة الواقع على بعد بضعة كيلومترات، وكان من المقرر نقلهم إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

ويرجع تأخير تحرك حافلات الطرفين في حلب، بسبب عرقلة قوات النظام خروج مقاتلي المعارضة من مدينة الزبداني منذ صباح اليوم.

ويخشى مراقبون من أعمال ‹انتقامية› قد يتعرض لها مقاتلو المعارضة وأهالي ريف دمشق، والذين تنتظر حافلاتهم في حي الراموسة.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eighteen − 8 =

Top