اّخر الأخبار
قصف إسرائيلي يسفر عن مقتل 3 من عناصر ميليشيات النظام السوريبعد انقطاع 4 سنوات، الرحلات البرية تعود إلى خط قامشلو – حلب – دمشقمواجهات عنيفة بين ‹قسد› وداعش في الطبقة، وحشود تركية مقابل تل أبيضمقتل 10 جنود أتراك خلال اشتباكات مع PKK في شرناخ وهكارياتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني يحيي عيد الصحافة الكردية في الحسكةداعش ينقل ‹عاصمته› السورية من الرقة إلى دير الزورالجيش اللبناني يعلن مقتل قيادي في داعش وأسر 10 آخرين قرب الحدود السوريةداعش يصعّد هجماته ضد ‹قسد› دخل مدينة الطبقة وأطراف سد الفراتالنظام السوري يفرج عن مئات المحتجزين في حلب، كان اعتقلهم مؤخراًبارزاني في يوم الصحافة الكردية: استثمروا أقلامكم لدعم استقلال كردستان‹قسد› تسيطر على 3 قرى وتقتل 49 داعشياً بينهم ‹أمير› شمال الرقةقوات النظام تبدأ عملية عسكرية كبيرة لتأمين ريف حلب الشمالي والغربي‹المركز الكردي السويدي للدراسات› ينطلق اليومالرهائن القطريون في العراق يصلون إلى الدوحة بالتزامن مع اتمام اتفاق المدن الأربع في سوريا‹بنتاغون› تكشف عن مقتل أحد مساعدي البغدادي بريف دير الزورانفجار سيارة مفخخة في سروج جنوبي تركيا بعد ملاحقة من الشرطةمركز حقوقي: طيران مجهول يقصف مواقع YPG في عفرينالمعارضة تحبط محاولة تسلل لقوات النظام وميليشياته في حرزما بريف دمشقمهاجم الشانزيليزيه في باريس كانت له سوابق في ‹الإرهاب›‹قسد› تسيطر على مناطق جديدة بريف الرقة الشمالي وتتقدم داخل الطبقة

اردوغان: لن نسمح لـ YPG وPYD بتأسيس دولة بجوارنا

134175.jpg

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

ARA News / سيبر حاجي – الحسكة

جدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، في خطاب ألقاه اليوم الخميس، تأكيده على عدم سماح بلاده لحزب العمال الكردستاني، والقوى الرديفة له في سوريا، بالبقاء قرب حدود بلاده.

اردوغان قال خلال مشاركة في حشد جماهيري بولاية أوردو، شمالي تركيا: «لن نسمح لتنظيمي PYD وYPG بالبقاء قرب حدودنا».

وأضاف «على العالم بأسره أن يدرك أننا لن نسمح لهذين التنظيمين بتأسيس دولة بجوارنا»، وتابع «لانطمح بأراضي الآخرين، وسنسلم أراضي المتضررين والمظلومين لهم (في إشارة إلى جرابلس والباب)».

عن تصريحات اردوغان، الناشط السياسي جفان مصطفى تحدث لـ ARA News قائلاً: «من جهة تسعى تركيا لاستعادة أمجادها في الإمبراطورية العثمانية والتي حكمت المنطقة أكثر من 400 عام وتتطلع إلى الدول العربية والإسلامية إن صح التعبير على أنها من تركتها السابقة وتحاول جاهدة بشتى الوسائل إعادة بسط نفوذها خاصة في حقبة الرئيس اردوغان الذي فقد الأمل من التقرب للغرب نتيجة المشاكل الداخلية الجمة التي تعيشها تركيا».

مضيفاً «وفي الجهة المقابلة تسعى إيران لبسط نفوذها والتغلغل في مجتمعات المنطقة عبر دعم تيارات دينية وعلمانية على السواء تعادي الدول التي تعتبر إسلامية سنية كتركيا والسعودية ومصر ومحاولة استعادة الإمبراطورية الفارسية»، معتبراً أن «كلام القادة الأتراك والذي يتكرر بشكل كثير بخصوص حزب العمال الكردستاني وسيطرة الاتحاد الديمقراطي في شمال وشمال شرقي سوريا مجرد فقاعات لا أكثر، فتركيا لا تستطيع التحرك إلا في الأماكن المتفق عليها مسبقاً مع الأمريكان كجرابلس والباب والدعم الأمريكي والكبير ناهيك عند قواعدها العسكرية وجنودها على الأرض والتنسيق مع الوحدات الكردية في محاربتها للإرهاب خير دليل على عجز الدولة التركية التحرك في الوقت الراهن».

واختتم بالقول «ومن هنا على تركيا وباقي الدول الغاصبة لكردستان أن تدرك أن خريطة المنطقة في تغيير والكرد فيها الآن رأس الرمح في هذا التغيير، لذا عليها أن تجد حلاً لنحو 25 مليون كردي على أراضيهم في القسم الكردستاني الملحق بها إبان اتفافية سايكس بيكو المشؤومة».

وتشهد المناطق الواقعة على الحدود السورية التركية اشتباكات بين الحين والآخر بين الجيش التركي ووحدات حماية الشعب YPGوبشكل خاص عفرين والقرى التابعة لها.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + six =

Top