اّخر الأخبار
القوات العراقية تسيطر على حي الفاروق في الموصل القديمةعشرات القتلى من داعش في الرقة، وخسائر في صفوف ‹قسد›هجومان انتحاريان في بابل بالعراق، وداعش يتبنىهيئة تحرير الشام ترفض التدخل التركي – الروسي في إدلباردوغان يقول أن أمريكا تخدع تركيا بتعهدها استرجاع الأسلحة من YPG‹قسد› تسيطر على حي القادسية في الرقةاشتباكات عنيفة في الموصل، وداعش يسيطر على 1% من المدينة القديمةالعيد في الحسكة .. الحياة لا تتوقفاشتباكات عنيفة في الرقة، وقتلى مدنيين في غارات للتحالفالبيشمركة تصد هجوماً لداعش قرب كركوكالأسد يصلي العيد في الجامع النوري وسط حماةقصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينة

ارتفاع حصيلة تفجير الراشدين بحلب إلى 112 قتيل، واستكمال عمليات الإجلاء

164173.jpg

المهجرون من ريف دمشق

ARA News / سمير الحاج – دمشق

ارتفعت حصيلة التفجير الدامي الذي ضرب أمس السبت تجمعاً لحافلات كانت تقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا، في حي الراشدين بحلب، إلى 112 قتيل، مع مخاوف من ارتفاع أعداد القتلى.

وقالت مصادر حقوقية، اليوم الأحد، أن حصيلة التفجير ارتفعت اليوم إلى 112 قتيل، 98 منهم من أهالي الفوعة وكفريا، نتيجة وفاة عدد من الجرحى.

وكشفت فرق الدفاع المدني، أنها نقلت أكثر من 100 جثة من موقع تفجير الحافلات بحي الراشدين في حلب، والتي كانت تقل أهالي الفوعة وكفريا، ضمن إطار الإجلاء المتبادل لأهالي أربع بلدات بموجب اتفاق بين النظام وأطراف من المعارضة.

إلى ذلك استكملت عمليات إجلاء البلدات الأربع الداخلة في الاتفاق، وأكدت مصادر متطابقة، أن الحافلات التي كانت تقل سكان مضايا والزبداني وبقين بريف دمشق، وتلك التي تقل أهالي الفوعة وكفريا، قد عبرت جميعها نقاط التفتيش.

الحافلات تحركت، وفق المصادر، بعد حوالي 5 ساعات من التفجير، حيث دخلت 73 حافلة لأهالي الفوعة وكفريا، برفقة 20 سيارة إسعاف تحمل الجرحى، إلى مناطق النظام بحلب، مع أكثر من 5 آلاف مدني وعنصر مسلح.

فيما وصلت 67 حافلة لأهالي مضايا وبقين والزبداني، برفقة 8 سيارات إسعاف تقل الجرحى، إلى مناطق المعارضة في إدلب، مع 2350 من المدنيين ومسلحي المعارضة.

وبهذا، تكون عمليات الإجلاء قد استكملت، بحيث تم إخلاء مدينة الزبداني بشكل كامل، فيما بقي حوالي 4 آلاف شخص في مضايا، ممن اختاوا ‹المصالحة› مع النظام.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen − 12 =

Top