اّخر الأخبار
القوات العراقية تسيطر على حي الفاروق في الموصل القديمةعشرات القتلى من داعش في الرقة، وخسائر في صفوف ‹قسد›هجومان انتحاريان في بابل بالعراق، وداعش يتبنىهيئة تحرير الشام ترفض التدخل التركي – الروسي في إدلباردوغان يقول أن أمريكا تخدع تركيا بتعهدها استرجاع الأسلحة من YPG‹قسد› تسيطر على حي القادسية في الرقةاشتباكات عنيفة في الموصل، وداعش يسيطر على 1% من المدينة القديمةالعيد في الحسكة .. الحياة لا تتوقفاشتباكات عنيفة في الرقة، وقتلى مدنيين في غارات للتحالفالبيشمركة تصد هجوماً لداعش قرب كركوكالأسد يصلي العيد في الجامع النوري وسط حماةقصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينة

وحدات حماية الشعب تكشف عن مقتل 6 من عناصرها في الشدادي والرقة

153179.jpg

قتلى وحدات حماية الشعب في حملة غضب الفرات

ARA News/ سيبر حاجي – الحسكة

أصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً كتابياً، كشف من خلاله عن سجل ستة من مقاتليه، سقطوا مؤخراً في معارك الشدادي والرقة.

حيث ورد في نص البيان «شهداؤنا في صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة يروون تراب روج آفا وشمال سوريا المباركة بدمائهم الطاهرة، ونحن نستمر في نضالنا على خطاهم، فمقاتلينا مستمرين في النضال والمقاومة ضد مرتزقة داعش بروح فدائية».

أضاف البيان «حملة غضب الفرات مستمرة في مرحلتها الثالثة بكل قوتها، ووحداتنا مستمرة في التقدم وتحقيق الانتصارات وتحرير المنطقة من مرتزقة داعش، وهم يبدون أعظم ملاحم البطولة والفداء، ونحن كوحدات حماية الشعب والمرأة نستذكر كافة شهداء الحرية، ونتقدم بتعازينا لذوي الشهداء، وشعبنا الوطني، ونجدد عهدنا بالسير على خطا شهدائنا، وأن نحرر كامل روج آفا وشمال سوريا من المرتزقة».

كما كشف البيان أسماء المقاتلين وهم «أيدن قامشلو الذي قتل في الشدادي في الثالث من آذار الشهر الجاري، وبريندار حسكة الذي قتل في الشدادي في الرابع عشر من آذار الجاري، إضافة إلى كل من جوان حسكة ومظلوم دوغان اللذان قتلا في الرقة – قرية خس عجيل في الثاني عشر من آذار، ورودي عزيزية الذي قتل في الرقة في الـثاني عشر من شهر آذار، وسرحد جيندا الذي قتل في الرقة – قرية خس عجيل في الـثامن من آذار الجاري».

الناشط السياسي شيروان مصطفى تحدث لـ ARA News «كل خوفي أن تذهب دماء شبابنا سدى في الرقة ومنبج وغيرهما من المناطق ذات الغالبية العربية، وتسليم منبج للجيش العربي السوري بعد أن قتل فيها نحو 2000 من الشباب الكرد خير مثال».

مضيفاً «المتابع للأحداث المتسارعة على الساحة الكردستانية يدرك جيداً أن حزب الاتحاد الديمقراطي ليس له أي مشروع لا قومي ولا وطني إنما أداة بيد أجهزة المخابرات الإقليمية لضرب المشروع القومي الكردي».

فقد الآلاف من مقاتلي وحدات حماية الشعب حياتهم في شمالي سوريا إثر المعارك التي دارت بينهم وبين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × one =

Top