اّخر الأخبار
أنباء عن تأجيل الجولة المقبلة من محادثات أستانا حول سوريامقتل أكثر من 40 داعشي خلال اشتباكات مع ‹قسد› في الرقة1000 طلعة جوية روسية دعماً لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقيبارزاني: لن يتم تأجيل الاستفتاءYPG تكشف سجلات 6 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة وعفرين وقامشلوتعاون روسي سعودي مصري لتوحيد المعارضة السوريةاردوغان يلمّح لعمل عسكري مشترك مع إيران ضد PKKالمعارضة تقصف قرية إيسكا بريف عفرينخسائر في صفوف داعش والقوات العراقية في اليوم الأول من معارك تلعفرمقتل 35 داعشي و3 من ‹قسد› في اشتباكات مدينة الرقةالأمم المتحدة تحذر من أزمة نازحين جديدة مع بدء الحملة العسكري في تلعفر العراقيةأنباء عن مقتل عشرات المدنيين في الرقة خلال يومين جراء غارات التحالفمكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشمالي

هولاند وميركل ينتقدان تصريحات اردوغان حول ‹الذهنية النازية› في أوروبا

163176.jpg

هولاند وميركل

ARA News / سالار قاسم – أربيل

اعتبر كل من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشار الألمانية أنجيلا ميركل، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التي تحدث فيها عن تنامي ‹الذهنية النازية› في هولندا وألمانيا بأنها «غير مقبولة».

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية، في أعقاب محادثة هاتفية بين هولاند وميركل، اليوم الخميس، أن «رئيس الجمهورية والمستشارة يعتبران المقارنات مع النازية والتصريحات المعادية لألمانيا أو دول أخرى أعضاء (في الاتحاد الأوروبي) غير مقبولة».

هولاند شدد على «تضامن فرنسا مع ألمانيا ومع دول أخرى اعضاء في الاتحاد تستهدفها مثل هذه الهجمات».

كما كشفت الرئاسة الفرنسية في البيان، أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية «بحثا أيضا احتمال مشاركة مسؤولين سياسيين أتراك في فعاليات في فرنسا أو ألمانيا في إطار الاستفتاء المرتقب في تركيا»، وأن الجانبين اتفقا على أن هذه المشاركة «يمكن أن تنظم في حال توافر شروط محددة بشكل يتوافق بدقة مع القانون الألماني أو الفرنسي وبكل شفافية في مهل مشروعة».

وتشهد العلاقات التركية مع العديد من الدول الأوروبية، في مقدمتها هولندا وألمانيا، توتراً شديداً، في أعقاب منع سلطات هذه البلدان مسؤولين ووزرء أتراك من المشاركة في فعاليات ضمن إطار الدعاية للاستفتاء على التعديلات الدستورية التركية، ضمن هذه البلدان.

ووصل التوتر ذروته قبل أيام، حين ألغت السلطات الهولندية إذن الهبوط لطائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وطرد وزير الأسرة التركية من مدينة روتردام إلى ألمانيا بعد منعها من دخول قنصلية بلادها.

وبعدها بدأت تركيا بشن هجوم قوي على هولندا لأنها رفضت مشاركة وزراء أتراك في تجمعات دعم للرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أوج الحملة للاستفتاء المرتقب في 16 نيسان/ أبريل حول توسيع صلاحياته الرئاسية.

كما كانت ألمانيا قد أثارت غضب تركيا في مطلع آذار/ مارس حين قررت بلديات منع وزراء اتراك من المشاركة في تجمعات أيضا لتشجيع التصويت بـ ‹نعم› في الاستفتاء التركي.

العديد من الدول الأوروبية اتخذت قرارات مشابهة بحق مسؤولين ووزراء أتراك مؤخراً، من بينها السويد والدانمارك أيضاً.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nineteen − 8 =

Top