اّخر الأخبار
جاويش أوغلو: هدف PKK هو السيطرة على الرقة لا محاربة داعشحسن نصر الله: السعودية ستخسر أي حرب ضد إيرانإبراهيم برو: يجب العمل على نسف الإدارة الذاتية‹YPG› تقتل جندياً تركياً بريف عفرينقتلى وجرحى من الجيش التركي في اشتباكات مع PKK في آغريحلف الناتو يعلن الانضمام إلى التحالف الدولي المناهض لداعشميليشيات الحشد الشعبي تطلق عملية للسيطرة على قضاء البعاج شمال الموصلقيادة ‹غضب الفرات› تمدد مهلتها لداعش حتى نهاية هذا الشهر قبل اقتحام الرقةمقتل شرطي تركي وإصابة آخرين في اشتباكات مع PKK بولاية شرناخمقتل 16 مدني في غارة للتحالف على قرية بريف الرقة300 عائلة من نازحي الموصل تصل إلى مناطق سيطرة البيشمركةمسن من أنصار ENKS يفقد حياته في سجون آسايش عفرينالقوات العراقية تسيطر على 97% من ساحل الموصل الغربيهجوم انتحاري لداعش يسفر عن مقتل 6 من ‹قسد› بريف الرقةقوات النظام تصل إلى مسافة 7 كم عن مدينة مسكنة بريف حلب الشرقيقوات ‹الآسايش› تعتقل قياديين آخرين من ENKS في قامشلو‹قسد› تقترب من حصار سد البعث بعد سيطرتها على قرية جديدة بريف الرقةالشرطة البريطانية تكشف هوية منفذ تفجير مانشسترالأمطار والعواصف تلحق أضراراً كبيرة بالمحاصيل الزراعية شمال شرقي سورياوحدات حماية الشعب تعلن مقتل 8 من عناصرها في الرقة وعفرين

هولاند وميركل ينتقدان تصريحات اردوغان حول ‹الذهنية النازية› في أوروبا

163176.jpg

هولاند وميركل

ARA News / سالار قاسم – أربيل

اعتبر كل من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشار الألمانية أنجيلا ميركل، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التي تحدث فيها عن تنامي ‹الذهنية النازية› في هولندا وألمانيا بأنها «غير مقبولة».

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية، في أعقاب محادثة هاتفية بين هولاند وميركل، اليوم الخميس، أن «رئيس الجمهورية والمستشارة يعتبران المقارنات مع النازية والتصريحات المعادية لألمانيا أو دول أخرى أعضاء (في الاتحاد الأوروبي) غير مقبولة».

هولاند شدد على «تضامن فرنسا مع ألمانيا ومع دول أخرى اعضاء في الاتحاد تستهدفها مثل هذه الهجمات».

كما كشفت الرئاسة الفرنسية في البيان، أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية «بحثا أيضا احتمال مشاركة مسؤولين سياسيين أتراك في فعاليات في فرنسا أو ألمانيا في إطار الاستفتاء المرتقب في تركيا»، وأن الجانبين اتفقا على أن هذه المشاركة «يمكن أن تنظم في حال توافر شروط محددة بشكل يتوافق بدقة مع القانون الألماني أو الفرنسي وبكل شفافية في مهل مشروعة».

وتشهد العلاقات التركية مع العديد من الدول الأوروبية، في مقدمتها هولندا وألمانيا، توتراً شديداً، في أعقاب منع سلطات هذه البلدان مسؤولين ووزرء أتراك من المشاركة في فعاليات ضمن إطار الدعاية للاستفتاء على التعديلات الدستورية التركية، ضمن هذه البلدان.

ووصل التوتر ذروته قبل أيام، حين ألغت السلطات الهولندية إذن الهبوط لطائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وطرد وزير الأسرة التركية من مدينة روتردام إلى ألمانيا بعد منعها من دخول قنصلية بلادها.

وبعدها بدأت تركيا بشن هجوم قوي على هولندا لأنها رفضت مشاركة وزراء أتراك في تجمعات دعم للرئيس التركي رجب طيب اردوغان في أوج الحملة للاستفتاء المرتقب في 16 نيسان/ أبريل حول توسيع صلاحياته الرئاسية.

كما كانت ألمانيا قد أثارت غضب تركيا في مطلع آذار/ مارس حين قررت بلديات منع وزراء اتراك من المشاركة في تجمعات أيضا لتشجيع التصويت بـ ‹نعم› في الاستفتاء التركي.

العديد من الدول الأوروبية اتخذت قرارات مشابهة بحق مسؤولين ووزراء أتراك مؤخراً، من بينها السويد والدانمارك أيضاً.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 17 =

Top