اّخر الأخبار
القوات العراقية تسيطر على حي الفاروق في الموصل القديمةعشرات القتلى من داعش في الرقة، وخسائر في صفوف ‹قسد›هجومان انتحاريان في بابل بالعراق، وداعش يتبنىهيئة تحرير الشام ترفض التدخل التركي – الروسي في إدلباردوغان يقول أن أمريكا تخدع تركيا بتعهدها استرجاع الأسلحة من YPG‹قسد› تسيطر على حي القادسية في الرقةاشتباكات عنيفة في الموصل، وداعش يسيطر على 1% من المدينة القديمةالعيد في الحسكة .. الحياة لا تتوقفاشتباكات عنيفة في الرقة، وقتلى مدنيين في غارات للتحالفالبيشمركة تصد هجوماً لداعش قرب كركوكالأسد يصلي العيد في الجامع النوري وسط حماةقصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينة

منظمات حقوقية: PYD يمارس الإرهاب بحق معارضيه

143175.jpg

أحد مكاتب يكيتي بعد اقتحامها من قبل أنصار PYD

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة

نددت مجموعة من المنظمات الحقوقية السورية والكردية بالهجمات التي تعرضت لها مكاتب الأحزاب الكردية ‹غير المرخصة› والمعارضة لـ ‹الإدارة الذاتية› شمال شرقي سوريا.

جاء ذلك عبر بيان مذيل من ‹المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية›، و‹مركز العدالة السوري لحقوق الإنسان›، و‹المركز السوري للإعلام وحرية التعبير›، و‹رابطة المستقلين الكرد السوريين›، ومركز دراسات الجمهورية الديمقراطية›، و‹مركز الكواكبي لحقوق الإنسان›.

البيان الذي صدر من هذه المنظمات اليوم الخميس، أشار إلى أن «الانتهاكات التي ترتكبها سلطة الأمر الواقع المتمثلة بحزب الاتحاد الديمقراطي PYD وأذرعها المسلحة المتمثلة بقوات الآسايش ووحدات حماية الشعب YPG انتهاكات خطيرة ترقى لجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، بعمليات إرهاب المعارضين لها وعائلاتهم من عرب وكرد في مناطق سيطرتها إلى حدودها القصوى خدمة لأهداف قيادتها التي لا تمت بشيء لمصالح الشعب السوري ولا مستقبل دولته الديمقراطية المدنية».

بيان المنظمات وصف الهجمات الأخيرة على الأحزاب المعارضة لسياسة ‹الإدارة الذاتية› بـ «حملة شرسة ضد القوى والأحزاب السياسية الكردية التي لا تتفق بالرأي مع رؤية قيادة PYD فقامت بمهاجمة مقرات هذه الأحزاب وإلحاق الضرر الكبير بها وإغلاقها واعتقال عدد من قياداتها وأعضائها بالإضافة إلى الحملات التي تقودها ضد منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية بحجج شتى لعل أسخفها الحصول على ترخيص من سلطة لا تملك من الشرعية إلا قوة السلاح والبطش».

البيان تابع «إن سياسة الإفلات من العقاب السائدة حتى الآن التي سمحت للنظام السوري أن يوغل في جرائمه شجعت القوى الأخرى ومن بينها داعش والنصرة ووحدات حماية الشعب YPG والآسايش والمجموعات المسلحة الأخرى أن تستسهل ارتكاب جرائم أخرى وأن تمارس تسلطها وانتهاكاتها على المناطق التي تحت سيطرتها».

مختتماً «إن المنظمات الموقعة على هذا البيان إذ تدين كل الجرائم المرتكبة من قبل قوات الأمر الواقع في شمال سوريا، فإنها تطالب بوقف هذه الجرائم والانتهاكات فوراً وإطلاق سراح جميع المعتقلين ووقف عمليات التجنيد الإجباري وتجنيد الأطفال والسماح للجان تحقيق مستقلة بالتحقيق حول جميع الارتكابات فيها ومحاسبة المسؤولين عنها وتطالب بإنهاء سياسة الإفلات من العقاب التي يمكن أن يكون المدخل الوحيد لوضع سوريا على سكة الحل».

بالصدد، الناشط السياسي الكردي جفان مصطفى قال لـ ARA News «بدون شك إغلاق مكاتب أحزاب المجلس الوطني الكردي واعتقال أعضائه أمر خطير يؤشر لخلق أزمة حقيقية في كردستان سوريا، وسيكون له انعكاسات خطيرة على الشعب الكردي في سوريا، خاصة أن سلطة الأمر الواقع وتنفيذاً لأوامر النظام السوري والإيراني تسعى إلى إنهاء الحركة الوطنية الكردية في سوريا».

مضيفاً «وما يحصل الآن في كردستان سوريا مشابه تماما لممارسات حزب العمال الكردستاني في ثمانينات القرن المنصرم، حيث تهجم الحزب المذكور على مجمل الأحزاب الكردستانية مما أدى إلى شلل عام في الحراك السياسي في كردستان تركيا».

تأتي هذه الهجمات من قبل أنصار ‹الإدارة الذاتية› وإغلاق المكاتب التابعة للمجلس الوطني الكردي من قبل قوات ‹الآسايش› بعد ازدياد التوتر بين بيشمركة روج ووحدات حماية شنكال التابعة لحزب العمال الكردستاني في منطقة خانصور بالقرب من مدينة شنكال ذات الغالبية الايزيدية غربي للعراق على الحدود السورية.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 2 =

Top