اّخر الأخبار
قوة دولية تتعرض لإطلاق نار مجهول المصدر في الجولانموسكو تعتزم توقيع اتفاق مناطق خفض التصعيد بسوريا في الرابع من تموزالمجلس الوطني الكردي يستذكر في بيان ضحايا ‹مجزرة› كوبانيمقتل جندي تركي وإصابة آخر في اشتباك مع PKK شرقي البلادالقوات العراقية تسيطر على حي الفاروق في الموصل القديمةعشرات القتلى من داعش في الرقة، وخسائر في صفوف ‹قسد›هجومان انتحاريان في بابل بالعراق، وداعش يتبنىهيئة تحرير الشام ترفض التدخل التركي – الروسي في إدلباردوغان يقول أن أمريكا تخدع تركيا بتعهدها استرجاع الأسلحة من YPG‹قسد› تسيطر على حي القادسية في الرقةاشتباكات عنيفة في الموصل، وداعش يسيطر على 1% من المدينة القديمةالعيد في الحسكة .. الحياة لا تتوقفاشتباكات عنيفة في الرقة، وقتلى مدنيين في غارات للتحالفالبيشمركة تصد هجوماً لداعش قرب كركوكالأسد يصلي العيد في الجامع النوري وسط حماةقصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنه

‹مراسلون بلا حدود›: 211 صحفي قتلوا في سوريا منذ 2011

.jpg

كاميرات لصحفيين قتلوا في سوريا على يد قوات النظام السوري - أرشيف

ARA News / صدرالدين كنو – هانوفر

قالت منظمة ‹مراسلون بلا حدود›  أن 211 صحفياً وناشطاً قتلوا في سوريا، منذ بدء  الصراع في البلاد قبل ستّ سنوات.

أضافت المنظمة في تقرير صادر عنها اليوم الخميس أنّ «ما لا يقل عن 26 صحفياً وناشطاً محتجزون حتى الآن، بينما ما لا يقل عن 21 من الصحفيين والصحفيين – المواطنين السوريين هم رهائن ومفقودون، مقابل 7 أجانب».

ودعت المنظمة، «جميع أطراف النزاع، على حماية الإعلاميين الذين يقومون بالتغطية الميدانية للأحداث الجارية على الأراضي السورية».

كما نوه التقرير إلى أنّ «سوريا منذ سنوات، هي البلد الأكثر فتكاً بحياة الصحفيين في العالم، حيث يجد الإعلاميون أنفسهم عالقين بين نيران مختلف أطراف النزاع، سواء تعلّق الأمر بنظام الأسد وحلفائه أم بتنظيم الدولة الإسلامية وغيرها من الجماعات الجهادية المتطرفة أو حتى بالقوات الكردية.

واعتبرت المنظمة أن «محاولات الترهيب والاعتقالات والخطف والاغتيالات أصبحت مشهداً شائعاً من الواقع اليومي، الذي ترتسم فيه صورة مرعبة».

ووفق ما جاء في تقرير المنظمة، فإن عام 2016 الماضي وحده، شهد مقتل 19 من الصحفيين والصحفيين – المواطنين.

ووثقت المنظمة خلال الأعوام الستة الماضية، مقتل واختطاف المئات من الصحفيين والناشطين على يد النظام السوري، وعدد من فصائل المعارضة السورية والسلطات التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› التي أعلنت في المناطق الكردية.

وكانت ‹مراسلون بلا حدود› قد ناشدت مجلس الأمن الدولي العام الماضي،  مُطالبة باللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن ‹جرائم الحرب› المرتكبة ضد الصحفيين في سوريا والعراق.

وتوصف سوريا بأنها «أخطر دولة لعمل الصحفيين في العالم» وجاءت في المرتبة 177 من بين 180 دولة في المؤشر العالمي لحرية الصحافة لعام 2016.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 2 =

Top