اّخر الأخبار
خسائر كبيرة للقوت العراقية في الموصل، واعتقالات تطال متعاونين مع التنظيمداعش يعلن مقتل جندي مصري وإعطاب دبابة وآليات عسكرية في العريش ورفحالحربي يحرق ريفي حماة وحمص، والنظام يتقدم شمالاً نحو خان شيخونمقتل 70 داعشي و12 مدني في الطبقة وريف الرقة الشماليبعد 42 عاماً على تأسيسه .. بشار الأسد يحل الاتحاد النسائي في سوريامقتل 35 داعشي غربي محافظة الأنبار في العراقأعلى نسبة مشاركة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية منذ 40 عاماًقوات النظام تسيطر على مدينة حلفايا ومحيطها بريف حماةقصف إسرائيلي يسفر عن مقتل 3 من عناصر ميليشيات النظام السوريبعد انقطاع 4 سنوات، الرحلات البرية تعود إلى خط قامشلو – حلب – دمشقمواجهات عنيفة بين ‹قسد› وداعش في الطبقة، وحشود تركية مقابل تل أبيضمقتل 10 جنود أتراك خلال اشتباكات مع PKK في شرناخ وهكارياتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني يحيي عيد الصحافة الكردية في الحسكةداعش ينقل ‹عاصمته› السورية من الرقة إلى دير الزورالجيش اللبناني يعلن مقتل قيادي في داعش وأسر 10 آخرين قرب الحدود السوريةداعش يصعّد هجماته ضد ‹قسد› دخل مدينة الطبقة وأطراف سد الفراتالنظام السوري يفرج عن مئات المحتجزين في حلب، كان اعتقلهم مؤخراًبارزاني في يوم الصحافة الكردية: استثمروا أقلامكم لدعم استقلال كردستان‹قسد› تسيطر على 3 قرى وتقتل 49 داعشياً بينهم ‹أمير› شمال الرقةقوات النظام تبدأ عملية عسكرية كبيرة لتأمين ريف حلب الشمالي والغربي

المعارك تخلف إعاقات جسدية لدى أهالي الشيخ مقصود بحلب، وتحتاج الرعاية

163173.jpg

إعاقات جسدية في الشيخ مقصود بحلب بسبب المعارك - ARA News

ARA News/ شيراز بكو – حلب

لا زال في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب شمالي سوريا، العديد من الحالات الإنسانية التي تتطلب العلاج والاهتمام الطبي، بسبب القصف وعمليات القنص التي تعرض لها الحي خلال العام المنصرم.

المعارك توقفت والوضع لم يتغير

فبالرغم من خروج مقاتلي المعارضة المسلحة وعائلاتهم من مدينة حلب، وتأمين محيط حي الشيخ مقصود، فإن الوضع لم يتغير كثيراً، حيث يتواجد في الحي العديد من المدنيين الذين يعانون من إصابات تسببت لهم باعاقة دائمة.

فيما لم تدخل مساعدات كافية من أي نوع إلى حي الشيخ مقصود، الأمر الذي يجعل معاناة أهالي الشيخ مقصود مستمرة، رغم الهدوء الأمني.

إعاقات

ARA News التقت بالطفلة أسماء، والتي استهدفها قنص لمقاتلي المعارضة في الطرف الشرقي للحي، كذلك محمد علي، والذي أصيب خلال القصف على الحي في شهر حزيران / يونيو من العام الماضي، وقد تسبب القصف باعاقة قدمه، ولكن بالرغم من إصابته فهو لا يزال يمارس عمله.

كذلك الطفلة التي أصيبت إصابة بالغة في ركبتها، الأمر الذي تسبب بتشوه القدم وعدم قدرتها على السير، أما بالنسبة لجودي فهذا الطفل ذو العشرة أعوام احترق وجهه بسبب الحريق الذي نشب في منزله.

هذه بعض الحالات الإنسانية الخطيرة في الحي، ومعظمها يتطلب علاجاً مستمراً من أجل عدم فقدان أحد أطراف الجسد أو نسيانه.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + 16 =

Top