اّخر الأخبار
المعارضة تعلن السيطرة على تل جيجان بريف الباب وYPG تنفيأمريكا تتعهد بتقديم 140 مليون دولار للبنان لمساعدة اللاجئين السوريينحريق ضخم في مستودع صناعي بمدينة الحسكة‹قسد› تقتل 11 داعشياً في الرقة وتنفي سيطرة النظام على بلدة العكيرشيمثليون جنسياً لقتال داعش في الرقةمفاوضات بين تحرير الشام وحزب الله حول عرسالالنظام السوري: قادرون على استعادة الرقة خلال ساعاتاردوغان: إسرائيل تحاول سلب الأقصىتقرير: تعاون بين النظام وYPG وروسيا في البادية السوريةداعش يعدم 10 من عناصره حرقاً في تلعفرترامب: برنامج تسليح المعارضة السورية خطير وغير فعالحركة التغيير ‹گوران› المعارضة في إقليم كردستان تختار زعيماً جديداً لهاخمور ‹مغشوشة› تتسبب بوفاة وإصابة 92 شخصاً في إيرانروسيا تنشر قوات لمراقبة الهدنة جنوبي سوريا‹قسد› تصد هجوماً عنيفاً لداعش في الرقةPKK يعلن مقتل أكثر من 6000 جندي تركي خلال عامين‹قسد› تسيطر على مساكن الضباط في الرقة وداعش يشن هجوماً انتحارياًالداخلية التركية تكشف حصيلة أسبوع من عملياتها ضد PKKدراسة: 9 من كل 10 سوريين لم يتلقوا أية مساعدات في تركياYPG تكشف سجلات 4 من مقاتليها فقدوا حياتهم في معارك الرقة

المعارك تخلف إعاقات جسدية لدى أهالي الشيخ مقصود بحلب، وتحتاج الرعاية

163173.jpg

إعاقات جسدية في الشيخ مقصود بحلب بسبب المعارك - ARA News

ARA News/ شيراز بكو – حلب

لا زال في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب شمالي سوريا، العديد من الحالات الإنسانية التي تتطلب العلاج والاهتمام الطبي، بسبب القصف وعمليات القنص التي تعرض لها الحي خلال العام المنصرم.

المعارك توقفت والوضع لم يتغير

فبالرغم من خروج مقاتلي المعارضة المسلحة وعائلاتهم من مدينة حلب، وتأمين محيط حي الشيخ مقصود، فإن الوضع لم يتغير كثيراً، حيث يتواجد في الحي العديد من المدنيين الذين يعانون من إصابات تسببت لهم باعاقة دائمة.

فيما لم تدخل مساعدات كافية من أي نوع إلى حي الشيخ مقصود، الأمر الذي يجعل معاناة أهالي الشيخ مقصود مستمرة، رغم الهدوء الأمني.

إعاقات

ARA News التقت بالطفلة أسماء، والتي استهدفها قنص لمقاتلي المعارضة في الطرف الشرقي للحي، كذلك محمد علي، والذي أصيب خلال القصف على الحي في شهر حزيران / يونيو من العام الماضي، وقد تسبب القصف باعاقة قدمه، ولكن بالرغم من إصابته فهو لا يزال يمارس عمله.

كذلك الطفلة التي أصيبت إصابة بالغة في ركبتها، الأمر الذي تسبب بتشوه القدم وعدم قدرتها على السير، أما بالنسبة لجودي فهذا الطفل ذو العشرة أعوام احترق وجهه بسبب الحريق الذي نشب في منزله.

هذه بعض الحالات الإنسانية الخطيرة في الحي، ومعظمها يتطلب علاجاً مستمراً من أجل عدم فقدان أحد أطراف الجسد أو نسيانه.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one − one =

Top