اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

المعارك تخلف إعاقات جسدية لدى أهالي الشيخ مقصود بحلب، وتحتاج الرعاية

163173.jpg

إعاقات جسدية في الشيخ مقصود بحلب بسبب المعارك - ARA News

ARA News/ شيراز بكو – حلب

لا زال في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب شمالي سوريا، العديد من الحالات الإنسانية التي تتطلب العلاج والاهتمام الطبي، بسبب القصف وعمليات القنص التي تعرض لها الحي خلال العام المنصرم.

المعارك توقفت والوضع لم يتغير

فبالرغم من خروج مقاتلي المعارضة المسلحة وعائلاتهم من مدينة حلب، وتأمين محيط حي الشيخ مقصود، فإن الوضع لم يتغير كثيراً، حيث يتواجد في الحي العديد من المدنيين الذين يعانون من إصابات تسببت لهم باعاقة دائمة.

فيما لم تدخل مساعدات كافية من أي نوع إلى حي الشيخ مقصود، الأمر الذي يجعل معاناة أهالي الشيخ مقصود مستمرة، رغم الهدوء الأمني.

إعاقات

ARA News التقت بالطفلة أسماء، والتي استهدفها قنص لمقاتلي المعارضة في الطرف الشرقي للحي، كذلك محمد علي، والذي أصيب خلال القصف على الحي في شهر حزيران / يونيو من العام الماضي، وقد تسبب القصف باعاقة قدمه، ولكن بالرغم من إصابته فهو لا يزال يمارس عمله.

كذلك الطفلة التي أصيبت إصابة بالغة في ركبتها، الأمر الذي تسبب بتشوه القدم وعدم قدرتها على السير، أما بالنسبة لجودي فهذا الطفل ذو العشرة أعوام احترق وجهه بسبب الحريق الذي نشب في منزله.

هذه بعض الحالات الإنسانية الخطيرة في الحي، ومعظمها يتطلب علاجاً مستمراً من أجل عدم فقدان أحد أطراف الجسد أو نسيانه.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

Top