اّخر الأخبار
النظام يعلن استعادة النقاط التي خسرها أمام المعارضة شرقي دمشق، والأخيرة تنفيقوات آسايش كركوك في إقليم كردستان تقبض على ‹إرهابيين›دمشق تعتبر التحرك الأمريكي نحو الرقة غير مشروع، و‹قسد› لا تمانع بإشراك قوات النظام في المعركة‹قسد› تصل إلى سد الفرات بالرقة11 مهاجر غير شرعي يلقون حتفهم غرقاً في سواحل تركيا الغربيةمعارك بين YPG والجيش التركي بريف عفرينحسني مبارك في منزله بالقاهرة بعد سجن 6 سنواتقوات سوريا الديمقراطية تتقدم على ضفتي الفرات بالرقةقوات النظام تسيطر على دير حافر بريف حلب بعد انسحاب تنظيم داعش منهاقوات سوريا الديمقراطية تتقدم بمحوري شرق الرقة وسد الفراتأنباء عن وصول قوة من بيشمركة YNK إلى ريف كوباني‹قسد›: انتقلنا غرب الفرات، ونتوجه إلى الطبقة وسد الفراتداعش يتبنى هجوم ويستمنستر في لندنأنقرة: نرفض استبدال داعش بـ PYD في الرقةالمعارضة تقطع طريق محردة – السقيلبية بريف حماة الشماليأكثر من 300  قذيفة تسقط على ريف عفرين خلال يومينقوات النظام تحاصر داعش بمدينة دير حافر شرق حلبالمدفعية التركية تستمر بقصف ريف عفرين، والطيران يحلق بأجوائها‹جنيف 5› تنطلق يوم الجمعةبرلين تصدر 15 ألف قرار بمنع دخول طالبي لجوء إلى ألمانيا من بلدان ‹آمنة›

الديمقراطي الكردستاني العراقي يتهم PKK بتنفيذ ‹أجندات مخابرات إقليمية›

153178.jpeg

الديمقراطي الكردستاني

ARA News/ قهرمان مستي – الحسكة

أصدر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، حزب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، اليوم الأربعاء، بياناً حول الانتهاكات التي يقوم بها مناصرو حزب الاتحاد الديمقراطي في مناطق شمال شرقي سوريا ضد مكاتب المجلس الوطني الكردي وأحزابه، معتبراً أن PKK ينفذ ‹أجندة مخابرات إقليمية›.

جاء في البيان «إن القوات المؤيدة لـ PKK تقوم في كردستان سوريا بالهجوم على مقرات الأحزاب السياسية، وتعتقل أعضاء أحزاب المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS وجميع أعضاء الأحزاب الأخرى التي لا تؤيدها وتضعهم تحت تهديد الإرهاب الفكري والسياسي، بالإضافة إلى اعتقالهم وزجهم في السجون التابعة لها، بعد ذلك تقوم بسلب ونهب وحرق مقراتهم».

مضيفاً «لذا إننا في الحزب الديمقراطي الكردستاني ندين وبشدة القيام بمثل هذه الاعمال»، بيان PDK اختتم بالقول: «إن PKK ينفذ أجندة مخابرات إقليمية وقواته أصبحت تحت طلب هذه الأطراف، وهو يحاول ضرب التجربة الكردية في المنطقة، والحد من محاولات الإستقلال، لأنه أصبح جزءً من المؤامرات الخارجية التي تحاك ضد شعبنا الكردي، متناسياً دماء شبابنا التي سالت ضد الإرهابيين في سبيل تحرير هذه الأراضي الكردية».

الناشط السياسي الكردي جفان مصطفى عقب على البيان لـ ARA News قائلاً: «بالتأكيد الهجمات المتزايدة لمجموعات مسلحة تابعة للحزب الاتحاد الديمقراطي على مكاتب أحزاب المجلس الوطني الكردي لها علاقة بتطورات الوضع في شنكال، والجهود المبذولة من قبل الرئيس مسعود بارزاني في سبيل استقلال كردستان، خاصة أن الدول الإقليمية ستسعى و بكل السبل لعرقلة المشروع القومي الكردي».

مضيفاً «ومنظومة حزب العمال الكردستاني تعتبر من الأدوات الإقليمية التي تستخدمها تلك الدول في سبيل إجهاض حلم الشعب الكردي، خاصة أن المجلس الوطني الكردي يحمل راية المشروع القومي في كردستان سوريا، و بالتالي من الطبيعي أن يستهدف من تلك المنظومة تنفيذاً لأوامر من النظام السوري وإيران».

تأتي هذه الهجمات من قبل أنصار ‹الإدارة الذاتية› وإغلاق المكاتب التابعة للمجلس الوطني الكردي من قبل قوات ‹الآسايش› بعد ازدياد التوتر بين بيشمركة روج ووحدات حماية شنكال التبعة لحزب العمال الكردستاني في منطقة خانصور بالقرب من مدينة شنكال ذات الغالبية الايزيدية غربي للعراق على الحدود السورية.

هيئة الداخلية التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› كانت قد أمهلت الاثنين الماضي الأحزاب ‹غير المرخصة› لديها مدة 24 ساعة لتتقدم للحصول على ترخيص مقراتها.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nineteen − 5 =

Top