اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

أنقرة: نبحث عملية برية مشتركة مع قوات بارزاني ضد PKK في شنكال

163174.jpg

وزير الدفاع التركي فكري إيشك

ARA News/ جان نصرو – الريحانية

طالب وزير الدفاع التركي، اليوم الخميس، بحل ‹دبلوماسي› للوضع في مدينة منبج بمحافظة حلب شمالي سوريا، والواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

كما كشف عن إمكانية شن عملية برية مشتركة مع البيشمركة ضد حزب العمال الكردستاني PKK في قضاء شنكال شمالي العراق.

وقال وزير الدفاع التركي فكري إيشك، إن التوصل لحل دبلوماسي مع الولايات المتحدة وروسيا بشأن مدينة منبج في شمال سوريا «أصبح ضرورة»، مضيفاً إنه لن يتم بحث أي نهج عسكري إلا إذا فشلت الجهود الدبلوماسية.

إيشك أضاف في تصريحات متلفزة، إن «تركيا تبحث أيضاً كل الخيارات لمنع المقاتلين الأكراد من انتزاع موطئ قدم في منطقة سنجار بالعراق، ومن بين ذلك عملية برية مشتركة مع قوات مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق».

ويشهد ريف منبج الغربي اشتباكات متقطعة بين قوات ‹درع الفرات› المدعومة من الجيش التركي، وقوات سوريا الديمقراطية.

كما شهدت منطقة خانه صور في قضاء شنكال قبل فترة، اشتباكات بين البيشمركة ووحدات حماية شنكال التابعة لحزب العمال الكردستاني.

وطالبت تركيا أكثر من مرة بانسحاب PKK من شنكال، وصرت العديد من المسؤولين الأتراك بأن أنقرة لن تسمح بتحويل شنكال إلى قنديل ثانية، في إشارة إلى جبال قنديل، معقل PKK شمالي العراق.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب ‹منظمة إرهابية›، وهي القوة المهيمنو في قوات سوريا الديمقراطية والتي تدعمها واشنطن وتسيطر حالياً على منبج.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − eleven =

Top