اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

هل استفادت المرأة الكردية اجتماعياً من ‹الثورة› السورية؟

151177.jpg

ورشة لتمكين المرأة في قامشلو - ARA News

ARA News / سيبر حاجي – الحسكة

لم تكن الأسرة الكردية بعيدة كل البعد عن مجريات الأحداث والتطورات على الأصعدة الأمنية والعسكرية والسياسية ، فها نحن نشهد عدة تغيرات تجري ضمن هذه الأسرة، التي لطالما هجرها أبنائها الذكور، دون أن نتطرق إلى أسباب الهجرة ، لتتسلم غالبية الفتيات زمام الأمور.

‹الثورة› السورية غيرت المجتمع، بعد مرور عقود على تقاليد وأعراف مجتمعية ‹تحد› من مكانة المرأة وتطورها في كافة النواحي ، فالمرأة السورية كانت متحررة إلى حد ما، ونسبة جيدة من النساء عملن في المجال الاقتصادي والسياسي والثقافي.

‹الثورة› في سوريا والتي اندلعت منذ ستة أعوام لم تقتصر آثارها على المجال العسكري وأعمال القتل والتدمير وما إلى ذلك من مخلفات الحروب، بل تسببت في تغيير جذري على مستوى المجتمع السوري انطلاقا من الأسرة السورية.

التقت  ARA Newsمع فتيات ونساء سوريات، تحدثن عن مجريات حياتهن اليومية قبل وبعد ‹الثورة›، والتغيرات التي طرأت على ذلك ،لا سيما العادات المجتمعية.

السفر

الهجرة غير الشرعية التي تزامنت مع ‹الثورة› في سوريا إلى أوربا ساهمت بتفكك كيان الأسرة، فكل أسرة انشطرت إلى قسمين وثلاثة وربما أكثر، في حين أننا لا نغفل دور المجتمع في نظرته للفتاة بشأن سفرها بمفردها أو حتى منعها في معظم الأحيان.

نشهد اليوم الفتاة السورية تخوض باب الهجرة عبر البحار وطرق التهريب غير الشرعية بمفردها.

العمل لساعات طويلة

يستغرق إجمالي عدد الساعات اليومية التي تقضيها نورشان حسين، وهي طالبة جامعية، خارج منزلها نحو أكثر من ثمانية ساعات ما بين العمل والدراسة، وقالت لـARA News حول ذلك: «معظم ساعات النهار أقضيها ما بين الدوام في الكلية وحضور الورشات التدريبية التي تدار من قبل منظمات المجتمع المدني على اختلاف مواضيعها ومدارها، وهذا ما أثر على تكوين شخصيتي وتحقيق ذاتي أولاً، وتوسيع مفاهيمي العلمية والثقافية و زرع روح المحبة والتعاون سوياً ضمن الفريق و إزالة الأنا الفردية».

 المرأة تمتهن مهناً جديدة

يشهد التاريخ على وجود المرأة الكردية منذ عشرات السنين وانسياقها ضمن صفوف المجال العسكري والسياسي والثقافي، علاوة على تحصيلها الدراسي الذي مكنها من العمل ضمن وظائف حكومية ضمن مؤسسات الدولة في سوريا.

لكن متطلبات ‹الثورة› السورية اقتضت ظهور مهن جديدة وأخرى لم تمارسها المرأة بعد، ومكنتها من خوضها لتتفوق أحياناً على نظيرها الرجل.

كما يمكننا القول أنه في ظل مؤسسات ‹الإدارة الذاتية›، حققت المرأة استقلالاً اقتصادياً لنفسها وفي جوانب أخرى ساهمت في تحمل جزء من نفقات أسرتها، ووفرت فرص عمل للمرأة التي لم تتمكن من متابعة تحصيلها الدراسي.

جوهرة علي، ناشطة سياسية كردية تحدثت بالصدد لـARA News  «لا يمكننا القول بأن المرأة كانت مضطهدة بشكل مطلق وخاصة المرأة الكردية، فهي تعمل من المجال السياسي والعسكري والثقافي منذ عقود، إنما تزامنا مع الثورة السورية استطاعت العمل ضمن منظمات خيرية وإغاثية وتكون مدربة لمجالات مدنية وحقوقية عدة، وبرز دورها مؤخراً في مجال الإعلام».

عادات مجتمعية تتغير

لم يعد المجتمع يحتمل البوتقة الضيقة من العادات التي لطالما تمارس فيها، توافقاً مع متطلبات الحياة الجديدة ومواكبة التطورات على كافة الأصعدة.

اختتمت جوهرة علي في حديثها «علينا أن نعترف بتغيير عاداتنا ضمن مجتمعنا، بشكل خاص تلك المعنية بالمرأة، اليوم نرى إمرأة متزوجة تخوض ورشات تدريبية وتمكث لعدة ساعات خارج المنزل دون أن يحاسبها المجتمع على ذلك أو يمنعها، بالمجمل فإن مكونات المجتمع باتوا في حالة انفتاح أكبر».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × three =

Top