اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

عبدالصمد خلف برو: المجلس الوطني الكردي هو المرجعية السياسية لبيشمركة روج

16903440_1290319621049821_5167847333473001987_o.jpg

عبدالصمد خلف برو، عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي

ARA News/جانا عبد – عامودا

قال عبدالصمد خلف برو عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا لـ ARA Newsبشأن الانتقادات التي طالت المجلس بعد الأحاديث عن تأجيل بحث القضية الكردية إلى ما بعد سقوط النظام، وبنود مخرجات لندن التي سميت بـالإطار التنفيذي، بأن «المجلس يملك خيارات كثيرة وله قوة مؤثرة يستمدها من عدالة وشرعية قضيته».

خلف برو أوضح بأنه «لم يتم تأجيل بحث القضية الكردية إلى ما بعد سقوط النظام كون المجلس الوطني يشارك في المفاوضات من خلال الائتلاف، وهناك وثيقة مشتركة بين المجلس والائتلاف تضمن رؤية المجلس للحل ولمستقيل سوريا عموماً والوضع الكردي خصوصاً، وفي كل مرحلة من مراحل التفاوض على الوفد الكردي الدفاع عن الخصوصية الكردية، وعدم إرجائها إلى ما بعد سقوط النظام وإن صدرت بعض التصريحات الارتجالية والمواقف الشخصية هنا وهناك».

مؤكداً أن «البيان الأخير للمجلس هو بمثابة إنذار للجهات الراعية والمعنية بالمفاوضات وذلك بعدم تجاهل القضية الكردية، وخيارات المجلس كثيرة لأنه يمثل السواد الأعظم للشعب الكردي الذي يعيش على أرضه التاريخية، ويمتلك القوة – بيشمركة روج – وعمقاً كردستانياً، ودعماً سياسياً وإنسانياً ولوجستياً من العديد من الدول ذات التأثير في المعادلة الدولية، ويستمد قوته من عدالة وشرعية قضيته، لطالما وقف هذا الشعب ممثلاً بحركته السياسية في وجه النظام وفي أحلك الظروف».

كما أوضح مسألة اعتراض المجلس في بيانه الأخير على بنود الإطار التنفيذي للحل السياسي لسوريا المنبثق عن اجتماع لندن أيلول/سبتمبر من العام 2016 قائلاً: «كان للمجلس اعتراضاً على بعض بنود مخرجات لندن / الإطار التنفيذي/ وشكلت لجنة من أجل ذلك، كما وتم تعديل بعض البنود، وهي بحاجة إلى التصديق من الهيئة العليا، وفي حين لم يتم التصديق للمجلس فكافة الخيارات ستكون مفتوحة أمام المجلس، حتى خيار التعليق والانسحاب من المفاوضات».

اختتم عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي حديثه لـ ARA News بشأن قوات بيشمركة روج وأنباء عن ثلاثة لقاءات تمت بين قيادة إقليم كردستان العراق وممثلين من ‹الإدارة الذاتية› تدعي فيها الأخيرة بأن  تلك القوات ليست تابعة للمجلس، وإنما تتبع لكردستان العراق وتحارب معها قائلاً: «لم يثبت لنا مدى مصداقية هذه اللقاءات بشكل رسمي، لكني استطيع القول إن بيشمركة روج هم بيشمركة كردستان سوريا، والمجلس الوطني هو مرجعتيها السياسية، وتم تدريبهم لظروف معروفة في كردستان العراق، ومسألة دخولهم متعلقة بالتوافقات وبعلم ومعرفة المجلس الوطني الكردي».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + eight =

Top