اّخر الأخبار
القوات العراقية تسيطر على حي الفاروق في الموصل القديمةعشرات القتلى من داعش في الرقة، وخسائر في صفوف ‹قسد›هجومان انتحاريان في بابل بالعراق، وداعش يتبنىهيئة تحرير الشام ترفض التدخل التركي – الروسي في إدلباردوغان يقول أن أمريكا تخدع تركيا بتعهدها استرجاع الأسلحة من YPG‹قسد› تسيطر على حي القادسية في الرقةاشتباكات عنيفة في الموصل، وداعش يسيطر على 1% من المدينة القديمةالعيد في الحسكة .. الحياة لا تتوقفاشتباكات عنيفة في الرقة، وقتلى مدنيين في غارات للتحالفالبيشمركة تصد هجوماً لداعش قرب كركوكالأسد يصلي العيد في الجامع النوري وسط حماةقصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينة

شبح التجنيد الإجباري يلاحق السوريين في دول اللجوء

-الفرات.jpg

عناصر من فصائل درع الفرات المدعومة من الجيش التركي

ARA News/جانا عبد- عامودا

تصريحات نقلتها صحيفة ‹زمان› التركية عن مستشار رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض المسؤول عن السياسات الخارجية أوزتورك يلماز، بخصوص إمكانية تجنيد الشباب السوريين، أثارت سخط النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والشباب السوريين المقيمين في تركيا، لكن يبدو أن هذه الأقوال لا يرددها فقط هذا النائب بل حديث يتداول في الشارع التركي في الأماكن التي تشهد تواصلاً بين السوريين وبينهم.

الهروب

عشرات الآلاف من الشباب السوريين هجروا بلادهم بما فيها من أعمالهم ومصالحهم وذويهم هاربين من ‹التجنيد الاجباري› الذي تفرضه مختلف الأطراف المسلحة على الساحة السورية، مما يعني خوض معارك ليست باختيارهم وغالباً لا تخدم مصالحهم، عدا عن إمكانية تعرضهم للقتل أو إصابات مستدامة.

عبد الغفار فارس، سوري يعيش في تركيا أوضح لـ ARA News «لقد هربنا من سوريا كي لا نلتحق بالتجنيد الاجباري الذي فرضته الإدارة الذاتية في المناطق الكردية، وكي لا نخوض الصراعات التي لا شأن لنا بها، التجأنا إلى دول الجوار كي نبحث عن القليل من الأمان، وإذا اضطررنا سوف نغادر تركيا أيضاً».

كذلك تحدث لاجئ سوري آخر يدعى محمد العاني لـ ARA News «نزحت من مدينة دير الزور إلى قامشلو (القامشلي) في شمال شرقي سوريا، ومن ثم التجأت إلى تركيا للحصول على بعض السلام، فنحن غير ملتزمون بما يقررون عنا، لا أريد أن اشارك في الصراع العسكري، وأعتقد ان هناك اتفاقات دولية يجب أن تراعي أمن اللاجئ».

تصريحات ‹لا قيمة› لها 

عثمان ملو مسلم رئيس ممثلية المجلس الوطني الكردي في تركيا عقب لـ ARA News أنه «لو كانت التصريحات صحيحة فإن حزب الشعب الجمهوري وهو حزب أقلية معارضة في البرلمان التركي والهدف من هذا الكلام هو إحراج الحكومة وحزب العدالة، كما أنه يبدو كلام غير منطقي أو قانوني وبذلك لا قيمة له»، مضيفاً «لا اعتقد بوجود قوانين دولية تسمح بتجنيد اللاجئين في بلد آخر، وليس من مواطني ذلك البلد».

قوانين واتفاقيات دولية

في السياق ذاته نوه المحامي محمد علي إبراهيم باشا لـ ARA News إلى «إن إمكانية إصدار قانون يقضي بقرار كهذا غير ممكن، لأن هناك اتفاقيات دولية بخصوص اللاجئين، تركيا وقعت عليها واستناداً عليها يحظر تجنيد اللاجئين السوريين بأي شكل من الأشكال».

باشا أوضح أن الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين اعتمدت يوم 28 تموز/يوليو من العام 1951 خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمفوضين بشأن اللاجئين وعديمي الجنسية، والذي دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة لانعقاده بمقتضى قرارها 429 (د-5) المؤرخ في 14 كانون الأول/ ديسمبر 1950 – تاريخ بدء النفاذ: 22 نيسان/أبريل 1954م، وفقا لأحكام المادة 43. /ALSO

اقتراح ربما يجاري السياسة التركية الجديدة

النائب يلماز – المشار إلى تصريحاته سابقاً – كان قد أبدى غضبه من وجود شبان سوريين يتجولون في تركيا في وقت يموت فيه الجنود الأتراك في الباب، وكان قد قال في هذا الصدد «إن السوريين في سن التجنيد التركي يتجولون برفقة الفتيات الأتراك في الوقت الذي يموت فيه الجنود الأتراك في الباب»، ورأى أنه يمكن تجنيد أكثر من 819 ألف شخص من السوريين ممن وصلت أعمارهم للتجنيد، والذين يتجاوز عددهم نحو ثلاثة ملايين لاجئ سوري في تركيا».

كانت تركيا قد فتحت باب التطوع شبه الإلزامي للسوريين الموجودين في مخيمات اللجوء بعد مشاركتها في المعارك ضد تنظيم ‹داعش› في الأراضي السورية، كما وتقيم عدة معسكرات لتدريب مقاتلين سوريين في الوقت الحالي.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 9 =

Top