اّخر الأخبار
المعارضة تعلن السيطرة على تل جيجان بريف الباب وYPG تنفيأمريكا تتعهد بتقديم 140 مليون دولار للبنان لمساعدة اللاجئين السوريينحريق ضخم في مستودع صناعي بمدينة الحسكة‹قسد› تقتل 11 داعشياً في الرقة وتنفي سيطرة النظام على بلدة العكيرشيمثليون جنسياً لقتال داعش في الرقةمفاوضات بين تحرير الشام وحزب الله حول عرسالالنظام السوري: قادرون على استعادة الرقة خلال ساعاتاردوغان: إسرائيل تحاول سلب الأقصىتقرير: تعاون بين النظام وYPG وروسيا في البادية السوريةداعش يعدم 10 من عناصره حرقاً في تلعفرترامب: برنامج تسليح المعارضة السورية خطير وغير فعالحركة التغيير ‹گوران› المعارضة في إقليم كردستان تختار زعيماً جديداً لهاخمور ‹مغشوشة› تتسبب بوفاة وإصابة 92 شخصاً في إيرانروسيا تنشر قوات لمراقبة الهدنة جنوبي سوريا‹قسد› تصد هجوماً عنيفاً لداعش في الرقةPKK يعلن مقتل أكثر من 6000 جندي تركي خلال عامين‹قسد› تسيطر على مساكن الضباط في الرقة وداعش يشن هجوماً انتحارياًالداخلية التركية تكشف حصيلة أسبوع من عملياتها ضد PKKدراسة: 9 من كل 10 سوريين لم يتلقوا أية مساعدات في تركياYPG تكشف سجلات 4 من مقاتليها فقدوا حياتهم في معارك الرقة

دمشق تستنكر ‹الانتهاكات› التركية المتكررة في الأراضي السورية عبر رسالة إلى مجلس الأمن

16174520_149798718851878_3368355694262596182_n.jpg

الجيش التركي

ARA News / مصطفى حامد – برلين

عبرت وزارة الخارجية السورية، اليوم الجمعة، عن استنكار دمشق الشديد للتدخل التركي ‹السافر› في الشوؤن السورية و‹الانتهاكات› العسكرية المتكررة التي يرتكبها الجيش التركي على الأراضي السورية.

جاء ذلك خلال رسالة قام مندوب الخارجية السورية في نيويورك بتسليم نسخة منها إلى مجلس الأمن ونسخة أخرى إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بحسب وكالة سانا الرسمية.

الخارجية السورية طالبت مجلس الأمن بالاطلاع بدوره والضغط على أنقرة لإجبارها على إيقاف «الاعتدائات المتكررة على المواطنين السوريين، وانتهاك حرمة الأراضي السورية، خلال خمسة أعوام متواصلة، عبر تقديم عدة أشكال من الدعم العسكري والمادي واللوجيستي للجماعات الإرهابية وتسهيل دخول الجهاديين الأجانب إلى البلاد».

يأتي هذا، بعد أن أعلنت دمشق البارحة عن ارتكاب الجيش التركي لـ ‹مجزرة مروعة› في مدينة الباب شمالي البلاد، ذهب ضحيتها 24 شخصاً، بينهم 11 طفلاً دون السادسة وثمانية نساء، عبر غارات لسلاح الجو التركي و قصف مدفعي، بغرض السيطرة على المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

لايعد هذا الاعتراض الأول لدمشق على التدخل التركي، فلطالما عبّر المندوب الدائم لدمشق في الأمم المتحدة،  بشار الجعفري، عن اعتراض بلاده على التدخل التركي و«تأييد أنقرة للجماعات المسلحة المعارضة ومدها بالسلاح والمقاتلين،الأمر الذي أدى إلى تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد».

الجيش التركي إلى جانب قوات ‹درع الفرات› التابعة للمعارضة السورية ،يخوضان معارك مستمرة لطرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الباب، ونجحوا في اليوميين الماضيين بالسيطرة على عدة أحياء استراتيجية في المدينة، في ظل استماتة عناصر التنظيم بالدفاع عن آخر وأهم معاقله في الشمال السوري.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

thirteen + ten =

Top