اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

دمشق تستنكر ‹الانتهاكات› التركية المتكررة في الأراضي السورية عبر رسالة إلى مجلس الأمن

16174520_149798718851878_3368355694262596182_n.jpg

الجيش التركي

ARA News / مصطفى حامد – برلين

عبرت وزارة الخارجية السورية، اليوم الجمعة، عن استنكار دمشق الشديد للتدخل التركي ‹السافر› في الشوؤن السورية و‹الانتهاكات› العسكرية المتكررة التي يرتكبها الجيش التركي على الأراضي السورية.

جاء ذلك خلال رسالة قام مندوب الخارجية السورية في نيويورك بتسليم نسخة منها إلى مجلس الأمن ونسخة أخرى إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بحسب وكالة سانا الرسمية.

الخارجية السورية طالبت مجلس الأمن بالاطلاع بدوره والضغط على أنقرة لإجبارها على إيقاف «الاعتدائات المتكررة على المواطنين السوريين، وانتهاك حرمة الأراضي السورية، خلال خمسة أعوام متواصلة، عبر تقديم عدة أشكال من الدعم العسكري والمادي واللوجيستي للجماعات الإرهابية وتسهيل دخول الجهاديين الأجانب إلى البلاد».

يأتي هذا، بعد أن أعلنت دمشق البارحة عن ارتكاب الجيش التركي لـ ‹مجزرة مروعة› في مدينة الباب شمالي البلاد، ذهب ضحيتها 24 شخصاً، بينهم 11 طفلاً دون السادسة وثمانية نساء، عبر غارات لسلاح الجو التركي و قصف مدفعي، بغرض السيطرة على المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

لايعد هذا الاعتراض الأول لدمشق على التدخل التركي، فلطالما عبّر المندوب الدائم لدمشق في الأمم المتحدة،  بشار الجعفري، عن اعتراض بلاده على التدخل التركي و«تأييد أنقرة للجماعات المسلحة المعارضة ومدها بالسلاح والمقاتلين،الأمر الذي أدى إلى تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد».

الجيش التركي إلى جانب قوات ‹درع الفرات› التابعة للمعارضة السورية ،يخوضان معارك مستمرة لطرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الباب، ونجحوا في اليوميين الماضيين بالسيطرة على عدة أحياء استراتيجية في المدينة، في ظل استماتة عناصر التنظيم بالدفاع عن آخر وأهم معاقله في الشمال السوري.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + sixteen =

Top