اّخر الأخبار
اشتباكات بين الجيش التركي وYPG في الدرباسية بريف الحسكةاشتباكات عنيفة في حي القابون بدمشق، والمعارضة تأسر عنصراً من النظام‹يونيسيف› تطلق دورة تدريبية لريادة الأعمال في الحسكةالجيش التركي يوسع قصفه لريف عفرين، وYPG تردانفجار أنبوب نفط في كركوك، والشرطة تعتقل 3 دواعشالاستخبارات الفرنسية: هجوم السارين في خان شيخون نفذ بأوامر الأسد أو دائرته المقربةمسرور بارزاني: القصف التركي لم يكن متوقعاًاشتباكات بين الجيش التركي ووحدات حماية الشعب بريف عفرينداعش ينشر مشاهد من أعماله ومعاركه بالموصل في ‹القابضون على الجمر›مقتل 5 جنود أتراك في 3 ولايات، والجيش التركي يعلن حصيلة هجمات شنكال وكراتشوكداعش يعلن أسر 3 عناصر من ميليشيات الحشد الشعبي غرب الرماديريدور خليل: 20 قتيل و18 جريح من YPG حصيلة القصف التركي على جبل كراتشوكوفيات نازحي الرقة ترتفع إلى 23 مدني، وأعدادهم تتجاوز 35 ألفاًإقليم كردستان يعتبر القصف التركي للبيشمركة ‹غير مقبول›، وصالح مسلم يطالب التحالف بإبداء رأيهالطائرات الروسية ترتكب ‹مجزرة› بريف إدلب وتدمر أكبر مشفى جراحيغارات تركية متزامنة تطال مواقع YPG في كراتشوك وPKK في شنكالشرطة كركوك تعتقل عنصرين من داعش في الحويجةواشنطن تعاقب 271 موظفاً في البحوث العلمية السورية لعلاقتهم بالهجوم الكيماوي في خان شيخونإسرائيل: داعش اعتذر عن قصفنا لمرة واحدة‹قسد› تناشد الأمم المتحدة بالتدخل لمساعدة نازحي الرقة

وزير الدفاع التركي: سنبحث مسألة بعشيقة عقب تطهير المنطقة من التنظيمات الإرهابية

111174.jpg

وزير الدفاع التركي فكري إيشك

ARA News / سيبر حاجي – الحسكة

قال وزير الدفاع التركي فكري إيشك، أن «الجانبين التركي والعراقي سيبحثان مجدداً مسألة معسكر بعشيقة، وسيحلان الأمر بشكل ودي، عقب انتهاء عملية الموصل وتطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية».

جاء هذا خلال تصريحات صحفية إثر مشاركة إيشك في مراسم تسليم أول بندقية تم تصنيعها محلياً إلى الجيش التركي في مصنع الأسلحة التابع لمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية بمدينة كريك قلعة وسط البلاد.

ورداً على سؤال حول تصريح لسفير العراق بأنقرة عن انسحاب تركيا من معسكر بعشيقة عقب عملية الموصل، أشار إيشك أن «أنقرة تحترم حقوق سيادة العراق ووحدة أراضيها، وتركيا لن تسمح أبداً بحدوث مشكلة في هذا الموضوع مع العراق».

وحول زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم السبت الفائت إلى العراق وتناوله هذا الموضوع مع المسؤولين العراقيين، قال إيشك، أن «رئيس الوزراء أكد خلال زيارته الأخيرة لبغداد أن الوجود التركي في بعشيقة، ليس كيفياً بل هو ضرورة، وجاء تلبية لحاجة، ومسألة تطهير المنطقة من داعش، وطرد مسلحيه، وإعادة أجواء الأمن والسلام إلى مدينة الموصل، أمر مهم لتركيا بقدر أهميته للعراق».

وأكد الوزير التركي، أن الجانبان التركي والعراقي «سيجلسان ويتباحثان بشكل ودي مسألة معسكر بعشيقة، عقب تطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية»، في إشارة إلى تنظيم ‹داعش› وحزب العمال الكردستاني.

الناشط السياسي الكردي ريدي أوسو تحدث بهذا الشأن لـ ARA News «غير خاف على أحد التغيير الحاصل في السياسة الخارجية التركية في الآونة الأخيرة في المنطقة بشكل عام، باستثناء تعاملها مع ملف العمال الكردستاني كـ (منظمة إرهابية)، ومن جهته الكردستاني لم يتراجع من سياساته وأعماله القتالية التي تعطي صبغة إرهابية على القضية الكردية في تركيا».

وأضاف «بالرغم من إصدار بيان تودد لتركيا من قبل وحدات الحماية جناح العمال الكردستاني في سوريا، إلا إن تركيا تصر على محاربتها لهذا النهج بتوصيفهم إرهابيين وتشترط انسحابهم من شنكال مقابل انسحاب القوات التركية من معسكر بعشيقة».

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم كان التقى يومي السبت والأحد الفائتين المسؤولين العراقيين في العاصمة بغداد، و رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في أربيل.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 1 =

Top