اّخر الأخبار
مثليون جنسياً لقتال داعش في الرقةمفاوضات بين تحرير الشام وحزب الله حول عرسالالنظام السوري: قادرون على استعادة الرقة خلال ساعاتاردوغان: إسرائيل تحاول سلب الأقصىتقرير: تعاون بين النظام وYPG وروسيا في البادية السوريةداعش يعدم 10 من عناصره حرقاً في تلعفرترامب: برنامج تسليح المعارضة السورية خطير وغير فعالحركة التغيير ‹گوران› المعارضة في إقليم كردستان تختار زعيماً جديداً لهاخمور ‹مغشوشة› تتسبب بوفاة وإصابة 92 شخصاً في إيرانروسيا تنشر قوات لمراقبة الهدنة جنوبي سوريا‹قسد› تصد هجوماً عنيفاً لداعش في الرقةPKK يعلن مقتل أكثر من 6000 جندي تركي خلال عامين‹قسد› تسيطر على مساكن الضباط في الرقة وداعش يشن هجوماً انتحارياًالداخلية التركية تكشف حصيلة أسبوع من عملياتها ضد PKKدراسة: 9 من كل 10 سوريين لم يتلقوا أية مساعدات في تركياYPG تكشف سجلات 4 من مقاتليها فقدوا حياتهم في معارك الرقةقتلى وجرحى داخل السفارة الإسرائيلية في الأردنوزارة البيشمركة رداً على وزير الدفاع العراقي: نستطيع حماية أنفسنا أمام أي تهديد من أي جهةاردوغان يلتقي زعماء خليجيين في جولة تخص أزمة قطرمقتل 14 داعشي في أحياء الرقة

وزير الدفاع التركي: سنبحث مسألة بعشيقة عقب تطهير المنطقة من التنظيمات الإرهابية

111174.jpg

وزير الدفاع التركي فكري إيشك

ARA News / سيبر حاجي – الحسكة

قال وزير الدفاع التركي فكري إيشك، أن «الجانبين التركي والعراقي سيبحثان مجدداً مسألة معسكر بعشيقة، وسيحلان الأمر بشكل ودي، عقب انتهاء عملية الموصل وتطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية».

جاء هذا خلال تصريحات صحفية إثر مشاركة إيشك في مراسم تسليم أول بندقية تم تصنيعها محلياً إلى الجيش التركي في مصنع الأسلحة التابع لمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية بمدينة كريك قلعة وسط البلاد.

ورداً على سؤال حول تصريح لسفير العراق بأنقرة عن انسحاب تركيا من معسكر بعشيقة عقب عملية الموصل، أشار إيشك أن «أنقرة تحترم حقوق سيادة العراق ووحدة أراضيها، وتركيا لن تسمح أبداً بحدوث مشكلة في هذا الموضوع مع العراق».

وحول زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم السبت الفائت إلى العراق وتناوله هذا الموضوع مع المسؤولين العراقيين، قال إيشك، أن «رئيس الوزراء أكد خلال زيارته الأخيرة لبغداد أن الوجود التركي في بعشيقة، ليس كيفياً بل هو ضرورة، وجاء تلبية لحاجة، ومسألة تطهير المنطقة من داعش، وطرد مسلحيه، وإعادة أجواء الأمن والسلام إلى مدينة الموصل، أمر مهم لتركيا بقدر أهميته للعراق».

وأكد الوزير التركي، أن الجانبان التركي والعراقي «سيجلسان ويتباحثان بشكل ودي مسألة معسكر بعشيقة، عقب تطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية»، في إشارة إلى تنظيم ‹داعش› وحزب العمال الكردستاني.

الناشط السياسي الكردي ريدي أوسو تحدث بهذا الشأن لـ ARA News «غير خاف على أحد التغيير الحاصل في السياسة الخارجية التركية في الآونة الأخيرة في المنطقة بشكل عام، باستثناء تعاملها مع ملف العمال الكردستاني كـ (منظمة إرهابية)، ومن جهته الكردستاني لم يتراجع من سياساته وأعماله القتالية التي تعطي صبغة إرهابية على القضية الكردية في تركيا».

وأضاف «بالرغم من إصدار بيان تودد لتركيا من قبل وحدات الحماية جناح العمال الكردستاني في سوريا، إلا إن تركيا تصر على محاربتها لهذا النهج بتوصيفهم إرهابيين وتشترط انسحابهم من شنكال مقابل انسحاب القوات التركية من معسكر بعشيقة».

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم كان التقى يومي السبت والأحد الفائتين المسؤولين العراقيين في العاصمة بغداد، و رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في أربيل.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + seventeen =

Top