اّخر الأخبار
حادث مروري بريف عفرين يسفر عن وفاة إمرأة وإصابة 12 آخرينالقوات العراقية تقتحم آخر مناطق سيطرة داعش غربي الموصلآلاف النازحين يصلون مناطق سيطرة ‹قسد› في الرقة وعفرينمقتل جنرال في الحرس الثوري الإيراني خلال اشتباكات غرب الموصلممثلية ENKS في إقليم كردستان تنظم وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيينروسيا وإيران وتركيا تبدأ برسم حدود مناطق خفض التصعيد في سوريامقتل 46 داعشي بقصف جوي غرب الموصلمقتل جندي أمريكي، وفرنسا تكشف وجود قواتها الخاصة شمالي سورياهجوم جديد على أقباط مصر يسفر عن أكثر من 50 قتيل وجريحتصعيد في تركيا .. قتلى وجرحى من الجيش وPKK في هكاري وجبال تندروكغارات التحالف توقع 35 قتيلاً من المدنيين بريف دير الزور‹قسد› تصل المدخل الشمالي لسد البعث وتقتل عشرات الدواعش في قرية ميسلون شمال الرقةجاويش أوغلو: هدف PKK هو السيطرة على الرقة لا محاربة داعشحسن نصر الله: السعودية ستخسر أي حرب ضد إيرانإبراهيم برو: يجب العمل على نسف الإدارة الذاتية‹YPG› تقتل جندياً تركياً بريف عفرينقتلى وجرحى من الجيش التركي في اشتباكات مع PKK في آغريحلف الناتو يعلن الانضمام إلى التحالف الدولي المناهض لداعشميليشيات الحشد الشعبي تطلق عملية للسيطرة على قضاء البعاج شمال الموصلقيادة ‹غضب الفرات› تمدد مهلتها لداعش حتى نهاية هذا الشهر قبل اقتحام الرقة

وزير الدفاع التركي: سنبحث مسألة بعشيقة عقب تطهير المنطقة من التنظيمات الإرهابية

111174.jpg

وزير الدفاع التركي فكري إيشك

ARA News / سيبر حاجي – الحسكة

قال وزير الدفاع التركي فكري إيشك، أن «الجانبين التركي والعراقي سيبحثان مجدداً مسألة معسكر بعشيقة، وسيحلان الأمر بشكل ودي، عقب انتهاء عملية الموصل وتطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية».

جاء هذا خلال تصريحات صحفية إثر مشاركة إيشك في مراسم تسليم أول بندقية تم تصنيعها محلياً إلى الجيش التركي في مصنع الأسلحة التابع لمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية بمدينة كريك قلعة وسط البلاد.

ورداً على سؤال حول تصريح لسفير العراق بأنقرة عن انسحاب تركيا من معسكر بعشيقة عقب عملية الموصل، أشار إيشك أن «أنقرة تحترم حقوق سيادة العراق ووحدة أراضيها، وتركيا لن تسمح أبداً بحدوث مشكلة في هذا الموضوع مع العراق».

وحول زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم السبت الفائت إلى العراق وتناوله هذا الموضوع مع المسؤولين العراقيين، قال إيشك، أن «رئيس الوزراء أكد خلال زيارته الأخيرة لبغداد أن الوجود التركي في بعشيقة، ليس كيفياً بل هو ضرورة، وجاء تلبية لحاجة، ومسألة تطهير المنطقة من داعش، وطرد مسلحيه، وإعادة أجواء الأمن والسلام إلى مدينة الموصل، أمر مهم لتركيا بقدر أهميته للعراق».

وأكد الوزير التركي، أن الجانبان التركي والعراقي «سيجلسان ويتباحثان بشكل ودي مسألة معسكر بعشيقة، عقب تطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية»، في إشارة إلى تنظيم ‹داعش› وحزب العمال الكردستاني.

الناشط السياسي الكردي ريدي أوسو تحدث بهذا الشأن لـ ARA News «غير خاف على أحد التغيير الحاصل في السياسة الخارجية التركية في الآونة الأخيرة في المنطقة بشكل عام، باستثناء تعاملها مع ملف العمال الكردستاني كـ (منظمة إرهابية)، ومن جهته الكردستاني لم يتراجع من سياساته وأعماله القتالية التي تعطي صبغة إرهابية على القضية الكردية في تركيا».

وأضاف «بالرغم من إصدار بيان تودد لتركيا من قبل وحدات الحماية جناح العمال الكردستاني في سوريا، إلا إن تركيا تصر على محاربتها لهذا النهج بتوصيفهم إرهابيين وتشترط انسحابهم من شنكال مقابل انسحاب القوات التركية من معسكر بعشيقة».

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم كان التقى يومي السبت والأحد الفائتين المسؤولين العراقيين في العاصمة بغداد، و رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في أربيل.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 3 =

Top