اّخر الأخبار
قصف إسرائيلي واشتباكات عنيفة بين النظام والمعارضة في القنيطرةاشتباكات عنيفة وعمليات انتحارية في أحياء مدينة الرقةبارزاني في رسالة العيد: نتمنى من الله أن يحقق أمنية الكرد الأزليةجاويش أوغلو: دعم PYD بالسلاح خطأ كبيرفي وقفة العيد .. أسرة معتقل لدى الآسايش تعتصم للإفراج عنهالقوات العراقية تسيطر على حي المشاهدة وأكبر كنائس أيمن الموصل‹قسد› تحبط هجوماً انتحارياً في الرقة، وتطلق سراح معتقلين في عين عيسىإيران وحزب الله يدينان محاولة استهداف المسجد الحرام في مكةالمعارضة تصد هجوماً للنظام جنوبي حلب، وتقتل عدداً من جنوده داخل المدينةتعرف على المرشحين لخلافة البغدادي في حال تأكد مقتلهنصر الله يهدد بمئات الآلاف من ‹المقاتلين العرب والمسلمين› في أية حرب مستقبلية مع إسرائيلإطلاق سراح أكثر من 200 معتقل في منبج والطبقة بمناسبة عيد الفطر‹قسد› تدمر 4 سيارات مفخخة وتقتل 14 داعشي في الرقةروسيا تقصف بصواريخ من البحر المتوسط أهدافاً لداعش بريف حماةالجيش التركي يعلن مقتل 10 جنود أتراك وإصابة 36 آخرين خلال أسبوعهجوم لداعش غرب الأنبار يسفر عن مقتل وجرح 19 مدنيمن مطالب الدول المقاطعة لقطر: إغلاق قناة الجزيرة والقاعدة التركيةالجيش التركي يعلن مقتل عناصر من PKK في غارات جوية على شمالي العراقالأمم المتحدة تناشد جميع الأطراف لحماية المدنيين في الرقةروسيا تؤكد مقتل البغدادي ‹بدرجة كبيرة من الثقة›

هل حلت ‹بلدية الشعب› مشكلة أسعار المواصلات في مدينة عامودا؟

15940472_135888316909585_7986630345660519107_n.jpg

سيارت الأجرة في الشارع العام بمدينة عامودا / ARA News

ARA News/ جانا عبد – عامودا

أصدرت ‹بلدية الشعب› التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية في مدينة عامودا شمال شرقي سوريا مؤخراً قراراً يقضي بتحديد سعر توصيلة التكسي ضمن المدينة بـ 200 ليرة سورية.

مزاجية

التسعيرة الجديدة جاءت بعد أن كان سعرها ضمن المدينة متوقفاً على مزاجية السائق وتراوح ما بين الـ 200-300 ليرة، علماً أن سعر التوصيلة بين مدينة عامودا وقامشلو/القامشلي محدد بـ 150 ليرة فقط، ومع علو أصوات الشكاوى من قبل المواطنين اعتراضاً على الوضع القائم و ‹استغلال› السائقين للزبائن أعلنت ‹بلدية الشعب› عن بدء تطبيقها لقرارها الذي أعلنته بهذا الخصوص وتسجيل ‹المخالفات› بحق السائقين الذين لا يتقيدون بالقرار.

قرار ‹تعسفي›

السائق عاصم حمو تحدث لـ ARA Newsأنه يعتبر هذا القرار ‹تعسفياً› بحقهم مقارنة بقيمة الليرة المتدنية وغلاء أسعار مواد المحروقات وتكلفة الصيانة، مضيفاً «ما قيمة الـ 200 ليرة أمام سعر تصليح الإطار إذا تعرض للعطب والذي يكلف 400ليرة، وأنا في المقابل أشتري مصفاة زيت السيارة كل فترة وكلفتها تصل إلى 1200 ليرة».

أردف حمو شاكياً بأن «التوصيلة تصرف من مادة المازوت ما يعادل اللتر والنصف اللتر والذي يقدر ثمنها بـ 150 ليرة فلا يتبقى لي سوى 50 ليرة فقط والتي لا تجلب ربطة الخبز».

مقارنة

فيما ترى المواطنة فاطمة أحمد في حديثها لـ ARA News أن «هذا القرار منصف بحق المواطن لأن المدينة صغيرة ومسافة التجوال ضمنها لا تستحق هذا السعر المكلف، خاصة هناك من يستخدم التكسي بشكل متكرر وإذا ما قارنا سعر التوصيلة الداخلية بسعر التوصيلة إلى خارج المدينة قامشلو مثالاً، فإنها تعتبر مرتفعة جداً».

تدهور الأوضاع المادية وتدني قيمة الليرة السورية وغلاء المعيشة، أضحت عبئاً على كاهل المواطن والسائقين في المدينة، ما زاد من المعاناة وخلق جواً من عدم الرضى بين الطرفين، وأصبح الوضع يتطلب من الجهات المعنية إيجاد حلول ترضي الجميع وتتفادى الاصطدام.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − six =

Top