اّخر الأخبار
إبراهيم برو: سنطرح مسألة انتهاكات PYD في مشاورات أستاناوزارة الثقافة السورية تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه تدمر‹الإدارة الذاتية› في عفرين تفتتح حضانة وروضة خاصة بأطفال ‹الشهداء›الخارجية الكازاخستانية تعلن تفاصيل عن مباحثات أستاناالجعفري: لن يكون هناك حوار سوري تركي في أستاناشعبة حزب البعث تعقد مؤتمرها السنوي في قامشلو، ومحافظ الحسكة يفتتح مكتباً في المدينة‏‏ وحدات حماية الشعب تعلن مقتل أمريكي في صفوفها‏‏مديرية صحة النظام في الحسكة توزع برادات تعمل على الطاقة الشمسية على المستوصفات‏العشائر العربية في الموصل تؤكد أنها ستعمل على ‹مسك الأرض› في الساحل الأيسر من المدينةداعش يسيطر على منطقة البانوراما جنوبي مدينة دير الزورالجيش التركي: 11 قتيلاً من داعش بقصف جوي على الباب في حلبوفد المعارضة السورية يصل إلى أستانةغارة للتحالف الدولي تقتل قيادياً من جبهة فتح الشام بريف إدلبطيران النظام يوقع قتلى بريف حمص الشماليمديرية الهجرة والجوازات تعود للعمل في مدينة الحسكةآلدار خليل: الإدارة الذاتية انطلقت من أحلام القاضي محمد وأفكار أوجلانفصائل معارضة تستعيد مواقعها عند أطراف القاسمية بريف دمشق15 ‹مهاجراً› يفر من مركدة وداعش يعتقل عوائلهمخسائر عسكرية لقوات النظام غربي حلبالمقاتلات التركية تدمر العشرات من مواقع داعش في الباب وريفها

هل حلت ‹بلدية الشعب› مشكلة أسعار المواصلات في مدينة عامودا؟

15940472_135888316909585_7986630345660519107_n.jpg

سيارت الأجرة في الشارع العام بمدينة عامودا / ARA News

ARA News/ جانا عبد – عامودا

أصدرت ‹بلدية الشعب› التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية في مدينة عامودا شمال شرقي سوريا مؤخراً قراراً يقضي بتحديد سعر توصيلة التكسي ضمن المدينة بـ 200 ليرة سورية.

مزاجية

التسعيرة الجديدة جاءت بعد أن كان سعرها ضمن المدينة متوقفاً على مزاجية السائق وتراوح ما بين الـ 200-300 ليرة، علماً أن سعر التوصيلة بين مدينة عامودا وقامشلو/القامشلي محدد بـ 150 ليرة فقط، ومع علو أصوات الشكاوى من قبل المواطنين اعتراضاً على الوضع القائم و ‹استغلال› السائقين للزبائن أعلنت ‹بلدية الشعب› عن بدء تطبيقها لقرارها الذي أعلنته بهذا الخصوص وتسجيل ‹المخالفات› بحق السائقين الذين لا يتقيدون بالقرار.

قرار ‹تعسفي›

السائق عاصم حمو تحدث لـ ARA Newsأنه يعتبر هذا القرار ‹تعسفياً› بحقهم مقارنة بقيمة الليرة المتدنية وغلاء أسعار مواد المحروقات وتكلفة الصيانة، مضيفاً «ما قيمة الـ 200 ليرة أمام سعر تصليح الإطار إذا تعرض للعطب والذي يكلف 400ليرة، وأنا في المقابل أشتري مصفاة زيت السيارة كل فترة وكلفتها تصل إلى 1200 ليرة».

أردف حمو شاكياً بأن «التوصيلة تصرف من مادة المازوت ما يعادل اللتر والنصف اللتر والذي يقدر ثمنها بـ 150 ليرة فلا يتبقى لي سوى 50 ليرة فقط والتي لا تجلب ربطة الخبز».

مقارنة

فيما ترى المواطنة فاطمة أحمد في حديثها لـ ARA News أن «هذا القرار منصف بحق المواطن لأن المدينة صغيرة ومسافة التجوال ضمنها لا تستحق هذا السعر المكلف، خاصة هناك من يستخدم التكسي بشكل متكرر وإذا ما قارنا سعر التوصيلة الداخلية بسعر التوصيلة إلى خارج المدينة قامشلو مثالاً، فإنها تعتبر مرتفعة جداً».

تدهور الأوضاع المادية وتدني قيمة الليرة السورية وغلاء المعيشة، أضحت عبئاً على كاهل المواطن والسائقين في المدينة، ما زاد من المعاناة وخلق جواً من عدم الرضى بين الطرفين، وأصبح الوضع يتطلب من الجهات المعنية إيجاد حلول ترضي الجميع وتتفادى الاصطدام.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − two =

Top