اّخر الأخبار
‏‏مديرية صحة النظام في الحسكة توزع برادات تعمل على الطاقة الشمسية على المستوصفات‏العشائر العربية في الموصل تؤكد أنها ستعمل على ‹مسك الأرض› في الساحل الأيسر من المدينةداعش يسيطر على منطقة البانوراما جنوبي مدينة دير الزورالجيش التركي: 11 قتيلاً من داعش بقصف جوي على الباب في حلبوفد المعارضة السورية يصل إلى أستانةغارة للتحالف الدولي تقتل قيادياً من جبهة فتح الشام بريف إدلبطيران النظام يوقع قتلى بريف حمص الشماليمديرية الهجرة والجوازات تعود للعمل في مدينة الحسكةآلدار خليل: الإدارة الذاتية انطلقت من أحلام القاضي محمد وأفكار أوجلانفصائل معارضة تستعيد مواقعها عند أطراف القاسمية بريف دمشق15 ‹مهاجراً› يفر من مركدة وداعش يعتقل عوائلهمخسائر عسكرية لقوات النظام غربي حلبالمقاتلات التركية تدمر العشرات من مواقع داعش في الباب وريفهاقوات النظام تتقدم على حساب داعش جنوبي الباب في حلبداعش يرفض استقبال جرحى مدنيين في مشفاه الميداني بريف حماةتجدد المعارك بين فصائل المعارضة وفتح الشام في ريف إدلبالخارجية الأمريكية: سفيرنا بكازاخستان سيمثل واشنطن في محادثات أستانةعدم دعوة ‹PYD› إلى الأستانة .. ‹فشل› دبلوماسي أم ‹فيتو› تركي؟التحالف يدمّر 90 زورقاً لتنظيم داعش في نهر دجلةأردوغان: تركيا مقبلة على استفتاء حول الدستور الجديد

مسلحون يهاجمون مبنى الأمن العام في عنتاب، ومقتل أحدهم

15895190_140250759806674_1752506206586646105_n.jpg

القتيل الذي هاجم المبنى

ARA News /فراس يوسف – عنتاب

وقعت ظهيرة، اليوم الثلاثاء، اشتباكات مسلحة أمام مقر الأمن العام (الأمنيات) في ولاية غازي عنتاب التركية، أسفر عنها مقتل مسلح قيل إنه انتحاري حاول دخول المبنى.

«فقد هاجم خمسة أشخاص مسلحين مبنى مديرية أمن غازي عنتاب وأثناء الاشتباك أصيب أحد عناصر الشرطة إضافة لأحد المهاجمين، في حين تمكن ثلاثة مهاجمين من الهرب ولا زال الخامس متحصناً في أحد مواقف السيارات بمحيط المنطقة»، حتى ساعة إعداد الخبر، وفق ما تناقله شهود عيان من محيط المنطقة، فيما تحدثت صحيفة ‹ملييت› التركية عن «وجود أنباء عن إبطال مفعول سيارة مفخخة».

كذلك تناقل نشطاء إعلاميون سوريون صوراً وبثاً حياً لما يحدث في محيط مبنى الأمن العام عبر خدمة البث الحي في الفيسبوك، مؤكدين فرض القوى الأمنية طوقاً حول المكان وسط تبادل إطلاق النار بين المهاجمين والقوى الأمنية، محذرين من الاقتراب من موقع الحدث.

هذا ولم تعلن أي جهة حتى الآن وقوفها خلف هذا الهجوم أو الأسباب التي تقف خلفه، في حين تتجه أصابع الاتهام إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذي سبق وأن هاجم نفس المبنى العام المنصرم.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + eight =

Top