اّخر الأخبار
مكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشماليداعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السوريةقتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بحاجز لقوات النظام في اللاذقيةواشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة داعش‹سرية أبو عمارة› تتبنى هجوماً على ميليشيات فلسطينية في حلب‹قسد› تتقدم في حي الدرعية بالرقة، ومقتل عشرات الدواعشوليد المعلم: مصر لديها رغبة صادقة في تعزيز التعاون مع سوريامقتل 7 جنود أتراك وإصابة 12 آخرين في اشتباكات مع PKK خلال أسبوعقصف عنيف يستهدف ريف عفرين ومناطق ‹الشهباء› مع تحليق للطيران التركيفيلق الرحمن يوقع اتفاق هدنة مع روسيا في غوطة دمشق الشرقيةمنظمة ‹أطباء بلا حدود› تجهز المشفى الوطني بالحسكة بعد أن أهمله النظامداعش يهاجم منزل ضابط شرطة شمال كركوك ويقتل 7 من عائلته

كردي يفتتح ‹مطعم ترامب› ويقدم الفلافل في كوباني

31171.jpg

مطعم ترامب في كوباني - ARA News

ARA News/ أنور عمر – كوباني

قرر رجل يدعى وليد شيخي من أبناء مدينة كوباني عين العرب بمحافظة حلب شمالي سوريا، أن يسمي مطعمه الشعبي الذي كان يحضر لافتتاحه في المدينة، على اسم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

قبل أيام قليلة بالفعل افتتح شيخي ‹مطعم ترامب› الذي يقدم فيه بعض المأكولات الشعبية من فلافل وفول وحمص، ليقدمها لمرتادي مطعمه ‹المتواضع›، سعياً منه لتأمين لقمة العيش لأولاده الستة.

تحدث شيخي لـ ARA News عن دوافعه هذه التسمية، أبدى أولاً اعجابه ومحبته لشخصية ترامب «كونه أقوى رجل في العالم»، وثانياً لكونه «رئيس أكبر دولة في العالم».

الباحثة الاجتماعية رولا حسن عقبت على هذه التسمية في حديث لـ ARA News «ربما يكون من المضحك لدى الكثرين الحديث عن ‹فلافل ترامب في كوباني› فما دخل الرئيس الأمريكي بالفلافل وبكوباني، لكن باعتقادي أن الاعجاب بهذه الشخصية نابع لدى المدعو شيخي من تأمل أن يكون له دور في القضية الكردية والمساهمة في خلاصهم كشعب، عدا عن القوة المفترضة التي يمتلكها من موقع كرئيس لأعظم دولة عسكرية في العالم».

مضيفة «شهدنا كيف أن كردياً في مدينة عامودا سمّا ابنه جورج بوش أثناء الانتفاضة الكردية في العراق وتثبيت الحكم الذاتي عام 1991، وكم لدى الكرد أسماء قادة من برزان ومسعود ومظلوم … تعلق الكردي بالرموز والشخصيات يحتاج أبحاث طويلة».

وليد شيخي الذي يتجاوز 40 من العمر كان يعمل سائقاً ومن ثم عاملاً، كما كان يلعب كمال أجسام ورفع أثقال في نادي كوباني قبل خمس سنوات.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 16 =

Top