اّخر الأخبار
المجلس الوطني الكردي يدين القصف التركي على البيشمركة وYPGالقصف الجوي التركي يسفر عن انقطاع الاتصالات في الحسكةإسرائيل تقصف مستودعات لحزب الله قرب مطار دمشق الدوليخسائر لقوات النظام بحي جمعية الزهراء في حلب، وقصف مشافي إدلب يتواصلاشتباكات بين الجيش التركي وYPG في الدرباسية بريف الحسكةاشتباكات عنيفة في حي القابون بدمشق، والمعارضة تأسر عنصراً من النظام‹يونيسيف› تطلق دورة تدريبية لريادة الأعمال في الحسكةالجيش التركي يوسع قصفه لريف عفرين، وYPG تردانفجار أنبوب نفط في كركوك، والشرطة تعتقل 3 دواعشالاستخبارات الفرنسية: هجوم السارين في خان شيخون نفذ بأوامر الأسد أو دائرته المقربةمسرور بارزاني: القصف التركي لم يكن متوقعاًاشتباكات بين الجيش التركي ووحدات حماية الشعب بريف عفرينداعش ينشر مشاهد من أعماله ومعاركه بالموصل في ‹القابضون على الجمر›مقتل 5 جنود أتراك في 3 ولايات، والجيش التركي يعلن حصيلة هجمات شنكال وكراتشوكداعش يعلن أسر 3 عناصر من ميليشيات الحشد الشعبي غرب الرماديريدور خليل: 20 قتيل و18 جريح من YPG حصيلة القصف التركي على جبل كراتشوكوفيات نازحي الرقة ترتفع إلى 23 مدني، وأعدادهم تتجاوز 35 ألفاًإقليم كردستان يعتبر القصف التركي للبيشمركة ‹غير مقبول›، وصالح مسلم يطالب التحالف بإبداء رأيهالطائرات الروسية ترتكب ‹مجزرة› بريف إدلب وتدمر أكبر مشفى جراحيغارات تركية متزامنة تطال مواقع YPG في كراتشوك وPKK في شنكال

كردي يفتتح ‹مطعم ترامب› ويقدم الفلافل في كوباني

31171.jpg

مطعم ترامب في كوباني - ARA News

ARA News/ أنور عمر – كوباني

قرر رجل يدعى وليد شيخي من أبناء مدينة كوباني عين العرب بمحافظة حلب شمالي سوريا، أن يسمي مطعمه الشعبي الذي كان يحضر لافتتاحه في المدينة، على اسم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

قبل أيام قليلة بالفعل افتتح شيخي ‹مطعم ترامب› الذي يقدم فيه بعض المأكولات الشعبية من فلافل وفول وحمص، ليقدمها لمرتادي مطعمه ‹المتواضع›، سعياً منه لتأمين لقمة العيش لأولاده الستة.

تحدث شيخي لـ ARA News عن دوافعه هذه التسمية، أبدى أولاً اعجابه ومحبته لشخصية ترامب «كونه أقوى رجل في العالم»، وثانياً لكونه «رئيس أكبر دولة في العالم».

الباحثة الاجتماعية رولا حسن عقبت على هذه التسمية في حديث لـ ARA News «ربما يكون من المضحك لدى الكثرين الحديث عن ‹فلافل ترامب في كوباني› فما دخل الرئيس الأمريكي بالفلافل وبكوباني، لكن باعتقادي أن الاعجاب بهذه الشخصية نابع لدى المدعو شيخي من تأمل أن يكون له دور في القضية الكردية والمساهمة في خلاصهم كشعب، عدا عن القوة المفترضة التي يمتلكها من موقع كرئيس لأعظم دولة عسكرية في العالم».

مضيفة «شهدنا كيف أن كردياً في مدينة عامودا سمّا ابنه جورج بوش أثناء الانتفاضة الكردية في العراق وتثبيت الحكم الذاتي عام 1991، وكم لدى الكرد أسماء قادة من برزان ومسعود ومظلوم … تعلق الكردي بالرموز والشخصيات يحتاج أبحاث طويلة».

وليد شيخي الذي يتجاوز 40 من العمر كان يعمل سائقاً ومن ثم عاملاً، كما كان يلعب كمال أجسام ورفع أثقال في نادي كوباني قبل خمس سنوات.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five − 2 =

Top