اّخر الأخبار
المعارضة تعلن السيطرة على تل جيجان بريف الباب وYPG تنفيأمريكا تتعهد بتقديم 140 مليون دولار للبنان لمساعدة اللاجئين السوريينحريق ضخم في مستودع صناعي بمدينة الحسكة‹قسد› تقتل 11 داعشياً في الرقة وتنفي سيطرة النظام على بلدة العكيرشيمثليون جنسياً لقتال داعش في الرقةمفاوضات بين تحرير الشام وحزب الله حول عرسالالنظام السوري: قادرون على استعادة الرقة خلال ساعاتاردوغان: إسرائيل تحاول سلب الأقصىتقرير: تعاون بين النظام وYPG وروسيا في البادية السوريةداعش يعدم 10 من عناصره حرقاً في تلعفرترامب: برنامج تسليح المعارضة السورية خطير وغير فعالحركة التغيير ‹گوران› المعارضة في إقليم كردستان تختار زعيماً جديداً لهاخمور ‹مغشوشة› تتسبب بوفاة وإصابة 92 شخصاً في إيرانروسيا تنشر قوات لمراقبة الهدنة جنوبي سوريا‹قسد› تصد هجوماً عنيفاً لداعش في الرقةPKK يعلن مقتل أكثر من 6000 جندي تركي خلال عامين‹قسد› تسيطر على مساكن الضباط في الرقة وداعش يشن هجوماً انتحارياًالداخلية التركية تكشف حصيلة أسبوع من عملياتها ضد PKKدراسة: 9 من كل 10 سوريين لم يتلقوا أية مساعدات في تركياYPG تكشف سجلات 4 من مقاتليها فقدوا حياتهم في معارك الرقة

قتيلة وجرحى بقصف جوي ومدفعي على الغوطة الشرقية لدمشق

-من-المعارضة-السورية-في-الغوطة-الشرقية-بريف-دمشق.jpg

قوات من المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق

ARA News / جميل مكرم – إدلب

قتلت امرأة وأصيب آخرون اليوم الأربعاء، جراء غارات جوية على بلدة حزرما في الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا، تزامناً مع قصف جوي على بلدات أوتايا والنشابية والمرج ومدينة دوما.

على الصعيد ذاته، أعلن جيش الإسلام عن تصديه لمحاولة اقتحام شنتها قوات النظام والميليشيات الموالية له فجر اليوم الأربعاء على أطراف بلدة حزرما، وأشار إلى اندلاع اشتباكات عنيفة تمكن خلالها مقاتلو الجيش من تدمير دبابة وإعطاب آلية مجنزرة.

الناشط الميداني، مروان الخالد، من ريف دمشق قال لـ ARA News «منذ ساعات الصباح شهدت أغلب بلدات ومدن الغوطة الشرقية قصفاً مدفعياً وصاروخياً بالتزامن مع غارات جوية نفذها الطيران الحربي السوري والتي تسببت بمقتل امرأة تدعى، ابتسام الحية، في بلدة حزرما وإصابة آخرين».

الخالد أضاف أن «عدة جرحى آخرين سقطوا جراء القصف المدفعي والجوي الذي تعرضت له بلدتي النشابية وأوتايا فيما تعرضت مدينة دوما لقصف بقذائف الهاون ما أسفر عن سقوط عدة جرحى بينهم نساء وأطفال، كما وتعرضت مدينة عين ترما لقصف بقذائف الهاون تزامناً مع قصف جوي مكيف».

هذا وتشهد الغوطة الشرقية في ريف دمشق تصعيداً غير مسبوق عقب إعلان وقف إطلاق النار بعد الاتفاق التركي الروسي، غير أن قوات النظام والميليشيات الموالية له حاولت خلال الساعات الأولى من إعلان وقف إطلاق النار اقتحام بلدة حزرما والمزارع المحيطة بها لتسيطر على كتيبة الصواريخ على أطراف البلدة والتي استطاع مقاتلو المعارضة المسلحة استرجاعها عقب هجوم واسع ومعاكس.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × three =

Top