اّخر الأخبار
وزارة الثقافة السورية تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه تدمر‹الإدارة الذاتية› في عفرين تفتتح حضانة وروضة خاصة بأطفال ‹الشهداء›الخارجية الكازاخستانية تعلن تفاصيل عن مباحثات أستاناالجعفري: لن يكون هناك حوار سوري تركي في أستاناشعبة حزب البعث تعقد مؤتمرها السنوي في قامشلو، ومحافظ الحسكة يفتتح مكتباً في المدينة‏‏ وحدات حماية الشعب تعلن مقتل أمريكي في صفوفها‏‏مديرية صحة النظام في الحسكة توزع برادات تعمل على الطاقة الشمسية على المستوصفات‏العشائر العربية في الموصل تؤكد أنها ستعمل على ‹مسك الأرض› في الساحل الأيسر من المدينةداعش يسيطر على منطقة البانوراما جنوبي مدينة دير الزورالجيش التركي: 11 قتيلاً من داعش بقصف جوي على الباب في حلبوفد المعارضة السورية يصل إلى أستانةغارة للتحالف الدولي تقتل قيادياً من جبهة فتح الشام بريف إدلبطيران النظام يوقع قتلى بريف حمص الشماليمديرية الهجرة والجوازات تعود للعمل في مدينة الحسكةآلدار خليل: الإدارة الذاتية انطلقت من أحلام القاضي محمد وأفكار أوجلانفصائل معارضة تستعيد مواقعها عند أطراف القاسمية بريف دمشق15 ‹مهاجراً› يفر من مركدة وداعش يعتقل عوائلهمخسائر عسكرية لقوات النظام غربي حلبالمقاتلات التركية تدمر العشرات من مواقع داعش في الباب وريفهاقوات النظام تتقدم على حساب داعش جنوبي الباب في حلب

شكاوى من عدم تقيد أهالي الموصل بقواعد السلامة أثناء المعارك مع داعش

15977322_141124796385937_1234038808639613163_n.jpg

من الموصل

ARA News/ رامان يوسف – هولير

سرد مدير وكالة ‹عين على الموصل›، المهتمة بنقل مجريات الأحداث المتعلقة بمحافظة نينوى شمال العراق لـ ARA News، شكوى ضابط ‹رفيع› المستوى في قسم مكافحة الإرهاب رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، تتعلق بما تعانيه الوحدات جراء تصرفات الأهالي ‹الغريبة› في الموصل.

مفاجآت

ناقلاً عن الضابط أنه «في أحد الأحياء دخلنا شارعاً في عملية اقتحام مباغتة ففوجئنا بأن هناك تجمعاً كبيراً لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية مجتمعين وسط الطريق وغير مختبئين تحت الجدران، كان موقفاً غريباً يحمل في طياته آلاف الأسئلة المتعلقة بالمواجهة والشكوك والمخاوف المتعلقة بتواجدهم في تلك اللحظات، وقبل أن يتم إطلاق النار عليهم انتبهت إلى أنهم عبارة عن مدنيين خرجوا لاستقبالنا ليعبروا عن فرحتهم وليسوا دواعش صنعوا لنا كميناً أو غير ذلك، لكن الأمر كان غريباً جداً، كيف يخرجون في وسط هذه الاشتباكات الكثيفة»، مؤكداً أن« خروجهم في مثل هذه اللحظات الحاسمة والصعبة يعرض حياتهم للخطر ويصعب علينا مهمتنا في القتال».

مضيفاً «في إحدى المعارك دخلنا أحد الشوارع التي لم نكن قد دخلناها قبل وكان الدواعش قريبين من ذلك الشارع، ففوجئنا أيضاً بأن الشارع ممتلئ بالمدنيين ينتظرون قدومنا، حتى النساء والأطفال في الشارع لدرجة إني تخيلت أنه لم يبق أحد في بيته”.

خروقات لقواعد السلامة

في قصة أخرى حصلت في منطقة الساحل الأيسر منذ أيام، نقل مدير الوكالة عن المصدر ذاته أنه «عندما حررنا حي البلديات وبقي حي السكر تحت سيطرة داعش، انخفضت شدة الاشتباكات لكننا تفاجئنا بمجموعة من الشباب وهم يخرجون من مناطق حي السكر إلى منطقة البلديات ليسلموا علينا، ونحن المدججون بالسلاح نخشى المشي فيها».

على لسان ضابط مكافحة الإرهاب ذاته، أردف المصدر «عندما نحرر منطقة ما نقوم بنصب قناصاتنا باتجاه المنطقة المجاورة لها بغية مراقبتها ورصدها، نتفاجأ بأن أهالي المنطقة المجاورة بأكملها يراقبوننا من أسطح منازلهم ليشاهدوا عرباتنا العسكرية، وهذا يصعب مهمتنا في رصد قناصي داعش، بالتأكيد هم يعلمون أن تلك المنطقة ليس فيها قناص داعش ولكننا لا نعلم».

مراقبة

كذلك أضاف «يوم أمس رصدت إحدى طائرات الاباتشي منزلاً للدواعش وكان فيه داعشي يصعد إلى السطح وينزل ليرصدنا بين الفينة والأخرى، فقامت الطائرات بقصف المنزل وتسويته بالأرض، وبعد الوصول إلى مكان الحادث فوجئنا بأن المنزل فيه عائلة مدنية وأن الشخص الذي كان يخرج إلى السطح هو ليس سوى ابنهم ذو الستة عشر عاماً يخرج كل حين ليشاهد تقدمنا».

مشيراً «حتى هذه اللحظة فإن الكثير من أهالي مناطق الساحل الأيمن القريبة من النهر لا زالوا فوق أسطح المنازل يراقبون المعارك، وقد أطلقنا عدة رصاصات تحذيرية لكن دون جدوى».

في النهاية طالب ضابط مكافحة الإرهاب من أهالي الموصل التقييد بالتعليمات الصادرة من القوات العراقية المشتركة ليتمكن الجميع من الخروج آمنين في هذه المرحلة الصعبة، حتى لا يقع هناك ضحايا بين المدنيين عن طريق الخطأ.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten + 18 =

Top