اّخر الأخبار
المجلس الوطني الكردي يدين القصف التركي على البيشمركة وYPGالقصف الجوي التركي يسفر عن انقطاع الاتصالات في الحسكةإسرائيل تقصف مستودعات لحزب الله قرب مطار دمشق الدوليخسائر لقوات النظام بحي جمعية الزهراء في حلب، وقصف مشافي إدلب يتواصلاشتباكات بين الجيش التركي وYPG في الدرباسية بريف الحسكةاشتباكات عنيفة في حي القابون بدمشق، والمعارضة تأسر عنصراً من النظام‹يونيسيف› تطلق دورة تدريبية لريادة الأعمال في الحسكةالجيش التركي يوسع قصفه لريف عفرين، وYPG تردانفجار أنبوب نفط في كركوك، والشرطة تعتقل 3 دواعشالاستخبارات الفرنسية: هجوم السارين في خان شيخون نفذ بأوامر الأسد أو دائرته المقربةمسرور بارزاني: القصف التركي لم يكن متوقعاًاشتباكات بين الجيش التركي ووحدات حماية الشعب بريف عفرينداعش ينشر مشاهد من أعماله ومعاركه بالموصل في ‹القابضون على الجمر›مقتل 5 جنود أتراك في 3 ولايات، والجيش التركي يعلن حصيلة هجمات شنكال وكراتشوكداعش يعلن أسر 3 عناصر من ميليشيات الحشد الشعبي غرب الرماديريدور خليل: 20 قتيل و18 جريح من YPG حصيلة القصف التركي على جبل كراتشوكوفيات نازحي الرقة ترتفع إلى 23 مدني، وأعدادهم تتجاوز 35 ألفاًإقليم كردستان يعتبر القصف التركي للبيشمركة ‹غير مقبول›، وصالح مسلم يطالب التحالف بإبداء رأيهالطائرات الروسية ترتكب ‹مجزرة› بريف إدلب وتدمر أكبر مشفى جراحيغارات تركية متزامنة تطال مواقع YPG في كراتشوك وPKK في شنكال

شكاوى من عدم تقيد أهالي الموصل بقواعد السلامة أثناء المعارك مع داعش

15977322_141124796385937_1234038808639613163_n.jpg

من الموصل

ARA News/ رامان يوسف – هولير

سرد مدير وكالة ‹عين على الموصل›، المهتمة بنقل مجريات الأحداث المتعلقة بمحافظة نينوى شمال العراق لـ ARA News، شكوى ضابط ‹رفيع› المستوى في قسم مكافحة الإرهاب رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، تتعلق بما تعانيه الوحدات جراء تصرفات الأهالي ‹الغريبة› في الموصل.

مفاجآت

ناقلاً عن الضابط أنه «في أحد الأحياء دخلنا شارعاً في عملية اقتحام مباغتة ففوجئنا بأن هناك تجمعاً كبيراً لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية مجتمعين وسط الطريق وغير مختبئين تحت الجدران، كان موقفاً غريباً يحمل في طياته آلاف الأسئلة المتعلقة بالمواجهة والشكوك والمخاوف المتعلقة بتواجدهم في تلك اللحظات، وقبل أن يتم إطلاق النار عليهم انتبهت إلى أنهم عبارة عن مدنيين خرجوا لاستقبالنا ليعبروا عن فرحتهم وليسوا دواعش صنعوا لنا كميناً أو غير ذلك، لكن الأمر كان غريباً جداً، كيف يخرجون في وسط هذه الاشتباكات الكثيفة»، مؤكداً أن« خروجهم في مثل هذه اللحظات الحاسمة والصعبة يعرض حياتهم للخطر ويصعب علينا مهمتنا في القتال».

مضيفاً «في إحدى المعارك دخلنا أحد الشوارع التي لم نكن قد دخلناها قبل وكان الدواعش قريبين من ذلك الشارع، ففوجئنا أيضاً بأن الشارع ممتلئ بالمدنيين ينتظرون قدومنا، حتى النساء والأطفال في الشارع لدرجة إني تخيلت أنه لم يبق أحد في بيته”.

خروقات لقواعد السلامة

في قصة أخرى حصلت في منطقة الساحل الأيسر منذ أيام، نقل مدير الوكالة عن المصدر ذاته أنه «عندما حررنا حي البلديات وبقي حي السكر تحت سيطرة داعش، انخفضت شدة الاشتباكات لكننا تفاجئنا بمجموعة من الشباب وهم يخرجون من مناطق حي السكر إلى منطقة البلديات ليسلموا علينا، ونحن المدججون بالسلاح نخشى المشي فيها».

على لسان ضابط مكافحة الإرهاب ذاته، أردف المصدر «عندما نحرر منطقة ما نقوم بنصب قناصاتنا باتجاه المنطقة المجاورة لها بغية مراقبتها ورصدها، نتفاجأ بأن أهالي المنطقة المجاورة بأكملها يراقبوننا من أسطح منازلهم ليشاهدوا عرباتنا العسكرية، وهذا يصعب مهمتنا في رصد قناصي داعش، بالتأكيد هم يعلمون أن تلك المنطقة ليس فيها قناص داعش ولكننا لا نعلم».

مراقبة

كذلك أضاف «يوم أمس رصدت إحدى طائرات الاباتشي منزلاً للدواعش وكان فيه داعشي يصعد إلى السطح وينزل ليرصدنا بين الفينة والأخرى، فقامت الطائرات بقصف المنزل وتسويته بالأرض، وبعد الوصول إلى مكان الحادث فوجئنا بأن المنزل فيه عائلة مدنية وأن الشخص الذي كان يخرج إلى السطح هو ليس سوى ابنهم ذو الستة عشر عاماً يخرج كل حين ليشاهد تقدمنا».

مشيراً «حتى هذه اللحظة فإن الكثير من أهالي مناطق الساحل الأيمن القريبة من النهر لا زالوا فوق أسطح المنازل يراقبون المعارك، وقد أطلقنا عدة رصاصات تحذيرية لكن دون جدوى».

في النهاية طالب ضابط مكافحة الإرهاب من أهالي الموصل التقييد بالتعليمات الصادرة من القوات العراقية المشتركة ليتمكن الجميع من الخروج آمنين في هذه المرحلة الصعبة، حتى لا يقع هناك ضحايا بين المدنيين عن طريق الخطأ.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty − 17 =

Top