اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

سليمان أوسو: لم نطالب الأمريكان بقطع الدعم عن YPG

16406933_1260990047316112_8214123049047485097_n.jpg

سليمان أوسو، عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في سوريا

ARA News/ جانا عبد – عامودا

تحدث سليمان أوسو عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في سوريا، التي تتحضر نهاية الشهر القادم للقاء مع الخارجية الأمريكية، حول الملفات التي ستأخذها اللجنة إلى الاجتماع المرتقب هذا، أنه «من الطبيعي ستكون أول الملفات هي قضية الشعب الكردي في كردستان سوريا، الذي تعرض لشتى أنواع الظلم والاضطهاد والتغيير الديموغرافي لمناطقه، وضرورة دعمه وإنصافه من قبل دول العالم وفي مقدمتهم أمريكا، هذا بالإضافة إلى الملف السوري العام وضرورة التدخل جدياً لحل الأزمة السورية وملف البيشمركة إضافة إلى بعض القضايا الأخرى».

‹مناطق آمنة›

أوسو في لقاء مع ARA News   أضاف متحدثاً حول التقارير التي تدور عن تشكيل ‹مناطق آمنة› في سوريا ضمناً ‹المنطقة الكردية› شمالي وشمال شرقي سوريا، أنه «من يعود إلى بيانات المجلس منذ بداية الثورة سيرى بأننا كنا نطالب أن تصبح المناطق الكردية مناطق آمنة تحت حماية دولية، وفي هكذا حالات فإن القوات الدولية لن تسمح لا للنظام ولا لأي ميليشيات مسلحة بالاعتداء على المواطنين، كما ولن يكون لـ PYD أي قدرة على اضطهاد المواطنين».

YPG ليست منظمة ‹إرهابية›

أردف أوسو رداً على بعض الأقاويل بأن المجلس قد يطالب الأمريكان بوقف دعم وحدات حماية الشعب YPG، فأكد «نحن لم نطالب في يوم من الأيام الأمريكان بقطع الدعم عن YPG، كل ما نطالب به الأمريكان هو الضغط عليهم فقط للتخلي عن ممارساتهم/انتهاكاتهم بحق أبناء شعبنا، لأنهم يستغلون هذه العلاقات ليزيدوا في اضطهاد المواطنين، كما سنطالبهم بضرورة أن تعود بيشمركة روج إلى وطنهم للدفاع عن مناطقهم من وجه الإرهاب».

مضيفاً «

إننا في المجلس الوطني الكردي لم نقل بأن YPG منظمة إرهابية لأنهم يحاربون داعش، إنما نحن ندين كل الممارسات الإرهابية التي تصدر عنهم وتنفذها أدوات الـ PYD بحق شعبنا، نحن سنطالب الأمريكان بالضغط عليهم للكف عن هذه الممارسات، لكن سيكون طلب دخول البيشمركة لكردستان سوريا من المواضيع الأساسية التي ستكون على طاولة النقاش مع الأمريكان».

المجلس الكردي وأستانا

حول مشاركة المجلس الوطني الكردي في لقاء أستانا الخاص بوقف إطلاق النار في سوريا، الذي عقد الأسبوع المنصرم، وتعرض المشاركة تلك لجملة انتقادات منها أنه شكلية أو غير فاعلة أردف أوسو «مشاركتنا في أستانا ليست شكلية إنما كانت رسالة بأن المجلس سيكون مشارك في كل المحافل الدولية لحل الأزمة السورية كوننا نمثل مكون أساسي في سوريا، وكان معروفاً لدينا بأن مباحثات أستانا ستكون مكرسة لتثبيت وقف إطلاق النار، وإن انجاز شيء حول القضية الكردية يرتبط بالحل السوري العام لذلك نحن موجودون في كل المحافل ولن يكون هناك حل للأزمة السورية بدون حل القضية الكردية».

أوسو نوه «هنا يجب أن نفرق بين أستانا وجنيف، فهدف أستانة كان واضحاً كما ذكرت، وفي جنيف ستكون المحادثات مكرسة للحل السياسي وسنكون نحن شركاءً في الحل».

علاقات

مشيراً أن «أداء لجنة العلاقات الخارجية للمجلس جيد وكل الأطراف الدولية التي تواصلنا معها يثمنون هذا الأداء ورؤيته المتزنة للحل في سوريا»، مضيفاً حول ‹وقع› هذه اللقاءات التي يجريها المجلس على الأرض، «للقاءاتنا مع الأوساط الدولية تأثير كبير عليهم، من ناحية إننا نضعهم بصورة الظلم التاريخي الذي وقع على شعبنا ورؤيتنا للحل في سوريا وكذلك رؤيتنا لحل القضية الكردية في سوريا، كما نوضح لهم أن يكون الحل لذلك عبر إلغاء كافة المشاريع الشوفينية المطبقة بحق شعبنا، والاعتراف الدستوري بالشعب الكردي وحقوقه القومية . ونحن نعتقد بأن سوريا المستقبل يجب أن تكون سوريا اتحادية تراعي حقوق كل المكونات، ويكون لشعبنا إقليمه في مناطقه التاريخية الثلاث والمعروفة لدى كل السوريين، والأوساط الدولية تلك تدعم هذه الرؤية».

بيشمركة ‹روج›

اختتم سليمان أوسو عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكردي في سوريا، وعضو اللجنة السياسية لحزب يكيت الكردي في سوريا، حديثه لـ ARA News أن «العائق الأساسي أمام عودة بيشمركة روج هو رفض PYD، والتهديد بأنهم سيتركون جبهة داعش ليحاربوا البيشمركة، وكما تعلمون بأن الأمريكيان لديهم أولويات وهي محاربة داعش، ولا يريدون الالتهاء بمشاكل داخلية، وطبعاً كلهم يؤكدون بضرورة مشاركة البيشمركة وعودتهم لوطنهم، ليأخذوا دورهم في محاربة الإرهاب وحماية مناطقهم».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seven − 7 =

Top