اّخر الأخبار
حادث مروري بريف عفرين يسفر عن وفاة إمرأة وإصابة 12 آخرينالقوات العراقية تقتحم آخر مناطق سيطرة داعش غربي الموصلآلاف النازحين يصلون مناطق سيطرة ‹قسد› في الرقة وعفرينمقتل جنرال في الحرس الثوري الإيراني خلال اشتباكات غرب الموصلممثلية ENKS في إقليم كردستان تنظم وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيينروسيا وإيران وتركيا تبدأ برسم حدود مناطق خفض التصعيد في سوريامقتل 46 داعشي بقصف جوي غرب الموصلمقتل جندي أمريكي، وفرنسا تكشف وجود قواتها الخاصة شمالي سورياهجوم جديد على أقباط مصر يسفر عن أكثر من 50 قتيل وجريحتصعيد في تركيا .. قتلى وجرحى من الجيش وPKK في هكاري وجبال تندروكغارات التحالف توقع 35 قتيلاً من المدنيين بريف دير الزور‹قسد› تصل المدخل الشمالي لسد البعث وتقتل عشرات الدواعش في قرية ميسلون شمال الرقةجاويش أوغلو: هدف PKK هو السيطرة على الرقة لا محاربة داعشحسن نصر الله: السعودية ستخسر أي حرب ضد إيرانإبراهيم برو: يجب العمل على نسف الإدارة الذاتية‹YPG› تقتل جندياً تركياً بريف عفرينقتلى وجرحى من الجيش التركي في اشتباكات مع PKK في آغريحلف الناتو يعلن الانضمام إلى التحالف الدولي المناهض لداعشميليشيات الحشد الشعبي تطلق عملية للسيطرة على قضاء البعاج شمال الموصلقيادة ‹غضب الفرات› تمدد مهلتها لداعش حتى نهاية هذا الشهر قبل اقتحام الرقة

تنظيم جلسة حوارية مشتركة عن السلم الأهلي في ديريك

unnamed.jpg

جانب من الجلسة الحوارية

ARA News / أحمد شويش – هولير

نظمت حركة الشباب الكرد جلسة حوارية حول دور التربية في تعزيز السلم الأهلي وذلك بالتعاون مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹DAD› في مدينة ديريك / المالكية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

الجلسة نظمت بحضور مجموعة من مكونات المنطقة وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمرأة وبعض المشتغلين بالسلك التربوي، وتناولت الجلسة مفهوم التربية وكيفية تعزيز دورها في التعايش السلمي وأساليب التنشئة الاجتماعية والأخطاء الشائعة في العملية التربوية وتأثيرها على السلم الأهلي.

وأغلقت الجلسة بمجموعة من التوصيات منها «الاكثار من مراكز الإرشاد والتدريب الأسري، رسم استراتيجية وطنية للنهوض بالتربية والتنشئة الاجتماعية، تكثيف الملتقيات والورشات الحوارية، توسيع رقعة هذه الجلسات التوعوية لتشمل المساجد والكنائس، ضرورة فصل التربية والتعليم عن الايديولوجيا السياسية، ضرروة وجود نظام سياسي مبني على أسس وطنية إنسانية واضحة مختصرها الوحيد هو المساواة بين الجميع، ضرورة ترشيد استخدام الألعاب والتقنيات الحديثة لتفادي سلبياتها على السلوك الإنساني، مراعاة القضايا الوطنية والقومية في المناهج التعليمية»، بحسب القائمين على تنظيم الجلسة.

المنسق العام لحركة الشباب الكرد ‹T.C.K› عماد يوسف كان قد قال لـ ARA News «لا شك أن الغاية من عقد هذه الجلسات الحوارية والندوات الجماهيرية التي تنعقد ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة› الذي تنظمه حركة الشباب الكرد بالتنسيق مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹D.A.D›، هو نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر مع تسليط الضوء على العادات والتقاليد التي تحدد هوية كل مكون من مكونات المنطقة ودورها في تعزيز السلم الأهلي».

مضيفاً «ونرجو أن تحقق هذه اللقاءات أهدافها المرجوة في تخفيف حدة التوتر والاحتقان المستشري في المنطقة بعد ست سنوات من عمر الثورة وما رافقها من صراعات دينية وعرقية وطائفية وفقاً لمبدأ أن التعارف والتحاور خير سبيل للوصول لمجتمع مستقر يشترك الجميع في عملية بنائه».

تعقد الكثير من الجلسات الحوارية والمنتديات والمحاضرات التوعوية والمدنية في مدن محافظة الحسكة من مختلف الأطراف السياسية والمدنية بهدف خلق مساحة أكبر للحوار والتفاهم بين جميع مكونات المنطقة، بحسب القائمين على هذه النشاطات.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × one =

Top