اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

تنظيم جلسة حوارية مشتركة عن السلم الأهلي في ديريك

unnamed.jpg

جانب من الجلسة الحوارية

ARA News / أحمد شويش – هولير

نظمت حركة الشباب الكرد جلسة حوارية حول دور التربية في تعزيز السلم الأهلي وذلك بالتعاون مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹DAD› في مدينة ديريك / المالكية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

الجلسة نظمت بحضور مجموعة من مكونات المنطقة وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمرأة وبعض المشتغلين بالسلك التربوي، وتناولت الجلسة مفهوم التربية وكيفية تعزيز دورها في التعايش السلمي وأساليب التنشئة الاجتماعية والأخطاء الشائعة في العملية التربوية وتأثيرها على السلم الأهلي.

وأغلقت الجلسة بمجموعة من التوصيات منها «الاكثار من مراكز الإرشاد والتدريب الأسري، رسم استراتيجية وطنية للنهوض بالتربية والتنشئة الاجتماعية، تكثيف الملتقيات والورشات الحوارية، توسيع رقعة هذه الجلسات التوعوية لتشمل المساجد والكنائس، ضرورة فصل التربية والتعليم عن الايديولوجيا السياسية، ضرروة وجود نظام سياسي مبني على أسس وطنية إنسانية واضحة مختصرها الوحيد هو المساواة بين الجميع، ضرورة ترشيد استخدام الألعاب والتقنيات الحديثة لتفادي سلبياتها على السلوك الإنساني، مراعاة القضايا الوطنية والقومية في المناهج التعليمية»، بحسب القائمين على تنظيم الجلسة.

المنسق العام لحركة الشباب الكرد ‹T.C.K› عماد يوسف كان قد قال لـ ARA News «لا شك أن الغاية من عقد هذه الجلسات الحوارية والندوات الجماهيرية التي تنعقد ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة› الذي تنظمه حركة الشباب الكرد بالتنسيق مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹D.A.D›، هو نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر مع تسليط الضوء على العادات والتقاليد التي تحدد هوية كل مكون من مكونات المنطقة ودورها في تعزيز السلم الأهلي».

مضيفاً «ونرجو أن تحقق هذه اللقاءات أهدافها المرجوة في تخفيف حدة التوتر والاحتقان المستشري في المنطقة بعد ست سنوات من عمر الثورة وما رافقها من صراعات دينية وعرقية وطائفية وفقاً لمبدأ أن التعارف والتحاور خير سبيل للوصول لمجتمع مستقر يشترك الجميع في عملية بنائه».

تعقد الكثير من الجلسات الحوارية والمنتديات والمحاضرات التوعوية والمدنية في مدن محافظة الحسكة من مختلف الأطراف السياسية والمدنية بهدف خلق مساحة أكبر للحوار والتفاهم بين جميع مكونات المنطقة، بحسب القائمين على هذه النشاطات.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × five =

Top