اّخر الأخبار
حي الشيخ مقصود بحلب .. فقر وظروف معيشية صعبة مع قلة الإغاثةجبهة فتح الشام تحشد بريف حلب الغربي استعداداً لمهاجمة ‹جيش المجاهدين›عدد النازحين من الموصل يصل إلى 189 ألفاً، والعائدون إليها 35 ألفاًتعرف على مشغل شبكة الخليوي الجديد في سورياسوريون يغادرون مخيم الهول جواً إلى دمشق، ووصول دفعة لاجئين عراقيين جديدةالمعارضة تدمر دبابة وتقتل 6 عناصر من قوات النظام ومليشياته بوادي بردى في ريف دمشقأندونيسيا تعتقل 17 شخصاً تم ترحيلهم من تركيا بتهمة محاولة الانضمام إلى داعش في سورياتركيا: نأمل من إدارة ترامب عدم تكرار أخطاء إدارة أوباماالجيش التركي يتوغل في شمال تربي سبيه بريف الحسكة ويطلق النار على تل حسناتالعمليات المشتركة تنفي سيطرة الجيش العراقي على كامل الساحل الأيسر في الموصل‹درع الفرات› تسيطر على قبر المقري وتلالها بريف الباب الشرقيالمعارضة تسقط طائرة استطلاع روسية في ريف حماة‹حميميم› تحذر قوات النظام السوري من خرق اتفاق وقف إطلاق الناروحدات حماية الشعب: غير ملزمين بأية قرارات تصدر عن أستاناقيادي مصري يعلن استقالته من حركة أحرار الشام الإسلاميةجبهة فتح الشام تلغي ‹بيعة› جند الأقصى لهاالجعفري يصف وفد المعارضة السورية إلى أستانا بوفد ‹الجماعات الإرهابية›إيران، روسيا وتركيا: تقرر إنشاء آلية ثلاثية الأطراف لمراقبة وضمان الالتزام التام بوقف إطلاق النار في سورياالمتحدث باسم بيشمركة ‹روجآفا›: رفضنا طلب الدخول إلى جرابلس وإعزاز والبابغارات جوية تركية على الباب وقوات النظام تتقدم في محيطها

تنظيم جلسة حوارية مشتركة عن السلم الأهلي في ديريك

unnamed.jpg

جانب من الجلسة الحوارية

ARA News / أحمد شويش – هولير

نظمت حركة الشباب الكرد جلسة حوارية حول دور التربية في تعزيز السلم الأهلي وذلك بالتعاون مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹DAD› في مدينة ديريك / المالكية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

الجلسة نظمت بحضور مجموعة من مكونات المنطقة وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمرأة وبعض المشتغلين بالسلك التربوي، وتناولت الجلسة مفهوم التربية وكيفية تعزيز دورها في التعايش السلمي وأساليب التنشئة الاجتماعية والأخطاء الشائعة في العملية التربوية وتأثيرها على السلم الأهلي.

وأغلقت الجلسة بمجموعة من التوصيات منها «الاكثار من مراكز الإرشاد والتدريب الأسري، رسم استراتيجية وطنية للنهوض بالتربية والتنشئة الاجتماعية، تكثيف الملتقيات والورشات الحوارية، توسيع رقعة هذه الجلسات التوعوية لتشمل المساجد والكنائس، ضرورة فصل التربية والتعليم عن الايديولوجيا السياسية، ضرروة وجود نظام سياسي مبني على أسس وطنية إنسانية واضحة مختصرها الوحيد هو المساواة بين الجميع، ضرورة ترشيد استخدام الألعاب والتقنيات الحديثة لتفادي سلبياتها على السلوك الإنساني، مراعاة القضايا الوطنية والقومية في المناهج التعليمية»، بحسب القائمين على تنظيم الجلسة.

المنسق العام لحركة الشباب الكرد ‹T.C.K› عماد يوسف كان قد قال لـ ARA News «لا شك أن الغاية من عقد هذه الجلسات الحوارية والندوات الجماهيرية التي تنعقد ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة› الذي تنظمه حركة الشباب الكرد بالتنسيق مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹D.A.D›، هو نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر مع تسليط الضوء على العادات والتقاليد التي تحدد هوية كل مكون من مكونات المنطقة ودورها في تعزيز السلم الأهلي».

مضيفاً «ونرجو أن تحقق هذه اللقاءات أهدافها المرجوة في تخفيف حدة التوتر والاحتقان المستشري في المنطقة بعد ست سنوات من عمر الثورة وما رافقها من صراعات دينية وعرقية وطائفية وفقاً لمبدأ أن التعارف والتحاور خير سبيل للوصول لمجتمع مستقر يشترك الجميع في عملية بنائه».

تعقد الكثير من الجلسات الحوارية والمنتديات والمحاضرات التوعوية والمدنية في مدن محافظة الحسكة من مختلف الأطراف السياسية والمدنية بهدف خلق مساحة أكبر للحوار والتفاهم بين جميع مكونات المنطقة، بحسب القائمين على هذه النشاطات.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × 4 =

Top