اّخر الأخبار
إبراهيم برو: سنطرح مسألة انتهاكات PYD في مشاورات أستاناوزارة الثقافة السورية تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه تدمر‹الإدارة الذاتية› في عفرين تفتتح حضانة وروضة خاصة بأطفال ‹الشهداء›الخارجية الكازاخستانية تعلن تفاصيل عن مباحثات أستاناالجعفري: لن يكون هناك حوار سوري تركي في أستاناشعبة حزب البعث تعقد مؤتمرها السنوي في قامشلو، ومحافظ الحسكة يفتتح مكتباً في المدينة‏‏ وحدات حماية الشعب تعلن مقتل أمريكي في صفوفها‏‏مديرية صحة النظام في الحسكة توزع برادات تعمل على الطاقة الشمسية على المستوصفات‏العشائر العربية في الموصل تؤكد أنها ستعمل على ‹مسك الأرض› في الساحل الأيسر من المدينةداعش يسيطر على منطقة البانوراما جنوبي مدينة دير الزورالجيش التركي: 11 قتيلاً من داعش بقصف جوي على الباب في حلبوفد المعارضة السورية يصل إلى أستانةغارة للتحالف الدولي تقتل قيادياً من جبهة فتح الشام بريف إدلبطيران النظام يوقع قتلى بريف حمص الشماليمديرية الهجرة والجوازات تعود للعمل في مدينة الحسكةآلدار خليل: الإدارة الذاتية انطلقت من أحلام القاضي محمد وأفكار أوجلانفصائل معارضة تستعيد مواقعها عند أطراف القاسمية بريف دمشق15 ‹مهاجراً› يفر من مركدة وداعش يعتقل عوائلهمخسائر عسكرية لقوات النظام غربي حلبالمقاتلات التركية تدمر العشرات من مواقع داعش في الباب وريفها

‹السوق المغطى› في منبج، مركز للاقتصاد والتراث

91172.jpg

سوق منبج المغطى - ARA News

ARA News / أنور عمر – كوباني

‹السوق المغطى›، أحد أهم الأسواق في مدينة منبج السورية بريف حلب، وأقدمها، يعود تاريخ إنشائه إلى سنة 1800 ميلادي، وهو عبارة عن محال تجارية متراصة على طرفي الطريق تم ربطها هندسياً وتغطيتها بأسقف منها إسمنتية ومنها معدنية هذا السوق من 6 محلات صغيرة، وبدأ بالتوسع منذ عام 1916، واليوم يوجد فيه أكثر من 600 محل.

تاريخ

عن تاريخ هذا السوق، قال مصطفى عبدالكريم، أحد تجار منبج لـ ARA News: «السوق له قدم تاريخي منذ عهد اليونان، وعلى مستوى العالم كانت هناك ثلاثة معابد، معبد بأثينا ومعبد ببيروت ومعبد بمنبج, وله قيمة تاريخية كقيمة حلب حالياً أو دمشق, وكل المحلات التي فيها نفس النمط، باب كالقوس ويمتد إلى داخل المحل».

تطور السوق

مر سوق منبج المغطى بمراحل عديدة، توسع خلالها وتطور، وصولاً إلى يومنا هذا.

عن الموضوع قال عبدالله محمد، وهو صاحب محل في السوق المغطى بمنبج لـ ARA News: «اسمه سوق منبج المغطى، مثل سوق حلب، وفي سنة 1994 قام تجار السوق بتبليطه بالرخام وصنعوا له سقفاً مستعاراً من التوتياء».

أضاف محمد، إن «هذا السوق هو مركز تجاري قديم لأهل منبج، وكان سابقاً بكل السوق هناك 12 محل فقط، واليوم أكثر من 600 محل، ويعتبر رمز حضارة وتراث أهل منبج، وإذا سألت عن جاه أحدهم يقولون (عنده محل بالسوق المغطى)، وهذا يعني الكثير.

هذا السوق ينشّط الحركة الاقتصادية في منبج بشكل كبير، خاصة في ساعات الصباح، إذ يشهد إقبالاً كبيراً للأهالي من أبناء المدينة والقرى المجاورة والريف، ويعتبر أحد المعالم السياحية للمدينة، حيث كان مقصداً للسياح قبل الحرب، لكونه تراثاً حضارياً عمره مئات السنين، وبسبب الحرب التي شهدتها منبج تدمر بعض من محالها، وتم ترميمها بعد الحرب.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 1 =

Top