اّخر الأخبار
النظام يعلن استعادة النقاط التي خسرها أمام المعارضة شرقي دمشق، والأخيرة تنفيقوات آسايش كركوك في إقليم كردستان تقبض على ‹إرهابيين›دمشق تعتبر التحرك الأمريكي نحو الرقة غير مشروع، و‹قسد› لا تمانع بإشراك قوات النظام في المعركة‹قسد› تصل إلى سد الفرات بالرقة11 مهاجر غير شرعي يلقون حتفهم غرقاً في سواحل تركيا الغربيةمعارك بين YPG والجيش التركي بريف عفرينحسني مبارك في منزله بالقاهرة بعد سجن 6 سنواتقوات سوريا الديمقراطية تتقدم على ضفتي الفرات بالرقةقوات النظام تسيطر على دير حافر بريف حلب بعد انسحاب تنظيم داعش منهاقوات سوريا الديمقراطية تتقدم بمحوري شرق الرقة وسد الفراتأنباء عن وصول قوة من بيشمركة YNK إلى ريف كوباني‹قسد›: انتقلنا غرب الفرات، ونتوجه إلى الطبقة وسد الفراتداعش يتبنى هجوم ويستمنستر في لندنأنقرة: نرفض استبدال داعش بـ PYD في الرقةالمعارضة تقطع طريق محردة – السقيلبية بريف حماة الشماليأكثر من 300  قذيفة تسقط على ريف عفرين خلال يومينقوات النظام تحاصر داعش بمدينة دير حافر شرق حلبالمدفعية التركية تستمر بقصف ريف عفرين، والطيران يحلق بأجوائها‹جنيف 5› تنطلق يوم الجمعةبرلين تصدر 15 ألف قرار بمنع دخول طالبي لجوء إلى ألمانيا من بلدان ‹آمنة›

إبراهيم برو: حضورنا أستانا هو بوابة لحضورنا المحافل الدولية كوفدكردي

ebrahim-b.jpg

إبراهيم برو, الرئيس الجديد للمجلس الوطني الكردي في سوريا.

ARA News / جانا عبد –  عامودا

صرح رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا، إبراهيم برو، لـ ARA News بعد اختتام لقاء أستانا، أن «الوفود التي حضرت المؤتمر هي وفود عسكرية، لكن أهمية لحضور وفد المجلس في هذا المؤتمر هي إنها فرصة كبيرة لفتح الطريق أمامنا كوفد كردي لحضور جميع المحافل الدولية لمناقشة الوضع السوري».

برو أفاد «إننا كممثلي المجلس الوطني الكردي في وفد المعارضة أوضحنا رؤيتنا للوفد خلال الاجتماعات التي جرت بيننا، وظهرت مجموعة من التباينات في الآراء فيما بيننا خاصة كون أغلب الوفد كان من العسكر وهم وحدهم كانوا يذهبون إلى اللقاءات».

من جهة أخرى ذكر برو بأن «البيان الختامي الذي صدر عن الدول الراعية روسيا، تركيا وإيران كان للمعارضة بعض الملاحظات عليه، نحن لم نكن نفكر مثل بعضنا، فبعض الرؤى كانت تعادي العلمانية وأخرى الديمقراطية».

مضيفاً «نحن بدورنا كانت لدينا مجموعة من النقاط المهمة التي أردنا أن تثبت في البيان كسوريا دولة ديمقراطية علمانية متعددة القوميات، لكن للأسف وتحت ضغط البعض من المعارضة تمت إزاحة كلمة العلمانية من البيان وذلك محل استياء لدينا، كما أردنا كوفد المعارضة بالأجمع أن يكون هذا البيان مبنياً على أساس اتفاق جنيف1 لعام 2012 وهذا أيضاً للأسف لم يثبت لأن إيران روسيا كان لهما تأثير على القرار».

اختتم برو حديثه لـ ARA News  بأنه «في اليومين الماضيين من المؤتمر استطعنا أن نجتمع مع ممثلي وسفراء العديد من الدول الأوربية كفرنسا، ألمانيا، بريطانيا وممثلين عن الدول الاسكندنافية، كنا نطلعهم على رؤية المجلس الوطني الكردي وبعض الصعوبات والمعوقات الموجودة أيضاً على الساحة وهم بدورهم استمعوا إلينا جيداً».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 1 =

Top