اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

إبراهيم برو: حضورنا أستانا هو بوابة لحضورنا المحافل الدولية كوفدكردي

ebrahim-b.jpg

إبراهيم برو, الرئيس الجديد للمجلس الوطني الكردي في سوريا.

ARA News / جانا عبد –  عامودا

صرح رئيس المجلس الوطني الكردي في سوريا، إبراهيم برو، لـ ARA News بعد اختتام لقاء أستانا، أن «الوفود التي حضرت المؤتمر هي وفود عسكرية، لكن أهمية لحضور وفد المجلس في هذا المؤتمر هي إنها فرصة كبيرة لفتح الطريق أمامنا كوفد كردي لحضور جميع المحافل الدولية لمناقشة الوضع السوري».

برو أفاد «إننا كممثلي المجلس الوطني الكردي في وفد المعارضة أوضحنا رؤيتنا للوفد خلال الاجتماعات التي جرت بيننا، وظهرت مجموعة من التباينات في الآراء فيما بيننا خاصة كون أغلب الوفد كان من العسكر وهم وحدهم كانوا يذهبون إلى اللقاءات».

من جهة أخرى ذكر برو بأن «البيان الختامي الذي صدر عن الدول الراعية روسيا، تركيا وإيران كان للمعارضة بعض الملاحظات عليه، نحن لم نكن نفكر مثل بعضنا، فبعض الرؤى كانت تعادي العلمانية وأخرى الديمقراطية».

مضيفاً «نحن بدورنا كانت لدينا مجموعة من النقاط المهمة التي أردنا أن تثبت في البيان كسوريا دولة ديمقراطية علمانية متعددة القوميات، لكن للأسف وتحت ضغط البعض من المعارضة تمت إزاحة كلمة العلمانية من البيان وذلك محل استياء لدينا، كما أردنا كوفد المعارضة بالأجمع أن يكون هذا البيان مبنياً على أساس اتفاق جنيف1 لعام 2012 وهذا أيضاً للأسف لم يثبت لأن إيران روسيا كان لهما تأثير على القرار».

اختتم برو حديثه لـ ARA News  بأنه «في اليومين الماضيين من المؤتمر استطعنا أن نجتمع مع ممثلي وسفراء العديد من الدول الأوربية كفرنسا، ألمانيا، بريطانيا وممثلين عن الدول الاسكندنافية، كنا نطلعهم على رؤية المجلس الوطني الكردي وبعض الصعوبات والمعوقات الموجودة أيضاً على الساحة وهم بدورهم استمعوا إلينا جيداً».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen − 6 =

Top