اّخر الأخبار
‹قسد› تصل إلى سد الفرات بالرقة11 مهاجر غير شرعي يلقون حتفهم غرقاً في سواحل تركيا الغربيةمعارك بين YPG والجيش التركي بريف عفرينحسني مبارك في منزله بالقاهرة بعد سجن 6 سنواتقوات سوريا الديمقراطية تتقدم على ضفتي الفرات بالرقةقوات النظام تسيطر على دير حافر بريف حلب بعد انسحاب تنظيم داعش منهاقوات سوريا الديمقراطية تتقدم بمحوري شرق الرقة وسد الفراتأنباء عن وصول قوة من بيشمركة YNK إلى ريف كوباني‹قسد›: انتقلنا غرب الفرات، ونتوجه إلى الطبقة وسد الفراتداعش يتبنى هجوم ويستمنستر في لندنأنقرة: نرفض استبدال داعش بـ PYD في الرقةالمعارضة تقطع طريق محردة – السقيلبية بريف حماة الشماليأكثر من 300  قذيفة تسقط على ريف عفرين خلال يومينقوات النظام تحاصر داعش بمدينة دير حافر شرق حلبالمدفعية التركية تستمر بقصف ريف عفرين، والطيران يحلق بأجوائها‹جنيف 5› تنطلق يوم الجمعةبرلين تصدر 15 ألف قرار بمنع دخول طالبي لجوء إلى ألمانيا من بلدان ‹آمنة›إنزال جوي مشترك بين ‹قسد› والقوات الأمريكية على الطبقة بريف الرقةدهس وطعن شرطي وإطلاق نار أمام البرلمان البريطانيالجيش التركي يعلن مقتل أحد جنوده برصاص قناص من ‹مناطق PYD› في عفرين

حركة الشباب الكرد بالتعاون مع ‹D.A.D› تنظم جلسة حوارية عن العادات والتقاليد في ديريك

812161.png

جلسة حوارية عن العادات والتقاليد في ديريك

ARA News / أحمد شويش – قامشلو

نظمت حركة الشباب الكرد ‹T.C.K› بالتعاون مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹D.A.D› جلسة حوارية في مقرها بمدينة ديريك / المالكية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، حول دور العادات والتقاليد في تعزيز التعايش السلمي في المجتمع.

الجلسة جاءت ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة›، الأربعاء، بمشاركة من منظمات مدنية وحقوقية وأحزاب سياسية وتنظيمات نسائية، حيث تمت مناقشة ‹دور› العادات والتقاليد في تعزيز السلم الأهلي والعوامل الدينية والجغرافية والسياسية والاجتماعية المؤثرة في نشوئها، إضافة إلى العلاقات الاجتماعية الرابطة لمكونات المنطقة تاريخياً , والتعرف على أهم التقاليد الموروثة التي ساهمت في الحفاظ على الهوية الثقافية لكل مكون من مكونات المنطقة.

تخلص عن الجلسة عدة توصيات أهمها «ضرورة تأطير العلاقات الاجتماعية ضمن دستور وعقد اجتماعي، المشاركة في بناء مجتمع ومؤسسات مدنية، وضع برامج محلية ناظمة للحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، الانفتاح على ثقافات وتقاليد الشعوب ومكونات المنطقة، نبذ العنف بكافة أشكاله، الالتجاء إلى لغة الحوار سبيلاً لقبول الآخر المختلف ونبذ التعصب، ضرورة تحويل الأفكار والرؤى المطروحة إلى ممارسات عملية».

وقال عماد يوسف، المنسق العام لحركة الشباب الكرد ‹T.C.K› لـ ARA News «لا شك أن الغاية من عقد هذه الجلسات الحوارية والندوات الجماهيرية التي تنعقد ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة› الذي تنظمه حركة الشباب الكرد بالتنسيق مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان D.A.D، هو نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر مع تسليط الضوء على العادات والتقاليد التي تحدد هوية كل مكون من مكونات المنطقة ودورها في تعزيز السلم الأهلي ..».

مضيفاً «و نرجو أن تحقق هذه اللقاءات أهدافها المرجوة في تخفيف حدة التوتر والاحتقان المستشري في المنطقة بعد ست سنوات من عمر الثورة وما رافقها من صراعات دينية وعرقية وطائفية، من مبدأ أن التعارف والتحاور خير سبيل للوصول لمجتمع مستقر يشترك الجميع في عملية بنائه».

تقيم منظمات المجتمع المدني مؤخراً، فعاليات مشابهة عدة في المناطق ذات الغالبية الكردية شمال شرقي سوريا.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × four =

Top