اّخر الأخبار
قوات النظام تحكم سيطرتها على قرية البويضة الشرقية بريف حمصالعبادي يأمر بضرب أهداف داعش في سورياقوات سوريا الديمقراطية تبدأ عملية عسكرية جديدة بريف الرقةمفخخة ثانية تضرب قرية سوسيان بريف البابمحافظ الحسكة يعقد اجتماعاً لشرح آليات الانضمام للفيلق الخامسمقتل ضابط لقوات النظام وعدد من العناصر على يد داعش شرقي حمص‏الجيش العراقي يسيطر على معسكر الغزلاني، وأكثر من نصف مليون محاصر في الموصلأكثر من عشرة قتلى بقصف جوي ومدفعي للنظام على ريفي حماة وحمصعبوة ناسفة تنفجر أمام الكنيسة الأرمنية في تل أبيضفصائل المعارضة تصد ثالث هجوم لقوات النظام على جمعية الصحفيين غربي حلبسوريا الديمقراطية تسيطر على أربع قرى بريف الرقةعشرات القتلى والجرحى بتفجير شاحنة مفخخة قرب الباب في حلبقوات النظام تسيطر على قرية رسم الشيخ بريف حلب الشرقي‹درع الفرات› تسيطر على قباسين وبزاعة بريف الباب في حلبقوات النظام تتقدم في حي جمعية الزهراء غربي حلبقوات النظام تقصف حيي القابون وتشرين شرقي دمشق بـ 15 صاروخاًداعش يمنع رفع الأعلام الفلسطينية في مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب دمشقاتحاد مثقفي ‹مقاطعة الجزيرة› يطالب بوحدة الحركة السياسية الكرديةماذا بعد خسارة داعش لمدينة الباب؟يلدرم: تقوية PKK تمس بقاء تركيا

حركة الشباب الكرد بالتعاون مع ‹D.A.D› تنظم جلسة حوارية عن العادات والتقاليد في ديريك

812161.png

جلسة حوارية عن العادات والتقاليد في ديريك

ARA News / أحمد شويش – قامشلو

نظمت حركة الشباب الكرد ‹T.C.K› بالتعاون مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان ‹D.A.D› جلسة حوارية في مقرها بمدينة ديريك / المالكية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، حول دور العادات والتقاليد في تعزيز التعايش السلمي في المجتمع.

الجلسة جاءت ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة›، الأربعاء، بمشاركة من منظمات مدنية وحقوقية وأحزاب سياسية وتنظيمات نسائية، حيث تمت مناقشة ‹دور› العادات والتقاليد في تعزيز السلم الأهلي والعوامل الدينية والجغرافية والسياسية والاجتماعية المؤثرة في نشوئها، إضافة إلى العلاقات الاجتماعية الرابطة لمكونات المنطقة تاريخياً , والتعرف على أهم التقاليد الموروثة التي ساهمت في الحفاظ على الهوية الثقافية لكل مكون من مكونات المنطقة.

تخلص عن الجلسة عدة توصيات أهمها «ضرورة تأطير العلاقات الاجتماعية ضمن دستور وعقد اجتماعي، المشاركة في بناء مجتمع ومؤسسات مدنية، وضع برامج محلية ناظمة للحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، الانفتاح على ثقافات وتقاليد الشعوب ومكونات المنطقة، نبذ العنف بكافة أشكاله، الالتجاء إلى لغة الحوار سبيلاً لقبول الآخر المختلف ونبذ التعصب، ضرورة تحويل الأفكار والرؤى المطروحة إلى ممارسات عملية».

وقال عماد يوسف، المنسق العام لحركة الشباب الكرد ‹T.C.K› لـ ARA News «لا شك أن الغاية من عقد هذه الجلسات الحوارية والندوات الجماهيرية التي تنعقد ضمن مشروع ‹ملتقى الثقافات المتعايشة› الذي تنظمه حركة الشباب الكرد بالتنسيق مع المنظمة الكردية لحقوق الإنسان D.A.D، هو نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر مع تسليط الضوء على العادات والتقاليد التي تحدد هوية كل مكون من مكونات المنطقة ودورها في تعزيز السلم الأهلي ..».

مضيفاً «و نرجو أن تحقق هذه اللقاءات أهدافها المرجوة في تخفيف حدة التوتر والاحتقان المستشري في المنطقة بعد ست سنوات من عمر الثورة وما رافقها من صراعات دينية وعرقية وطائفية، من مبدأ أن التعارف والتحاور خير سبيل للوصول لمجتمع مستقر يشترك الجميع في عملية بنائه».

تقيم منظمات المجتمع المدني مؤخراً، فعاليات مشابهة عدة في المناطق ذات الغالبية الكردية شمال شرقي سوريا.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 19 =

Top