اّخر الأخبار
المعارضة تستعيد تل عشترة بريف درعا من داعش‹قسد› تسيطر على قرية معرين بريف إعزاز بعد اشتباكات مع المعارضةالسلطات الألمانية بصدد تسريع إجراءات ترحيل من رفضت طلبات لجوئهمالجندرمة التركية تصيب شاباً ووالده غربي عاموداأنباء عن وفاة صيدلاني في سجون آسايش قامشلوكورتولموش: عملية الباب أوشكت على الانتهاءوزير الدفاع الأمريكي: الحرب ضد داعش ستكون طويلةYPG تعلن عن ‹انتهاكات› وهجمات للمعارضة والجيش التركي خلال الأيام الماضية‹قسد› تقطع طريف مكمن – الرقة أمام داعشداعش يذبح ويعدم عناصر من حرس الحدود العراقي، أحدهم ضابط‹مجزرتين› في الرقة، وداعش يشن حملة اعتقالاتوزير الخارجية الإيراني يحذر الولايات المتحدة من إرسال قوات برية إلى سورياروسيا تحكم بالسجن على أذربيجاني بتهمة تجنيد مقاتلين لصالح داعشالحكومة السورية ترفع رسوم منح الهوية الشخصية إلى أضعافمعتقلون في سجون النظام السوري يناشدون القيادات الكردية لمتابعة ملفهمالنظام السوري يدرج عشرات الآلاف من الأسماء على قائمة ‹الاحتياط›وزير الدفاع الأمريكي: لسنا في العراق للاستيلاء على نفط أحداتهامات للحشد الشعبي بـ ‹التعفيش› في الأنبار‹الباصات الخضراء› تستعد لدخول سرغايا بريف دمشق‹درع الفرات› تأسر ‹قائداً› فرنسياً في صفوف داعش بالباب

فؤاد عليكو: ترامب سيدعم الكرد عسكرياً وسياسياً واقتصادياً

12111613.jpg

فؤاد عليكو

ARA News/ مير يعقوب – كركي لكي

قال فؤاد عليكو عضو الهيئة العليا للمفاوضات والهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنه «كان لابد من حصول تغيير في هرم القيادة الأمريكية بعد ما أطلق على عهد أوباما بالثمان سنوات العجاف في السياسة الخارجية الأمريكية».

معللاً ذلك في حديثه لـ ARA News أنه «نتيجة سياسة أوباما الترددية واللامبالية في معظمها تجاه القضايا الدولية الحساسة، وخاصة أحداث أوكرانيا وأزمات الشرق الأوسط مما أفسح المجال عملياً لتصدر روسيا المشهد السياسي الدولي على حساب الدور الأمريكي المطلوب بشكل عام وهذا ما حدا بالكثير من الأمريكيين الشعور بخيبة الأمل من سياسة الديمقراطيين الخارجية وتحميلهم مسؤولية التراجع ذلك».

مضيفاً «لذلك جاء فوز ترامب أمريكياً مخالفاً لكل التوقعات الإعلامية واستطلاعات مراكز الدراسات المتعددة والتمنيات الدولية وكان واضحاً من أن هناك تخوفاً دولياً عاماً من نجاح ترامب نظراً لتصريحاته الواضحة  والقوية في اجراء تغيير جذري في السياسة الأمريكية الخارجية وموقفه من الإرهاب والتشدد الإسلامي بشكل عام وكذلك لتناوله القضايا الدولية بشكل مختلف تماماً عما سبق من السياسات المرسومة في دوائر مراكز القرار الأمريكية ، دون الافصاح عن مضمون هذا التغيير، وبذلك جعل الجميع يتحسسون رأسهم بما فيهم حلفائهم الأوربيين ويطرحون على أنفسهم سؤالاً عن أي تغيير جذري يتحدث ترامب؟ وكيف؟ وستبقى هذه الأسئلة تنغص الأمر على الكثيرين في الشهور القادمة إلا أن تتضح معالمها».

القيادي الكردي نوه إنه «كردياً أعتقد أن هناك تفاؤلاً في اتجاه تناول القضية الكردية إيجابياً  من جانب ترامب لعدة عوامل منها أن الكرد من شعوب الشرق الأوسط القليلين الذين هضمت حقوقهم منذ سايكس/ بيكو وحتى اليوم، وهم من الشعوب الموصوفة بالتسامح والاعتدال الديني  كبنية مجتمعية وسياسية عامة، إضافة إلى أنهم  من القوى الأساسية والعنيدة في محاربة المنظمات الإرهابية  كداعش وغيرها من المنظمات المتطرفة، كما أن الجمهوريين تعاملوا عن قرب مع إقليم كردستان إبان الاحتلال الأمريكي للعراق 2003م  ووجدوا فيهم الحلفاء المخلصين والذين من الممكن الاعتماد عليهم في المنطقة».

مشيراً أن «كل هذه العوامل مجتمعة أستطيع القول بأن ترامب وطاقمه الجديد سوف يدعمون الكرد عسكرياً وسياسياً واقتصادياً في كردستان العراق خاصة، وسوف يعملون على حصول تقارب بين PKK وحليفها التاريخي تركيا من خلال احياء اتفاقية السلام الموقعة بين الطرفين في 2015م، لأن ترامب لا يريد ولن يرغب في خسارة أي طرف منهما رغم صعوبة هذه المهمة على الصعيد العملي».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twelve + 20 =

Top