اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

سياسي كردي: نطالب بمعتقلينا مثلما يدعو PYD للإفراج عن معتقلي HDP في تركيا

15094382_10154761803743872_1548929383708275749_n.jpg

عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا، مزكين رمضان / ARA News

ARA News/ أحمد شويش – قامشلو

تحدث عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا، والمعتقل المفرج عنه مؤخراً من سجون قوات الآسايش التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية›، مزكين رمضان لـ ARA News عن كيفية اعتقاله والظروف التي مر فيها في الاحتجاز.

 رمضان قال إنه «في منصف شهر آب/ أغسطس المنصرم تم اعتقالنا أثناء التحضير لتشيع جنازة حبيب قدري أحد شهداء بيشمركة روجآفا الذي فقد حياته في كردستان العراق أثناء التصدي لإرهاب تنظيم الدولة الإسلامية، فاعتقلتنا آسايش PYD من مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا في الساعة الثانية ظهراً بينما كانت الجنازة في بلدة كركي لكي/ معبدة ونحن في قامشلو نستعد لاستقبالها، أخذوني إلى سجن العنترية وبقيت تسعة أيام ثم قضيت 60 يوماً في سجن جركين، بعدها نقلوني إلى سجن علايا».

أكد رمضان أنه «لم يكن هناك سبب واضح لاعتقالنا، فالآسايش صرحت أن الأمر هو حملة سياسية ولا دخل لجنازة الشهيد بذلك، لكن في الواقع نحن اعتقلنا أمام جنازة الشهيد ولو كان كلامهم صحيحاً كما يدعون كان بإمكانهم اعتقالنا قبلها أو بعدها بيوم».

كما أوضح رمضان أن «حملة الاعتقالات كانت ضد السياسيين وكوادر حزبي الديمقراطي الكردستاني ويكيتي الكردي، ومنذ منتصف آب / أغسطس وحتى اليوم تم اعتقال 92 شخصاً، لاحقاً أفرج عن 45 وبقي 47 معتقلاً في سجون PYD منهم 16 في عفرين و 31 في قامشلو كـمحمد إسماعيل وعبد الله كدو ونشأت ظاظا ونافع عبد الله، وأوضاعهم الصحية غير جيدة».

كذلك كشف رمضان أن «التعامل داخل السجن جيد كون العناصر هم سجانين وكنا أمانة عندهم – حسب وصفهم –، لكن مع ذلك يبقى اسمه سجناً»، مشيراً أنه «أثناء التحقيق ربطوا عيني وتحدثوا معي بالكردية، ولم يكن هناك ضرب أو ما شابه ذلك».

اختتم مزكين رمضان عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا، والمعتقل المفرج عنه مؤخراً حديثه لـ ARA News «على الكردي عدم اعتقال الكردي ونطالب مجدداً بوحدة الصف الكردي والافراج عن المعتقلين السياسيين الكرد في سجون PYD من أعضاء وكوادر المجلس الوطني الكردي، مثلما تطالب الإدارة الذاتية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في تركيا وعلى رأسهم صلاح الدين دميرطاش الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × five =

Top