اّخر الأخبار
حي الشيخ مقصود بحلب .. فقر وظروف معيشية صعبة مع قلة الإغاثةجبهة فتح الشام تحشد بريف حلب الغربي استعداداً لمهاجمة ‹جيش المجاهدين›عدد النازحين من الموصل يصل إلى 189 ألفاً، والعائدون إليها 35 ألفاًتعرف على مشغل شبكة الخليوي الجديد في سورياسوريون يغادرون مخيم الهول جواً إلى دمشق، ووصول دفعة لاجئين عراقيين جديدةالمعارضة تدمر دبابة وتقتل 6 عناصر من قوات النظام ومليشياته بوادي بردى في ريف دمشقأندونيسيا تعتقل 17 شخصاً تم ترحيلهم من تركيا بتهمة محاولة الانضمام إلى داعش في سورياتركيا: نأمل من إدارة ترامب عدم تكرار أخطاء إدارة أوباماالجيش التركي يتوغل في شمال تربي سبيه بريف الحسكة ويطلق النار على تل حسناتالعمليات المشتركة تنفي سيطرة الجيش العراقي على كامل الساحل الأيسر في الموصل‹درع الفرات› تسيطر على قبر المقري وتلالها بريف الباب الشرقيالمعارضة تسقط طائرة استطلاع روسية في ريف حماة‹حميميم› تحذر قوات النظام السوري من خرق اتفاق وقف إطلاق الناروحدات حماية الشعب: غير ملزمين بأية قرارات تصدر عن أستاناقيادي مصري يعلن استقالته من حركة أحرار الشام الإسلاميةجبهة فتح الشام تلغي ‹بيعة› جند الأقصى لهاالجعفري يصف وفد المعارضة السورية إلى أستانا بوفد ‹الجماعات الإرهابية›إيران، روسيا وتركيا: تقرر إنشاء آلية ثلاثية الأطراف لمراقبة وضمان الالتزام التام بوقف إطلاق النار في سورياالمتحدث باسم بيشمركة ‹روجآفا›: رفضنا طلب الدخول إلى جرابلس وإعزاز والبابغارات جوية تركية على الباب وقوات النظام تتقدم في محيطها

هل يلتف الساسة الكرد العراقيين حول قوات البيشمركة مثلما الشعب؟

29101620.jpg

جبهات البيشمركة في الموصل - ARA News

ARA News / سوزبين جلنك – أربيل

يشارك في معركة ‹تحرير› الموصل وضمن صفوف قوات البيشمركة الكردية العراقية العديد من المقاتلين الكرد من بقية ‹أجزاء› كردستان، وإحدى هذه التشكيلات هي ‹قوات روج› التي قوامها من الكرد السوريين الذين سبقوا وشاركوا في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، كما فقد العديد منهم أرواحهم في تلك المعارك.

‹كفاءة› في الحرب

الصحفي الكردي من إقليم كردستان العراق، رشيد صوفي تحدث لـ ARA News، عن الانطباع لدى الوسط السياسي والعسكري في الإقليم حول سير معركة الموصل، فقال «كل الأنظار، حالياً، في كردستان تركز على عملية تحرير الموصل، إذ أن مشاركة قوات البيشمركة في هذه العملية أثبتت كفاءة هذه القوات من الناحية المهنية وحرفيتها على الأصعدة العسكرية والأمنية والجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان، فضلا عن تطوير قدراتها في مجال عمليات الحرب ضد الإرهاب والدعم الذي تتلقاه من قبل التحالف الدولي».

مشيراً «هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي تحارب فيها البيشمركة وقوات الجيش العراقي جنباً إلى جنب ضد عدو واحد، وهذه خطوة نوعية لتوطيد العلاقة بين الجانبين».

تفاؤل حذر

أردف صوفي أنه «على الصعيد السياسي، هناك رؤية متفائلة وأخرى حذرة، حيث يرى المتفائلون أن دور إقليم كردستان في الحرب ضد ‹داعش› فتح أمامه آفاقاً سياسية يمكن التحرك من خلالها على الصعيد الدولي لتحقيق دور أكبر له، فضلاً عن إمكانية استعادة مناطقه الكردستانية المتنازع عليها، خصوصاً أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني كان قد بحث مسألة مستقبل كردستان مع المسؤولين العراقيين خلال زيارته الأخيرة لبغداد، كما إن الأخيرين أبدوا استعدادهم لإجراء الحوار بهذا الشأن».

كما نوه إلى أن «الرأي والرأي الآخر يرى بأن إقليم كردستان قد يواجه مشاكل في مرحلة ما بعد ‹داعش›، أبرزها المشاكل السياسية الداخلية خصوصاً فيما يتعلق بمسألة رئاسة الإقليم ونظام الحكم، فضلا عن المشاكل المالية والاقتصادية التي يعاني منها كردستان».

لافتاً إلى أن «هناك، حالياً، دعماً شعبياً واسعاً لقوات البيشمركة في حربها ضد ‹داعش›، وهذا ما يبعث على التفاؤل بأن تكون هذه المساندة الشعبية خطوة في دعم الوحدة الوطنية الكردستانية ومعالجة المشاكل بين الأطراف السياسية، والعمل على تجاوز الخلافات».

دور ‹مميز›

الصحفي الكردي، تطرق إلى مشاركة وحدات من بيشمركة قوات روج (مقاتلون كرد سوريون تدربواُ في إقليم كردستان)، مشيراً أنه «لبيشمركة روجآفا دور مميز في جبهات القتال ضد تنظيم ‹داعش›، وهذه القوة تشارك بفعالية وحرفية ملحوظة وقدمت شهداء في معركتها ضد الإرهاب، وبإمكانها أن تؤدي دوراً مهما في غرب كردستان في حال فتح المجال أمامها للمساهمة في الدفاع عن روجآفا».

أما بخصوص التنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي، أضاف صوفي «التنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية قوي جداً على كافة المستويات، وهناك غرفة عمليات مشتركة للتخطيط والتنسيق واتخاذ الفرار العسكري في أربيل، وأشاد المسؤولون في إقليم كردستان وبغداد بهذا التنسيق».

‹داعش› لا يستطيع المقاومة

بشأن المدة المتوقعة للدخول إلى قلب الموصل، قال صوفي «لحد الآن لا أعرف بعد مدة استغراق المعركة، لكن المؤشرات تدل على أن ‹داعش› لا يستطيع المقاومة، خصوصاً إنه فقد مساحات وبلدات عديدة في شرق وجنوب شرق الموصل خلال الأيام العشرة الأولى من بدء عملية التحرير».

مبيناً أن «الثقة باتت شبه معدومة بين أهالي الموصل وعناصر التنظيم، وهناك أخبار يومية تشير إلى أن ‹داعش› يفقد مكانته بسبب ممارساته الوحشية ضد المدنيين، كما استطاعت قوات البيشمركة والقوات العراقية استعادة مساحات واسعة خلال الأيام الأولى من انطلاق المعركة».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 19 =

Top