اّخر الأخبار
‏‏مديرية صحة النظام في الحسكة توزع برادات تعمل على الطاقة الشمسية على المستوصفات‏العشائر العربية في الموصل تؤكد أنها ستعمل على ‹مسك الأرض› في الساحل الأيسر من المدينةداعش يسيطر على منطقة البانوراما جنوبي مدينة دير الزورالجيش التركي: 11 قتيلاً من داعش بقصف جوي على الباب في حلبوفد المعارضة السورية يصل إلى أستانةغارة للتحالف الدولي تقتل قيادياً من جبهة فتح الشام بريف إدلبطيران النظام يوقع قتلى بريف حمص الشماليمديرية الهجرة والجوازات تعود للعمل في مدينة الحسكةآلدار خليل: الإدارة الذاتية انطلقت من أحلام القاضي محمد وأفكار أوجلانفصائل معارضة تستعيد مواقعها عند أطراف القاسمية بريف دمشق15 ‹مهاجراً› يفر من مركدة وداعش يعتقل عوائلهمخسائر عسكرية لقوات النظام غربي حلبالمقاتلات التركية تدمر العشرات من مواقع داعش في الباب وريفهاقوات النظام تتقدم على حساب داعش جنوبي الباب في حلبداعش يرفض استقبال جرحى مدنيين في مشفاه الميداني بريف حماةتجدد المعارك بين فصائل المعارضة وفتح الشام في ريف إدلبالخارجية الأمريكية: سفيرنا بكازاخستان سيمثل واشنطن في محادثات أستانةعدم دعوة ‹PYD› إلى الأستانة .. ‹فشل› دبلوماسي أم ‹فيتو› تركي؟التحالف يدمّر 90 زورقاً لتنظيم داعش في نهر دجلةأردوغان: تركيا مقبلة على استفتاء حول الدستور الجديد

نائب قائد جيش الثوار: تركيا تدخلت بعتادها وضباطها مع ذلك جرت ذيل الهزيمة

2410162.jpg

أحمد سلطان أبو عراج، نائب قائد جيش الثوار

ARA News/ سيمان جوان – عفرين

رد نائب قائد جيش الثوار المنضوي في قوات سوريا الديمقراطية، أحمد سلطان المعروف بـأبو عراج، تحشدات الجيش التركي في مدينة كلس الحدودية مع ريف حلب الشمالي، إلى أنها «لصنع معركة وهمية مع تنظيم ‹داعش› بعد فشل درع الفرات في جلب الدعم ولكي يعطي صورة معاكسة للبنتاغون».

 مع تزايد الحديث عن وساطة أو ضغط روسي على تركيا لإيقاف الاشتباكات المتجددة بين فصائل ‹درع الفرات› وجيش الثوار والكتائب المتحالفة معها، نفى أبو عراج لـ ARA News وجود أي وساطة بينهما، مشيراً أنه «لكن ناشدناهم في البدايات أن لا تنجروا وراء أوامر أو للفتنة وتخسروا بعملكم هذا ولكن أبوا إلا أن يقاتلونا، فخابوا وخسروا مما عملوا».

مؤكداً في سياق الوساطة أنه لا شروط لديهم «سوى الابتعاد عن الأوامر التركية، لأن درع الفرات بعملها وتشكيلها لا تخدم إلا الجانب التركي وبنظرنا لا يخدم الجانب السوري بالنسبة للمعارضة ولكن يخدم النظام فحسب»، مضيفاً «من له مصلحة بالاقتتال بيننا وبين درع الفرات لا يتدخل بل يدعم كلا الطرفين، ومن له مصلحة بتهدئة الوضع بالشمال السوري يتدخل لدى كلا الطرفين» في إشارة إلى الدور الروسي.

عن الدور التركي وتدخله في المعركة هذه، أضاف نائب قائد جيش الثوار «إن نجحت الوساطة أم لم تنجح الجانب التركي تدخل بعتاده وآلياته ومدافعة وراجماته وطائراته وحتى بضباطه وجنوده، ماذا بقي للتدخل؟، مع ذلك جر ذيل الهزيمة»، لكنه استبعد أي تدخل عسكري تركي في مدينة عفرين بريف حلب شمالي سوريا، فقال متهكماً أنه «توجد خطوط بالنسبة لعفرين لا يتخطاها لا الأتراك ولا الفرات ولا حتى الخابور».

اختتم نائب قائد جيش الثوار حديثه لـ ARA News، مجاوباً على سؤال عن مدى استعدادهم للقبول بالانسحاب من القرى التي سيطروا عليها مؤخراً كشرط للتسوية، فقال «نحن لن نتنازل عن شبر رويت ترابه بدماء شهدائنا، ولماذا التنازل؟!!، هم استلموا من ‹داعش› عدة مناطق ونحن حررنا عدة مناطق من ‹داعش›، ولكن عندما نرى أن التسوية هي تصب في المصلحة العامة فالأمر ممكن».

مضيفاً «نحن مستمرون في قتال ‹داعش› وتطهير المنطقة من رجسهم، ولم نقف أساساً عند هذه النقاط، بنفس الوقت في حربنا مع درع الفرات كانت قواتنا تقتحم قرى الوحشية وتل قراح ومركز سيريتل، مستمرون إن حصل تدخل أو تهدئة أم لم يحصل».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nine + 7 =

Top