اّخر الأخبار
قوات النظام تحكم سيطرتها على قرية البويضة الشرقية بريف حمصالعبادي يأمر بضرب أهداف داعش في سورياقوات سوريا الديمقراطية تبدأ عملية عسكرية جديدة بريف الرقةمفخخة ثانية تضرب قرية سوسيان بريف البابمحافظ الحسكة يعقد اجتماعاً لشرح آليات الانضمام للفيلق الخامسمقتل ضابط لقوات النظام وعدد من العناصر على يد داعش شرقي حمص‏الجيش العراقي يسيطر على معسكر الغزلاني، وأكثر من نصف مليون محاصر في الموصلأكثر من عشرة قتلى بقصف جوي ومدفعي للنظام على ريفي حماة وحمصعبوة ناسفة تنفجر أمام الكنيسة الأرمنية في تل أبيضفصائل المعارضة تصد ثالث هجوم لقوات النظام على جمعية الصحفيين غربي حلبسوريا الديمقراطية تسيطر على أربع قرى بريف الرقةعشرات القتلى والجرحى بتفجير شاحنة مفخخة قرب الباب في حلبقوات النظام تسيطر على قرية رسم الشيخ بريف حلب الشرقي‹درع الفرات› تسيطر على قباسين وبزاعة بريف الباب في حلبقوات النظام تتقدم في حي جمعية الزهراء غربي حلبقوات النظام تقصف حيي القابون وتشرين شرقي دمشق بـ 15 صاروخاًداعش يمنع رفع الأعلام الفلسطينية في مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب دمشقاتحاد مثقفي ‹مقاطعة الجزيرة› يطالب بوحدة الحركة السياسية الكرديةماذا بعد خسارة داعش لمدينة الباب؟يلدرم: تقوية PKK تمس بقاء تركيا

نائب قائد جيش الثوار: تركيا تدخلت بعتادها وضباطها مع ذلك جرت ذيل الهزيمة

2410162.jpg

أحمد سلطان أبو عراج، نائب قائد جيش الثوار

ARA News/ سيمان جوان – عفرين

رد نائب قائد جيش الثوار المنضوي في قوات سوريا الديمقراطية، أحمد سلطان المعروف بـأبو عراج، تحشدات الجيش التركي في مدينة كلس الحدودية مع ريف حلب الشمالي، إلى أنها «لصنع معركة وهمية مع تنظيم ‹داعش› بعد فشل درع الفرات في جلب الدعم ولكي يعطي صورة معاكسة للبنتاغون».

 مع تزايد الحديث عن وساطة أو ضغط روسي على تركيا لإيقاف الاشتباكات المتجددة بين فصائل ‹درع الفرات› وجيش الثوار والكتائب المتحالفة معها، نفى أبو عراج لـ ARA News وجود أي وساطة بينهما، مشيراً أنه «لكن ناشدناهم في البدايات أن لا تنجروا وراء أوامر أو للفتنة وتخسروا بعملكم هذا ولكن أبوا إلا أن يقاتلونا، فخابوا وخسروا مما عملوا».

مؤكداً في سياق الوساطة أنه لا شروط لديهم «سوى الابتعاد عن الأوامر التركية، لأن درع الفرات بعملها وتشكيلها لا تخدم إلا الجانب التركي وبنظرنا لا يخدم الجانب السوري بالنسبة للمعارضة ولكن يخدم النظام فحسب»، مضيفاً «من له مصلحة بالاقتتال بيننا وبين درع الفرات لا يتدخل بل يدعم كلا الطرفين، ومن له مصلحة بتهدئة الوضع بالشمال السوري يتدخل لدى كلا الطرفين» في إشارة إلى الدور الروسي.

عن الدور التركي وتدخله في المعركة هذه، أضاف نائب قائد جيش الثوار «إن نجحت الوساطة أم لم تنجح الجانب التركي تدخل بعتاده وآلياته ومدافعة وراجماته وطائراته وحتى بضباطه وجنوده، ماذا بقي للتدخل؟، مع ذلك جر ذيل الهزيمة»، لكنه استبعد أي تدخل عسكري تركي في مدينة عفرين بريف حلب شمالي سوريا، فقال متهكماً أنه «توجد خطوط بالنسبة لعفرين لا يتخطاها لا الأتراك ولا الفرات ولا حتى الخابور».

اختتم نائب قائد جيش الثوار حديثه لـ ARA News، مجاوباً على سؤال عن مدى استعدادهم للقبول بالانسحاب من القرى التي سيطروا عليها مؤخراً كشرط للتسوية، فقال «نحن لن نتنازل عن شبر رويت ترابه بدماء شهدائنا، ولماذا التنازل؟!!، هم استلموا من ‹داعش› عدة مناطق ونحن حررنا عدة مناطق من ‹داعش›، ولكن عندما نرى أن التسوية هي تصب في المصلحة العامة فالأمر ممكن».

مضيفاً «نحن مستمرون في قتال ‹داعش› وتطهير المنطقة من رجسهم، ولم نقف أساساً عند هذه النقاط، بنفس الوقت في حربنا مع درع الفرات كانت قواتنا تقتحم قرى الوحشية وتل قراح ومركز سيريتل، مستمرون إن حصل تدخل أو تهدئة أم لم يحصل».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty − eighteen =

Top