جيش الفتح يتقدم في ريفي حماة الشمالي والشرقي

من معارك حماة وسط سوريا

ARA News / تيم خليل – حلب

اندلعت فجر اليوم الاثنين، اشتباكات بين قوات النظام وعناصر حزب الله اللبناني من جهة، وبين فصائل إسلامية ومعارضة في ريفي حماة الشمالي والشرقي وسط سوريا، إذ تقدمت الأخيرة على حساب قوات النظام التي تراجعت لشدة المعارك.

محمد النصر أحد القادة الميدانيين في جيش الفتح بريف حماة قال لـ ARA News «إن مقاتلي جيش الفتح بالاشتراك مع لواء جند الأقصى تمكنوا من السيطرة على حاجز الناصرية أحد أكبر حواجز قوات النظام في ريف حماة الشرقي، واغتنام أسلحة متوسطة وثقيلة وقتل خمسة جنود لقوات النظام، كما نفذ لواء جند الأقصى هجوماً مباغتاً على مواقع لقوات النظام عند حاجز بيت سعدو الواقع بين بلدتي معان وكراح شرقي حماة، قتل خلاله أربعة جنود لقوات النظام مع تدمير دبابة واغتنام عربة مصفحة».

النصر أضاف أن «اشتباكات أخرى دارت بين جيش الفتح من جهة، وقوات النظام في محيط بلدة صوران شمالي حماة، حاول خلالها مقاتلو الفتح من اقتحام البلدة وسط استمرار هذه المحاولات، في حين ردت قوات النظام عبر قصف جوي مكثف بالاشتراك مع الطيران الروسي على بلدات عطشان، السرمانية، المنصورة، قرقور وأطراف سهل الغاب في شمال وشمال غربي حماة، دون ورود أنباء عن إصابات».

عدة قوى وفصائل إسلامية تقاتل في ريف حماة الشرقي والشمالي، أبرزها لواء جند الأقصى الذي تمكن من السيطرة على بلدة مورك وقرى في سهل الغاب، وتحاول الفصائل الإسلامية مع جند الأقصى التقدم نحو مدينة حماة انطلاقاً من ريفي حماة الشمالي والغربي.

تابعنا على تويتر :
  • الرابط المختصر:


التعليقات

شارك برأيك

two × 4 =