اّخر الأخبار
قتلى في صفوف ‹أحرار الشام› خلال اشتباكات مع ‹فتح الشام› و‹جند الأقصى› بريف إدلبقوات النظام تشن حملة أمنية كبيرة في دمشق، واعتقالات بـ ‹الجملة›جيش الثوار يجري تبادل أسرى مع فصائل ‹درع الفرات› بريف حلبقصف للنظام على دوما بريف دمشق يسفر عن 5 قتلى160 شخص من بلدة زاكية بريف دمشق يغادرون باتجاه إدلب ضمن اتفاق مع النظامترامب في خطابه الأول: سنزيل الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرضداعش يتبنى مقتل 5 جنود أتراك في الباب بريف حلب‹يونسكو› تعتبر تدمير داعش للمسرح الروماني في تدمر ‹جريمة حرب›هجوم لجيش خالد بن الوليد بريف درعا يسفر عن قتلى من المعارضةداعش يقتحم اللواء 137 مدفعية في دير الزورتزايد الاعتقالات الداخلية في صفوف داعش داخل مركدة بريف الحسكةآخر كلمات أوباما للشعب الأمريكي .. ‹شكراً لكم›‏‏ نائب رئيس الوزراء التركي ينفي ما نقل عنه من تصريحات حول بشار الأسدالقوات العراقية تستعيد مواقع هامة في المحور الشمالي من الموصلالنظام السوري يمنح روسيا امتيازات عسكرية لمدة 49 عاماًالدانمارك تدرس إرسال قوات عسكرية إلى العراقبراميل النظام السوري تقتل عدداً من المدنيين شرقي حماةمصادر موالية تقول أن قوات النظام تقدمت شرقي حمص، والمعارضة تنفياعتصام المجلس الوطني الكردي في قامشلو ينتهى بدون عراقيلتركيا تتخلى عن شرط ‹رحيل الأسد› لتسوية الأزمة السورية

مقتل ‹أمير›  تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة الراعي بريف حلب

141168.jpg

مدخل بلدة الراعي بريف حلب

ARA News / سالار قاسم – أربيل

كشفت مصادر في المعارضة المسلحة اليوم الخميس، عن مقتل ‹أمير› تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة الراعي في ريف حلب الشمالي، خلال اشتباكات يوم أمس في القرى الواقعة قرب الحدود السورية – التركية.

الناشط الإعلامي ناصر تلجبيني من ريف حلب أفاد ARA News، أن «أمير تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة الراعي المدعو أبو دجانة التركي، قتل يوم أمس في إشتباكات مع فصائل من غرفة عمليات فتح حلب في بلدة دوديان قرب الحدود السورية التركية، إلى جانب عدد آخر من مرافقيه».

تلجبيني أكد أنه «من المحتمل أن يكون أبو دجانة التركي (يحمل الجنسية التركية) قد قتل في إحدى الغارات العنيفة التي شنتها طائرات التحالف الدولي على محيط بلدتي دوديان وأخترين بريف حلب الشمالي».

كان صالح الزين، أحد القادة الميدانيين في الجبهة الشامية بريف حلب الشمالي قال أمس لـARA News  ، إن «عناصر فيلق الشام بالاشتراك مع غرفة عمليات فتح حلب شنت هجوماً عنيفاً على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية قرب الحدود التركية، ما أدى إلى قطع خطوط الإمداد للتنظيم بين بلدتي التقلي وخلفتلي، لتنسحب على إثرها عناصر التنظيم من الأخيرة خوفاً من محاصرتهم من عناصر فيلق الشام، وسط مقتل أربعة من التنظيم».

وكان الزين قد لفت إلى أن «الاشتباكات ترافقت مع قصف جوي لطيران التحالف الدولي على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة دوديان ومحيطها وأطراف بلدة آخترين، ما أوقع عدد من القتلى في صفوف التنظيم».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × three =

Top