اّخر الأخبار
1000 طلعة جوية روسية دعماً لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقيبارزاني: لن يتم تأجيل الاستفتاءYPG تكشف سجلات 6 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة وعفرين وقامشلوتعاون روسي سعودي مصري لتوحيد المعارضة السوريةاردوغان يلمّح لعمل عسكري مشترك مع إيران ضد PKKالمعارضة تقصف قرية إيسكا بريف عفرينخسائر في صفوف داعش والقوات العراقية في اليوم الأول من معارك تلعفرمقتل 35 داعشي و3 من ‹قسد› في اشتباكات مدينة الرقةالأمم المتحدة تحذر من أزمة نازحين جديدة مع بدء الحملة العسكري في تلعفر العراقيةأنباء عن مقتل عشرات المدنيين في الرقة خلال يومين جراء غارات التحالفمكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشماليداعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السورية

قوات النظام تتقدم في محيط المحطة الحرارية شرقي حلب

281166.jpg

المحطة الحرارية شرقي حلب

ARA News / تيم خليل – حلب

بدأت قوات النظام المدعومة بإسناد جوي روسي، اليوم الخميس، هجوما عنيفاً على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي الذي تراجع وانسحب من عدة مواقع استراتيجية وسلمها لقوات النظام الذي واصلت طائراته الحربية قصفها الجوي العنيف لبلدات ريف حلب الشرقي ما أدى إلى سقوط المزيد من المدنيين قتلى وجرحى.

فقد أكد علي الضاهر، أحد شهود العيان من بلدة الوديعة بريف حلب الشرقي لـ ARA News «إن قوات النظام بدأت هجوماً شاملاً على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية بمحيط المحطة الحرارية شرقي حلب وجرت اشتباكات طاحنة بين الطرفين صد خلالها مقاتلو التنظيم هجوم قوات النظام، كما تكبد الطرفان خسائر بشرية كبيرة عقب هذه الاشتباكات».

مضيفاً «إلا أن مقاتلي تنظيم الدولة انسحبوا بشكل مفاجئ من بلدتي الوديعة وعين الجماجم جنوب المحطة الحرارية اللتين كانوا يتحصنون فيهما، لتتقدم قوات النظام وتسيطر على هاتين البلدتين».

من جهة أخرى استهدفت طائرات النظام الحربية محيط المحطة الحرارية والطريق الواصل بين بلدة دير حافر ومدينة الباب بريف حلب الشرقي دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على المحطة الحرارية في شهر أيار / مايو عام 2014 وتحاول قوات النظام استعادة السيطرة عليها بسبب أهميتها الكبيرة كونها أكبر مصدر للكهرباء بحلب وريفها .

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

Top