اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

قوات النظام تتقدم في محيط المحطة الحرارية شرقي حلب

281166.jpg

المحطة الحرارية شرقي حلب

ARA News / تيم خليل – حلب

بدأت قوات النظام المدعومة بإسناد جوي روسي، اليوم الخميس، هجوما عنيفاً على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي الذي تراجع وانسحب من عدة مواقع استراتيجية وسلمها لقوات النظام الذي واصلت طائراته الحربية قصفها الجوي العنيف لبلدات ريف حلب الشرقي ما أدى إلى سقوط المزيد من المدنيين قتلى وجرحى.

فقد أكد علي الضاهر، أحد شهود العيان من بلدة الوديعة بريف حلب الشرقي لـ ARA News «إن قوات النظام بدأت هجوماً شاملاً على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية بمحيط المحطة الحرارية شرقي حلب وجرت اشتباكات طاحنة بين الطرفين صد خلالها مقاتلو التنظيم هجوم قوات النظام، كما تكبد الطرفان خسائر بشرية كبيرة عقب هذه الاشتباكات».

مضيفاً «إلا أن مقاتلي تنظيم الدولة انسحبوا بشكل مفاجئ من بلدتي الوديعة وعين الجماجم جنوب المحطة الحرارية اللتين كانوا يتحصنون فيهما، لتتقدم قوات النظام وتسيطر على هاتين البلدتين».

من جهة أخرى استهدفت طائرات النظام الحربية محيط المحطة الحرارية والطريق الواصل بين بلدة دير حافر ومدينة الباب بريف حلب الشرقي دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على المحطة الحرارية في شهر أيار / مايو عام 2014 وتحاول قوات النظام استعادة السيطرة عليها بسبب أهميتها الكبيرة كونها أكبر مصدر للكهرباء بحلب وريفها .

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen − three =

Top