اّخر الأخبار
داعش يتبنى قصف مستوطنة إسرائيلية بالصواريخبارزاني: المشاركة في مؤتمر ميونخ أكدت الثقل الكبير لكردستان في المعادلة السياسية العالميةمنظمات ومؤسسات في الحسكة تحيي اليوم العالمي للغة الأم‹جيش خالد› ينشر صور الإعدامات الميدانية التي نفذها بحق المعارضة في درعاجمعية تابعة للنظام السوري تفتتح مركزاً طبياً مجانياً في كركي لكيالقوات العراقية تقصف مطار الموصل تمهيداً لاقتحامهداعش يدمر دبابة للنظام شمال مطار دير الزور العسكريالمعارضة تستعيد بلدتين من داعش بريف درعاداعش يكشف معلومات عن أحد أبرز إعلامييه في العراق في إصدار ‹ضرام الغارات›وزير الكهرباء للسوريين: ‹طولوا بالكن علينا شوي›مركز حقوقي يتهم تركيا باستهداف المدنيين الكرد في سورياالآسايش تجبر قيادياً في PDK-S على إخلاء منزله في رميلانخامنئي يدعو الفلسطينيين للانتفاض ضد إسرائيلبارزاني يجتمع مع هولاند في الأليزيه بباريسعلوش: الحرب مع النظام السوري ليست حكراً على البندقيةفرنسا توقف ثلاثة أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لعمليات ‹إرهابية›سوريا الديمقراطية تطرد داعش من قريتين جديدتين بريف الرقة، وتدخل حدود دير الزور‹قسد› تشتبك مع الجيش التركي والمعارضة المدعومة من قبله بريف حلب الشماليمقتل طفلين وإصابة مدني بانفجارين منفصلين في ريفي الحسكة وقامشلوالأمن التركي يقتل أربعة مقاتلين من PKK في ماردين

ضابط سوري أسير: رواتب المقاتلين الأجانب إلى جانب النظام تبلغ ألفي دولار

1511617.jpg

ميلشيات شيعية في كفريا

ARA News / مير يعقوب –  كركي لكي

كشف ضابط سوري وقع أسيراً بيد كتائب المعارضة السورية ويدعى أحمد حسان، ونشرت كتيبة ‹ثوار الشام› اليوم الجمعة اعترافاته، الراتب الذي يتقاضاه الأجانب الذين يحاربون الى جانب قوات النظام السوري.

الضابط الأسير قال «إن إدارة الجيش السوري تدفع لعناصرها السوريين مبلغ 25 ألف ليرة سورية، أما الإيرانيين والعراقيين وعناصر حزب الله الذين يحاربون في سوريا يتقاضون مبلغ ألفي دولار شهرياً».

كما تحدث الأسير أيضاً «إن معارك حلب يديرها قائد إيراني، وإن عناصر الجيش السوري لا يحاربون إلى جانب القوات الأجنبية المحاربة في سوريا والضابط المشرف يمنع الاقتراب من أماكن تواجدهم».

في السياق تحدث لــ ARA News من ريف حلب الإعلامي خضور أبو شكر، قائلاً: «الذي يخدم الآن ضمن صفوف قوات النظام السوري مسموح له سرقة ونهب جميع البيوت التي يداهمها، وأيضاً سرقة المحلات التجارية لهذا حتى لوكان راتب العنصر خمسة آلاف سيتابع الخدمة ضمن صفوف قوات الأسد المبنية على النهب والفساد».

نوه أبو شكر أيضاً أن «المرتزقة التي استقدمها النظام من إيران والعراق ولبنان هم جنود تحت الطلب، صحيح راتبهم بالعملة الأجنبية ولكن نظام حكوماتهم في بلادهم فرضوا عليهم وأجبروهم على الخدمة لجانب قوات النظام في محاربة المعارضة السورية».

تمكنت الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي يوم أمس الخميس، من أسر ضابط إيراني وقتل آخر مع مرافقيه في معارك حرش خان طومان.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 20 =

Top