اّخر الأخبار
قتلى في صفوف ‹أحرار الشام› خلال اشتباكات مع ‹فتح الشام› و‹جند الأقصى› بريف إدلبقوات النظام تشن حملة أمنية كبيرة في دمشق، واعتقالات بـ ‹الجملة›جيش الثوار يجري تبادل أسرى مع فصائل ‹درع الفرات› بريف حلبقصف للنظام على دوما بريف دمشق يسفر عن 5 قتلى160 شخص من بلدة زاكية بريف دمشق يغادرون باتجاه إدلب ضمن اتفاق مع النظامترامب في خطابه الأول: سنزيل الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرضداعش يتبنى مقتل 5 جنود أتراك في الباب بريف حلب‹يونسكو› تعتبر تدمير داعش للمسرح الروماني في تدمر ‹جريمة حرب›هجوم لجيش خالد بن الوليد بريف درعا يسفر عن قتلى من المعارضةداعش يقتحم اللواء 137 مدفعية في دير الزورتزايد الاعتقالات الداخلية في صفوف داعش داخل مركدة بريف الحسكةآخر كلمات أوباما للشعب الأمريكي .. ‹شكراً لكم›‏‏ نائب رئيس الوزراء التركي ينفي ما نقل عنه من تصريحات حول بشار الأسدالقوات العراقية تستعيد مواقع هامة في المحور الشمالي من الموصلالنظام السوري يمنح روسيا امتيازات عسكرية لمدة 49 عاماًالدانمارك تدرس إرسال قوات عسكرية إلى العراقبراميل النظام السوري تقتل عدداً من المدنيين شرقي حماةمصادر موالية تقول أن قوات النظام تقدمت شرقي حمص، والمعارضة تنفياعتصام المجلس الوطني الكردي في قامشلو ينتهى بدون عراقيلتركيا تتخلى عن شرط ‹رحيل الأسد› لتسوية الأزمة السورية

ضابط سوري أسير: رواتب المقاتلين الأجانب إلى جانب النظام تبلغ ألفي دولار

1511617.jpg

ميلشيات شيعية في كفريا

ARA News / مير يعقوب –  كركي لكي

كشف ضابط سوري وقع أسيراً بيد كتائب المعارضة السورية ويدعى أحمد حسان، ونشرت كتيبة ‹ثوار الشام› اليوم الجمعة اعترافاته، الراتب الذي يتقاضاه الأجانب الذين يحاربون الى جانب قوات النظام السوري.

الضابط الأسير قال «إن إدارة الجيش السوري تدفع لعناصرها السوريين مبلغ 25 ألف ليرة سورية، أما الإيرانيين والعراقيين وعناصر حزب الله الذين يحاربون في سوريا يتقاضون مبلغ ألفي دولار شهرياً».

كما تحدث الأسير أيضاً «إن معارك حلب يديرها قائد إيراني، وإن عناصر الجيش السوري لا يحاربون إلى جانب القوات الأجنبية المحاربة في سوريا والضابط المشرف يمنع الاقتراب من أماكن تواجدهم».

في السياق تحدث لــ ARA News من ريف حلب الإعلامي خضور أبو شكر، قائلاً: «الذي يخدم الآن ضمن صفوف قوات النظام السوري مسموح له سرقة ونهب جميع البيوت التي يداهمها، وأيضاً سرقة المحلات التجارية لهذا حتى لوكان راتب العنصر خمسة آلاف سيتابع الخدمة ضمن صفوف قوات الأسد المبنية على النهب والفساد».

نوه أبو شكر أيضاً أن «المرتزقة التي استقدمها النظام من إيران والعراق ولبنان هم جنود تحت الطلب، صحيح راتبهم بالعملة الأجنبية ولكن نظام حكوماتهم في بلادهم فرضوا عليهم وأجبروهم على الخدمة لجانب قوات النظام في محاربة المعارضة السورية».

تمكنت الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي يوم أمس الخميس، من أسر ضابط إيراني وقتل آخر مع مرافقيه في معارك حرش خان طومان.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − two =

Top