اّخر الأخبار
1000 طلعة جوية روسية دعماً لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقيبارزاني: لن يتم تأجيل الاستفتاءYPG تكشف سجلات 6 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة وعفرين وقامشلوتعاون روسي سعودي مصري لتوحيد المعارضة السوريةاردوغان يلمّح لعمل عسكري مشترك مع إيران ضد PKKالمعارضة تقصف قرية إيسكا بريف عفرينخسائر في صفوف داعش والقوات العراقية في اليوم الأول من معارك تلعفرمقتل 35 داعشي و3 من ‹قسد› في اشتباكات مدينة الرقةالأمم المتحدة تحذر من أزمة نازحين جديدة مع بدء الحملة العسكري في تلعفر العراقيةأنباء عن مقتل عشرات المدنيين في الرقة خلال يومين جراء غارات التحالفمكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشماليداعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السورية

توتر في كركوك ينذر بمواجهة مسلحة بين البيشمركة والحشد الشعبي

291163.png

الحشد الشعبي في كركوك

ARA News / سوزبين جلنك – أربيل

كشفت مصادر ميدانية في محافظة كركوك، مساء أمس الخميس، عن حدوث توتر بين قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، وميليشيات الحشد الشعبي في المحافظة، حيث دخلت البيشمركة حالة التأهب .

وعلمت ARA News من مصادر محلية في المحافظة، قيام الحشد الشعبي بجلب تعزيزات عسكرية كبيرة إلى جنوب كركوك معززة بأسلحة ثقيلة من بينها الدبابات والمدرعات والتمركز في نقطة قريبة، حيث انضم إليهم المئات من سكان ناحية ‹شيعية› قريبة من المنطقة.

إلى ذلك، اعتبر صحفي خبير في الوضع الميداني الكردستاني، أن: «قوات البيشمركة والحشد الشعبي هي قوات عراقية تقاتلان في جبهة واحدة ضد تنظيم ‹داعش› (تنظيم الدولة الاسلامية)، وتمكنت قوات البيشمركة من تحقيق انتصارات كبيرة على التنظيم الإرهابي،وحررت أكثر من 90% من المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة إقليم كردستان من قبضة ‹داعش›».

أردف الصحفي رشيد صوفي من إقليم كردستان العراق، في حديث لـ ARA News: «بدورها وقفت قوات الحشد الشعبي أيضاً بوجه التنظيم وتمكنت من تحرير مناطق واسعة، وأن أي توتر أو نزاع بين هاتين القوتين سيصب في صالح تنظيم ‹داعش› الذي يعاني من حالة انهيار وهزيمة مستمرة، كما أنها ستؤخر عملية القضاء على ‹داعش›العدو المشترك للطرفين».

أضاف صوفي «قوات البيشمركة تمكنت خلال الفترة الماضية من حماية هذه المناطق ومارست مهامها بشكل إحترافي بعيداً عن هوية سكانها القومية والطائفية، كما أن إقليم كردستان يأوي أكثر من مليون نازح عراقي من مختلف القوميات والمذاهب»، مبيناً أن «إثارة المشاكل السياسية والحساسيات الطائفية والقومية في المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة إقليم كردستان لن تخدم أي طرف ولايمكن التفكير بحلها بقوة السلاح والإقتتال».

ولفت صوفي إلى أن «جميع الحكومات العراقية المتعاقبة حاولت تشويه الهوية الكردستانية لهذه المناطق بشتى الوسائل، لكن تلك المحاولات باءت بالفشل، ويرى إقليم كردستان أن حل مشكلة المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم يكون عبر المادة 140 من الدستور العراقي الذي يؤكد على إجراء الإستفتاء لفسح المجال أمام سكان هذه المناطق لتقرير مصيرهم».

تظهر بين الفينة والأخرى توترات بين قوات البيشمركة وميليشات الحشد الشعبي المقربة لإيران، وغالباً ما تتدخل الأطراف السياسية لحلحلتها ومنع تطورها.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =

Top