اّخر الأخبار
1000 طلعة جوية روسية دعماً لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقيبارزاني: لن يتم تأجيل الاستفتاءYPG تكشف سجلات 6 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة وعفرين وقامشلوتعاون روسي سعودي مصري لتوحيد المعارضة السوريةاردوغان يلمّح لعمل عسكري مشترك مع إيران ضد PKKالمعارضة تقصف قرية إيسكا بريف عفرينخسائر في صفوف داعش والقوات العراقية في اليوم الأول من معارك تلعفرمقتل 35 داعشي و3 من ‹قسد› في اشتباكات مدينة الرقةالأمم المتحدة تحذر من أزمة نازحين جديدة مع بدء الحملة العسكري في تلعفر العراقيةأنباء عن مقتل عشرات المدنيين في الرقة خلال يومين جراء غارات التحالفمكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشماليداعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السورية

تنظيم الدولة الإسلامية يلجأ إلى الخنادق لحماية مواقعه في تلعفر العراقية

12243128_10153783048773872_3706942168079281125_n.jpg

قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق - ARA News

ARA News / علي عيسى – دهوك

لجأ تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تلعفر العراقية قرب الحدود السورية مؤخراً إلى حفر الخنادق لتأمين خطوط الدفاع عن مناطق سيطرته في المدينة التابعة إدارياً لمحافظة نينوى والقريبة من مدينة الموصل في مواجهة قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق.

الملازم في قوات البيشمركة روبار هركي قال لـ ARA News «إن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية تخشى من هجمات البيشمركة أكثر من أي وقت مضى، لذلك يلجأ التنظيم إلى خفر الخنادق حول المدينة من أجل حماية عناصره من أي هجوم من جانب قوات البيشمركة»، موضحاً أن «عشرة كيلومترات فقط تفصل البيشمركة عن مركز مدينة تلعفر».

أما تحسين نعمان من سكان قرى قضاء شنكال القريب من مدينة تلعفر فقال لـ ARA News «تعتبر المدينة مركز انطلاق للتنظيم إلى كافة المدن الواقعة تحت سيطرته على جانبي الحدود السورية والعراقية، وكانت نقطة الهجوم الأولى على شرقي شنكال / سنجار، إضافة إلى أنها كانت مركزاً لتنظيم القاعدة بعد سقوط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في العام 2003»، مشيراً إلى أن «العديد من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية ينحدورن من هذه المدينة».

جدير بالذكر أن مدينة تلعفر تمتاز بموقع جغرافي قريب من الحدود السورية العراقية وتقع غربي الموصل وجنوبي محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق ولها حدود مشتركة مع أقضية شنكال والحضر وزمّار.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × 4 =

Top