اّخر الأخبار
داعش يتبنى قصف مستوطنة إسرائيلية بالصواريخبارزاني: المشاركة في مؤتمر ميونخ أكدت الثقل الكبير لكردستان في المعادلة السياسية العالميةمنظمات ومؤسسات في الحسكة تحيي اليوم العالمي للغة الأم‹جيش خالد› ينشر صور الإعدامات الميدانية التي نفذها بحق المعارضة في درعاجمعية تابعة للنظام السوري تفتتح مركزاً طبياً مجانياً في كركي لكيالقوات العراقية تقصف مطار الموصل تمهيداً لاقتحامهداعش يدمر دبابة للنظام شمال مطار دير الزور العسكريالمعارضة تستعيد بلدتين من داعش بريف درعاداعش يكشف معلومات عن أحد أبرز إعلامييه في العراق في إصدار ‹ضرام الغارات›وزير الكهرباء للسوريين: ‹طولوا بالكن علينا شوي›مركز حقوقي يتهم تركيا باستهداف المدنيين الكرد في سورياالآسايش تجبر قيادياً في PDK-S على إخلاء منزله في رميلانخامنئي يدعو الفلسطينيين للانتفاض ضد إسرائيلبارزاني يجتمع مع هولاند في الأليزيه بباريسعلوش: الحرب مع النظام السوري ليست حكراً على البندقيةفرنسا توقف ثلاثة أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لعمليات ‹إرهابية›سوريا الديمقراطية تطرد داعش من قريتين جديدتين بريف الرقة، وتدخل حدود دير الزور‹قسد› تشتبك مع الجيش التركي والمعارضة المدعومة من قبله بريف حلب الشماليمقتل طفلين وإصابة مدني بانفجارين منفصلين في ريفي الحسكة وقامشلوالأمن التركي يقتل أربعة مقاتلين من PKK في ماردين

تنظيم الدولة الإسلامية يلجأ إلى الخنادق لحماية مواقعه في تلعفر العراقية

12243128_10153783048773872_3706942168079281125_n.jpg

قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق - ARA News

ARA News / علي عيسى – دهوك

لجأ تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تلعفر العراقية قرب الحدود السورية مؤخراً إلى حفر الخنادق لتأمين خطوط الدفاع عن مناطق سيطرته في المدينة التابعة إدارياً لمحافظة نينوى والقريبة من مدينة الموصل في مواجهة قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق.

الملازم في قوات البيشمركة روبار هركي قال لـ ARA News «إن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية تخشى من هجمات البيشمركة أكثر من أي وقت مضى، لذلك يلجأ التنظيم إلى خفر الخنادق حول المدينة من أجل حماية عناصره من أي هجوم من جانب قوات البيشمركة»، موضحاً أن «عشرة كيلومترات فقط تفصل البيشمركة عن مركز مدينة تلعفر».

أما تحسين نعمان من سكان قرى قضاء شنكال القريب من مدينة تلعفر فقال لـ ARA News «تعتبر المدينة مركز انطلاق للتنظيم إلى كافة المدن الواقعة تحت سيطرته على جانبي الحدود السورية والعراقية، وكانت نقطة الهجوم الأولى على شرقي شنكال / سنجار، إضافة إلى أنها كانت مركزاً لتنظيم القاعدة بعد سقوط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في العام 2003»، مشيراً إلى أن «العديد من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية ينحدورن من هذه المدينة».

جدير بالذكر أن مدينة تلعفر تمتاز بموقع جغرافي قريب من الحدود السورية العراقية وتقع غربي الموصل وجنوبي محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق ولها حدود مشتركة مع أقضية شنكال والحضر وزمّار.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × four =

Top