اّخر الأخبار
تعرف على المرشحين لخلافة البغدادي في حال تأكد مقتلهنصر الله يهدد بمئات الآلاف من ‹المقاتلين العرب والمسلمين› في أية حرب مستقبلية مع إسرائيلإطلاق سراح أكثر من 200 معتقل في منبج والطبقة بمناسبة عيد الفطر‹قسد› تدمر 4 سيارات مفخخة وتقتل 14 داعشي في الرقةروسيا تقصف بصواريخ من البحر المتوسط أهدافاً لداعش بريف حماةالجيش التركي يعلن مقتل 10 جنود أتراك وإصابة 36 آخرين خلال أسبوعهجوم لداعش غرب الأنبار يسفر عن مقتل وجرح 19 مدنيمن مطالب الدول المقاطعة لقطر: إغلاق قناة الجزيرة والقاعدة التركيةالجيش التركي يعلن مقتل عناصر من PKK في غارات جوية على شمالي العراقالأمم المتحدة تناشد جميع الأطراف لحماية المدنيين في الرقةروسيا تؤكد مقتل البغدادي ‹بدرجة كبيرة من الثقة›روسيا وتركيا بصدد نشر قوات في إدلبخسائر كبيرة لحزب الله والميليشيات الشيعية في البادية السوريةواشنطن تبلغ أنقرة بالأسلحة المقدمة لـ YPG وتتعهد باسترجاعهاالقوات العراقية تتقدم في حي المشاهدة  بعد تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخيةداعش يشن سلسلة هجمات انتحارية ضد ‹قسد› في الرقةتعزيزات عسكرية تركية إلى ريف حلب الشماليالبرلمان الألماني يقر نقل القوات الألمانية من إنجرليك التركية إلى الأردنالرئيس الفرنسي: لا بديل شرعي للأسد في سوريابارزاني: الذين قطعوا قوت شعب كردستان هم من قرروا تقسيم العراق

تنظيم الدولة الإسلامية يلجأ إلى الخنادق لحماية مواقعه في تلعفر العراقية

12243128_10153783048773872_3706942168079281125_n.jpg

قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق - ARA News

ARA News / علي عيسى – دهوك

لجأ تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تلعفر العراقية قرب الحدود السورية مؤخراً إلى حفر الخنادق لتأمين خطوط الدفاع عن مناطق سيطرته في المدينة التابعة إدارياً لمحافظة نينوى والقريبة من مدينة الموصل في مواجهة قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق.

الملازم في قوات البيشمركة روبار هركي قال لـ ARA News «إن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية تخشى من هجمات البيشمركة أكثر من أي وقت مضى، لذلك يلجأ التنظيم إلى خفر الخنادق حول المدينة من أجل حماية عناصره من أي هجوم من جانب قوات البيشمركة»، موضحاً أن «عشرة كيلومترات فقط تفصل البيشمركة عن مركز مدينة تلعفر».

أما تحسين نعمان من سكان قرى قضاء شنكال القريب من مدينة تلعفر فقال لـ ARA News «تعتبر المدينة مركز انطلاق للتنظيم إلى كافة المدن الواقعة تحت سيطرته على جانبي الحدود السورية والعراقية، وكانت نقطة الهجوم الأولى على شرقي شنكال / سنجار، إضافة إلى أنها كانت مركزاً لتنظيم القاعدة بعد سقوط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في العام 2003»، مشيراً إلى أن «العديد من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية ينحدورن من هذه المدينة».

جدير بالذكر أن مدينة تلعفر تمتاز بموقع جغرافي قريب من الحدود السورية العراقية وتقع غربي الموصل وجنوبي محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق ولها حدود مشتركة مع أقضية شنكال والحضر وزمّار.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + 11 =

Top