اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

تنظيم الدولة الإسلامية يلجأ إلى الخنادق لحماية مواقعه في تلعفر العراقية

12243128_10153783048773872_3706942168079281125_n.jpg

قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق - ARA News

ARA News / علي عيسى – دهوك

لجأ تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تلعفر العراقية قرب الحدود السورية مؤخراً إلى حفر الخنادق لتأمين خطوط الدفاع عن مناطق سيطرته في المدينة التابعة إدارياً لمحافظة نينوى والقريبة من مدينة الموصل في مواجهة قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق.

الملازم في قوات البيشمركة روبار هركي قال لـ ARA News «إن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية تخشى من هجمات البيشمركة أكثر من أي وقت مضى، لذلك يلجأ التنظيم إلى خفر الخنادق حول المدينة من أجل حماية عناصره من أي هجوم من جانب قوات البيشمركة»، موضحاً أن «عشرة كيلومترات فقط تفصل البيشمركة عن مركز مدينة تلعفر».

أما تحسين نعمان من سكان قرى قضاء شنكال القريب من مدينة تلعفر فقال لـ ARA News «تعتبر المدينة مركز انطلاق للتنظيم إلى كافة المدن الواقعة تحت سيطرته على جانبي الحدود السورية والعراقية، وكانت نقطة الهجوم الأولى على شرقي شنكال / سنجار، إضافة إلى أنها كانت مركزاً لتنظيم القاعدة بعد سقوط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في العام 2003»، مشيراً إلى أن «العديد من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية ينحدورن من هذه المدينة».

جدير بالذكر أن مدينة تلعفر تمتاز بموقع جغرافي قريب من الحدود السورية العراقية وتقع غربي الموصل وجنوبي محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق ولها حدود مشتركة مع أقضية شنكال والحضر وزمّار.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − eleven =

Top