اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

تنظيم الدولة الإسلامية يفرج عن 16 مختطفاً آشورياً من قرى تل تمر بالحسكة

6.jpg

ARA News / أحمد شويش – قامشلو

أفرج تنظيم الدولة الإسلامية صباح اليوم الخميس، عن 16 شخصاً من المختطفين الآشوريين لديه، بينهم ثمانية أطفال وثلاث نساء، وصلوا إلى بلدة تل تمر غربي الحسكة شمال شرقي سوريا.

بحسب منظمات آشورية حقوقية «فإن تنظيم الدولة الإسلامية أطلق اليوم الخميس سراح 16 مواطناً آشورياً بينهم ثمانية أطفال، كان التنظيم قد اختطفهم يوم 23 شباط / فبراير من العام 2015 أثناء اجتياحه للقرى والبلدات الآشورية في حوض نهر الخابور بمحافظة الحسكة».

كما أوضحت المصادر «إن عملية إطلاق سراح المختطفين الجدد، جاءت نتيجة سلسلة من الجهود والمفاوضات الحثيثة التي تقوم بهل أسقفية سوريا لكنيسة المشرق الآشورية برئاسة المطران أفرام اثنيل، وقد أثمرت هذه المفاوضات خلال الأسابيع الماضية بإطلاق سراح أربع دفعات من المخطوفين الآشوريين المسيحيين».

هذا ولايزال لدى تنظيم الدولة الإسلامية حسب إحصائيات الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان 66 مختطفاً من قرى وبلدات الخابور الآشورية بينهم نساء وأطفال.

إسامة إدوارد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان كان قد قال لـ ARA News في وقت سابق «إن الصراع في سوريا بات صراع وجود، بين مكونات إثنية وعرقية ودينية تسعى للسيطرة وبسط النفوذ وهذه النزعة التوسعية لا تتم إلا بحذف وجود مكونات أخرى. هذا ما يفعله تنظيم ‹داعش› (تنظيم الدولة الإسلامية) من خلال حربه الإرهابية ضد المسيحيين الآشوريين، وهذا ما تقوم بِه الإدارة الكردية أيضاً ضدهم من خلال إحراءاتها السياسية والإدارية الساعية لتفريغ المنطقة من المكون الآشوري الأصيل».

تنظيم الدولة الإسلامية كان قد اقتحم عدداً من القرى الآشورية في محيط بلدة تل تمر خلال شهر شباط / فبراير من العام 2015 الفائت قبل أن تعود وحدات حماية الشعب ‹YPG› وتسيطر على المنطقة بعد نحو شهر من المعارك.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × four =

Top