اّخر الأخبار
داعش يستمر في هجومه على العزاوي بريف الحسكة لليوم الثانياتفاق جديد يقضي بإخلاء الفوعة وكفريا بريف إدلب‹قسد› تفشل هجوماً لداعش على مطار الطبقةناشطة كردية تحمّل خامنئي مسؤولية تعرضها للاغتصاب في السجون الإيرانية‹قسد›: نسيطر على نصف سد الفرات الذي تعرض لأضرار سطحيةالأمم المتحدة: 40 ألف نازح من حماة بسبب المعارك قربهامجلس محافظة كركوك يصوت لصالح رفع أعلام كردستان فوق المباني الرسميةقوات النظام تتقدم بريف حلب الشرقي وتصطدم مع ‹درع الفرات› جنوب البابهيئة الثقافة والفن في عفرين تقدم ثلاثة عروض في اليوم العالمي للمسرحوزارة التربية السورية تحظر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي داخل المدارسالقوات العراقية تعاود التقدم غربي الموصل بعد توقف لأيام‹قسد› تحبط هجوماً كبيراً على قرية العزاوي بريف الحسكة وتقتل عشرات الدواعشقوات النظام والمعارضة تطرد داعش من محافظة السويداءفريق المهندسين: سد الفرات لم يتعرض لأي ضررناشط من حركة كوران يسعى لتشكيل قوات تابعة للحشد الشعبي قرب هوليرقوات النظام تحاول التقدم غرب حماة، والاشتباكات تستمر في جبهة قمحانة‹قسد› ترسل تعزيزات إلى الطبقة وتوقف عملياتها في سد الفرات مؤقتاًالمعارضة تصد قوات النظام غربي حلب وتهاجم أطراف الفوعةقوات النظام السوري تحتجز المئات من أهالي عفرين على طريق حلبمحل حلويات في عفرين يتسبب بعشرات حالات التسمم

تنظيم الدولة الإسلامية يخسر بلدة جديدة في ريف حلب الشرقي

-من-قوات-النظام-في-ريف-حلب.jpg

عناصر من قوات النظام في ريف حلب

ARA News/ تيم خليل – حلب

تمكنت قوات النظام المدعومة بإسناد جوي روسي، اليوم الاثنين، من متابعة التقدم وتأمين خطوط إمداداها بريف حلب الشرقي بعد سيطرتها على عدة مواقع استراتيجية كان عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يسيطرون عليها، بعد معارك بين الطرفين وتنفيذ سلاح الجو الروسي عشرات الغارات الجوية على مواقع التنظيم في المنطقة.

فقد أكد مهند الجاسم، من أبناء مدينة الباب بريف حلب الشرقي لـ ARA News «إن قوات النظام واصلت تقدمها على حساب تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، وذلك بعد انسحاب عناصر الأخير من بلدة عيشة الاستراتيجية وسيطرة قوات النظام عليها إثر استهداف سلاح الجو الروسي للبلدة بأكثر من ثلاثين غارة جوية».

وأشار الجاسم إلى أن «السيطرة والتقدم الذي أحرزته قوات النظام ضمن لها تأمين خطوط إمداد قواتها بين قواعدها في مطار كويرس العسكري ومدينة تادف التي باتت قوات النظام قريبة من السيطرة عليها مع بقاء مسافة 7 كم تفصل بينهما، والتي استهدفت قوات النظام محيطها بعدة صواريخ من طراز فيل، وقذائف مدفع فوزديكا».

كذلك شنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية على مواقع تنظيم الدولة في محيط مدينة الباب وبلدة دير حافر ما أدى إلى تدمير ثلاثة مقرات تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وسقوط عدد من القتلى في صفوفه.

قوات النظام تشن حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بهدف إكمال السيطرة على مدينتي الباب وتادف وبلدة دير حافر وتعتبر هذه المناطق أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشمالي الشرقي.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + five =

Top