اّخر الأخبار
1000 طلعة جوية روسية دعماً لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقيبارزاني: لن يتم تأجيل الاستفتاءYPG تكشف سجلات 6 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة وعفرين وقامشلوتعاون روسي سعودي مصري لتوحيد المعارضة السوريةاردوغان يلمّح لعمل عسكري مشترك مع إيران ضد PKKالمعارضة تقصف قرية إيسكا بريف عفرينخسائر في صفوف داعش والقوات العراقية في اليوم الأول من معارك تلعفرمقتل 35 داعشي و3 من ‹قسد› في اشتباكات مدينة الرقةالأمم المتحدة تحذر من أزمة نازحين جديدة مع بدء الحملة العسكري في تلعفر العراقيةأنباء عن مقتل عشرات المدنيين في الرقة خلال يومين جراء غارات التحالفمكتب العبادي ينفي صحة تصريحات ملا بختيار حول استفتاء إقليم كردستانبشار الأسد: المفاوضات فشلت لأننا كنا نفاوض الإرهابيين والعملاءYPG تكشف سجلات 12 من عناصرها فقدوا حياتهم في الرقة والحسكة‹خارطة طريق› لـ ‹إدارة ايزيدخان الذاتية› في شنكالالقوات العراقية تسيطر على أولى المواقع في تلعفر بعد انطلاق عملية استعادتها من داعشالاشتباكات تشتد في الرقة، ومقتل 17 داعشيمدينة الحسكة تشهد تنصيب مطران جديد للسريان الأرثوذوكسرغم الهدنة، النظام والمعارضة يتبادلان القصف في حمص وريفها الشماليداعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السورية

تنظيم الدولة الإسلامية يخسر بلدة جديدة في ريف حلب الشرقي

-من-قوات-النظام-في-ريف-حلب.jpg

عناصر من قوات النظام في ريف حلب

ARA News/ تيم خليل – حلب

تمكنت قوات النظام المدعومة بإسناد جوي روسي، اليوم الاثنين، من متابعة التقدم وتأمين خطوط إمداداها بريف حلب الشرقي بعد سيطرتها على عدة مواقع استراتيجية كان عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يسيطرون عليها، بعد معارك بين الطرفين وتنفيذ سلاح الجو الروسي عشرات الغارات الجوية على مواقع التنظيم في المنطقة.

فقد أكد مهند الجاسم، من أبناء مدينة الباب بريف حلب الشرقي لـ ARA News «إن قوات النظام واصلت تقدمها على حساب تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، وذلك بعد انسحاب عناصر الأخير من بلدة عيشة الاستراتيجية وسيطرة قوات النظام عليها إثر استهداف سلاح الجو الروسي للبلدة بأكثر من ثلاثين غارة جوية».

وأشار الجاسم إلى أن «السيطرة والتقدم الذي أحرزته قوات النظام ضمن لها تأمين خطوط إمداد قواتها بين قواعدها في مطار كويرس العسكري ومدينة تادف التي باتت قوات النظام قريبة من السيطرة عليها مع بقاء مسافة 7 كم تفصل بينهما، والتي استهدفت قوات النظام محيطها بعدة صواريخ من طراز فيل، وقذائف مدفع فوزديكا».

كذلك شنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية على مواقع تنظيم الدولة في محيط مدينة الباب وبلدة دير حافر ما أدى إلى تدمير ثلاثة مقرات تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وسقوط عدد من القتلى في صفوفه.

قوات النظام تشن حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بهدف إكمال السيطرة على مدينتي الباب وتادف وبلدة دير حافر وتعتبر هذه المناطق أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشمالي الشرقي.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × one =

Top