اّخر الأخبار
الشرطة الهولندية تعتقل مشتبهاً بالانتماء لداعش، كان يخطط لهجومداعش ينحر خمسة من عناصر المعارضة السورية في القلمون بطريقة مروعةطيران النظام يستهدف مركز الدفاع المدني وفرناً في كفرنبل بريف إدلبداعش يسيطر على قرية حجار ويدمر رتلاً لقوات النظام شرقي حمصطيران التحالف يرتكب ‹مجزرة› في بلدة معيزيلة بريف الرقة الشماليداعش يهاجم موقعاً لـ YPG في ريف الحسكة الجنوبيمنظمة ‹صوت المعتقلين› تدين قتل النظام للمدنيين في حلب الشرقية بعد دخولهاداعش يسيطر على شركة المهر شرقي حمص، والنظام يحاول استرجاع ما خسرهالأمم المتحدة: مئات الرجال اختفوا عقب عبورهم إلى مناطق النظام في حلبأهالي عنتاب في تركيا ينظمون حملة تبرعات من أجل نازحي حلب‹درع الفرات› تستعيد قرية الدانا قرب الباب بريف حلبقوات النظام تفشل في اقتحام جب الشلبي والشيخ سعيد شرقي حلب‹درع الفرات› تسيطر على قرية براتا و ‹مجزرة› بغارة جوية تركية على مدينة البابداعش يسيطر على مواقع جديدة في محيط حقل المهر بريف حمصتركيا ترسل 300 مقاتل من ‹الكوماندوز› لدعم ‹درع الفرات› في شمالي سورياداعش يهاجم مواقع ‹درع الفرات› والجيش التركي يدفع بتعزيزات عسكريةقوات النظام تواصل عملياتها العسكرية في أحياء حلب الشرقيةكيري ولافروف يواصلان بحث السبل لهدنة جديدة في حلباستهداف رتل عسكري لقوات النظام قبل وصوله إلى ريف حمص الشرقيغارات جوية على أحياء ديرالزور وداعش يصادر منازل المدنيين

تنظيم الدولة الإسلامية يتهم عشيرة المحاسن جنوب الشدادي بالحوثية

3.jpg

المحكمة الشرعية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة

يتهم تنظيم الدولة الإسلامية عشيرة المحاسن، إحدى عشائر الجبور العربية والتي تقطن في قرى جنوب مدينة الشدادي بالحسكة شمال شرقي سوريا، بأنهم ‹حوثيون› (نسبة لعبد الملك الحوثي في اليمن).

يقطن أبناء هذه العشيرة في ثلاث قرى متجاورة هي الحرير والعوض والسراب، قرابة10 كم جنوب الشدادي، حيث يسيطر عليها تنظيم الدولة، عبدالله الحسين أحد أبناء العشيرة، قال لـ ARA News «يحاول تنظيم الدولة بشتى الوسائل مضايقة أفراد عشيرتنا كوننا لا نقبل سلطتهم علينا بأي شكل من الأشكال، فهم لا يمثلون الدين الإسلامي كما يدعون، ويتهموننا بالانتماء للحوثيين وأننا أتباع إيران، كون لا أحد من أفراد عشيرتنا يقاتل في صفوفه، أو موظف في مؤسساته، فيجبروننا على دفع الزكاة  لهم بدلاً من إعطائها للفقراء كما هو مفروض في الشريعة الإسلامية».

 عند سؤال الحسين عن كيفية أداء الصلوات وخطبة الجمعة هناك، أحاب قائلاً «نحن لم ندخل مساجد التنظيم لأكثر من سنة ونقوم بأداء الصلوات في منازلنا كونهم منافقون ويتاجرون باسم الدين».

تنظيم الدولة كان قد أعدم قرابة 25 شاباً من أبناء هذه العشيرة بتهم وحجج مختلفة، كما إن أفراد العشيرة «لم ينخرطوا في أي تنظيمات عسكرية من جيش حر أو كتائب إسلامية» وفق مصدر من العشيرة ذاتها تحدث لـ ARA News.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − three =

Top