اّخر الأخبار
تعرف على المرشحين لخلافة البغدادي في حال تأكد مقتلهنصر الله يهدد بمئات الآلاف من ‹المقاتلين العرب والمسلمين› في أية حرب مستقبلية مع إسرائيلإطلاق سراح أكثر من 200 معتقل في منبج والطبقة بمناسبة عيد الفطر‹قسد› تدمر 4 سيارات مفخخة وتقتل 14 داعشي في الرقةروسيا تقصف بصواريخ من البحر المتوسط أهدافاً لداعش بريف حماةالجيش التركي يعلن مقتل 10 جنود أتراك وإصابة 36 آخرين خلال أسبوعهجوم لداعش غرب الأنبار يسفر عن مقتل وجرح 19 مدنيمن مطالب الدول المقاطعة لقطر: إغلاق قناة الجزيرة والقاعدة التركيةالجيش التركي يعلن مقتل عناصر من PKK في غارات جوية على شمالي العراقالأمم المتحدة تناشد جميع الأطراف لحماية المدنيين في الرقةروسيا تؤكد مقتل البغدادي ‹بدرجة كبيرة من الثقة›روسيا وتركيا بصدد نشر قوات في إدلبخسائر كبيرة لحزب الله والميليشيات الشيعية في البادية السوريةواشنطن تبلغ أنقرة بالأسلحة المقدمة لـ YPG وتتعهد باسترجاعهاالقوات العراقية تتقدم في حي المشاهدة  بعد تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخيةداعش يشن سلسلة هجمات انتحارية ضد ‹قسد› في الرقةتعزيزات عسكرية تركية إلى ريف حلب الشماليالبرلمان الألماني يقر نقل القوات الألمانية من إنجرليك التركية إلى الأردنالرئيس الفرنسي: لا بديل شرعي للأسد في سوريابارزاني: الذين قطعوا قوت شعب كردستان هم من قرروا تقسيم العراق

تنظيم الدولة الإسلامية يتهم عشيرة المحاسن جنوب الشدادي بالحوثية

3.jpg

المحكمة الشرعية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة

يتهم تنظيم الدولة الإسلامية عشيرة المحاسن، إحدى عشائر الجبور العربية والتي تقطن في قرى جنوب مدينة الشدادي بالحسكة شمال شرقي سوريا، بأنهم ‹حوثيون› (نسبة لعبد الملك الحوثي في اليمن).

يقطن أبناء هذه العشيرة في ثلاث قرى متجاورة هي الحرير والعوض والسراب، قرابة10 كم جنوب الشدادي، حيث يسيطر عليها تنظيم الدولة، عبدالله الحسين أحد أبناء العشيرة، قال لـ ARA News «يحاول تنظيم الدولة بشتى الوسائل مضايقة أفراد عشيرتنا كوننا لا نقبل سلطتهم علينا بأي شكل من الأشكال، فهم لا يمثلون الدين الإسلامي كما يدعون، ويتهموننا بالانتماء للحوثيين وأننا أتباع إيران، كون لا أحد من أفراد عشيرتنا يقاتل في صفوفه، أو موظف في مؤسساته، فيجبروننا على دفع الزكاة  لهم بدلاً من إعطائها للفقراء كما هو مفروض في الشريعة الإسلامية».

 عند سؤال الحسين عن كيفية أداء الصلوات وخطبة الجمعة هناك، أحاب قائلاً «نحن لم ندخل مساجد التنظيم لأكثر من سنة ونقوم بأداء الصلوات في منازلنا كونهم منافقون ويتاجرون باسم الدين».

تنظيم الدولة كان قد أعدم قرابة 25 شاباً من أبناء هذه العشيرة بتهم وحجج مختلفة، كما إن أفراد العشيرة «لم ينخرطوا في أي تنظيمات عسكرية من جيش حر أو كتائب إسلامية» وفق مصدر من العشيرة ذاتها تحدث لـ ARA News.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − three =

Top