تركيا تحذر الولايات المتحدة من سيطرة القوات الكردية على كامل شمال سوريا

قوات سوريا الديمقراطية عند سد تشرين على نهر الفرات - ARA News

ARA News / مصطفى حامد – اسطنبول

قالت وسائل إعلام تركية صباح اليوم الخميس، إن القائد العام للقوات التركية هولوسي أكار نقل رسالة إلى نظيره الأمريكي جوزيف دنفر، عبّرت فيها أنقرة عن «قلقها الشديد تجاه تقدم القوات الكردية في المناطق المحيطة بنهر الفرات»، وذلك خلال زيارة يجريها الأخير إلى قاعدة أنجرليك جنوبي تركيا.

هولوسي عبّر لدنفر عن «رفض أنقرة القاطع لقيام وحدات حماية الشعب الكردية بخلق ممر في خاصرة تركيا وربط الأراضي التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي شمال شرقي سوريا بمنطقة أعزاز وعفرين شمال غربي سوريا»، متهماً تلك القوات بـ «القيام بعمليات تهجير عرقي وتغيير ديموغرافية المنطقة».

قوات سوريا الديمقراطية كانت قد تقدمت مؤخراً في المناطق المطلة على نهر الفرات ونجحت في السيطرة على سد تشرين الحيوي بعد معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وسط مخاوف تركية من تقدم تلك القوات إلى منطقة إعزاز لتشكل بذلك حزاماً يحاذي الحدود التركية.

أنقرة تتهم حزب الاتحاد الديمقراطي بأنه الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي تصفه تركيا بـ «الإرهابي»، إذ تخوض القوات التركية حملة عسكرية كبيرة ضد المدن ذات الغالبية السكانية الكردية جنوب شرقي البلاد، بحجة القضاء على خلايا تابعة للحزب.

الناشط الكردي جمال بايرام من سكان مدينة ديار بكر / آمد قال لـ ARA News «إن العمليات التركية الأخيرة تأتي لاستباق أي سيطرة كردية على الشريط الحدودي مع سوريا، فأنقرة تعلم تماماً أن وجود تواصل مباشر بين الكرد السوريين ونظرائهم في جنوب شرقي تركيا سيخلق ورقة ضغط كبيرة على حزب العدالة والتنمية الحاكم، ويعزز من فرص فرض حكم ذاتي للكرد في تركيا».

حزب الاتحاد الديمقراطي ‹PYD› يرفض الاتهامات التركية بارتباطه بمشروع كردي في تركيا، وفنّد أكثر من مرة الاتهامات التي تسوقها أنقرة عن قيامه بتغيير ديموغرافية المناطق التي سيطر عليها مؤخراً في تل أبيض ومنطقة الفرات، وأكد أن عملياته تهدف إلى «قطع أوصال تنظيم الدولة الإسلامية بين المناطق الكردية بمشاركة العديد من الفصائل العربية».

تابعنا على تويتر :
  • الرابط المختصر:


التعليقات

شارك برأيك

2 + fourteen =