اّخر الأخبار
قتلى في صفوف ‹أحرار الشام› خلال اشتباكات مع ‹فتح الشام› و‹جند الأقصى› بريف إدلبقوات النظام تشن حملة أمنية كبيرة في دمشق، واعتقالات بـ ‹الجملة›جيش الثوار يجري تبادل أسرى مع فصائل ‹درع الفرات› بريف حلبقصف للنظام على دوما بريف دمشق يسفر عن 5 قتلى160 شخص من بلدة زاكية بريف دمشق يغادرون باتجاه إدلب ضمن اتفاق مع النظامترامب في خطابه الأول: سنزيل الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرضداعش يتبنى مقتل 5 جنود أتراك في الباب بريف حلب‹يونسكو› تعتبر تدمير داعش للمسرح الروماني في تدمر ‹جريمة حرب›هجوم لجيش خالد بن الوليد بريف درعا يسفر عن قتلى من المعارضةداعش يقتحم اللواء 137 مدفعية في دير الزورتزايد الاعتقالات الداخلية في صفوف داعش داخل مركدة بريف الحسكةآخر كلمات أوباما للشعب الأمريكي .. ‹شكراً لكم›‏‏ نائب رئيس الوزراء التركي ينفي ما نقل عنه من تصريحات حول بشار الأسدالقوات العراقية تستعيد مواقع هامة في المحور الشمالي من الموصلالنظام السوري يمنح روسيا امتيازات عسكرية لمدة 49 عاماًالدانمارك تدرس إرسال قوات عسكرية إلى العراقبراميل النظام السوري تقتل عدداً من المدنيين شرقي حماةمصادر موالية تقول أن قوات النظام تقدمت شرقي حمص، والمعارضة تنفياعتصام المجلس الوطني الكردي في قامشلو ينتهى بدون عراقيلتركيا تتخلى عن شرط ‹رحيل الأسد› لتسوية الأزمة السورية

بايدن: أمريكا وتركيا أعدتا لحل عسكري في سوريا إذا فشلت مفاوضات جنيف

231161-1.jpg

جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي

ARA News / مصطفى حامد – إسطنبول

قال جو بايدن, نائب الرئيس الأمريكي، اليوم السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا أعدتا خطة عسكرية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في حال فشل الحل السياسي في البلاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، أعقب لقائه برئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو, على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى تركيا.

بايدن، قال أن «كل الخيارات مطروحة إذا ماتعذر الحل السياسي في لقائات جنيف المقبلة بين النظام السوري والمعارضة»، مؤكداً أن «الجانبين التركي والأمريكي لديهم خطط متعلقة بالتدخل العسكري لمحاربة التنظيم داخل الأراضي السورية، سيتم اللجوء إليها عند فشل المفاوضات المقبلة».

قال بايدن: «جميعاً نعلم أن الأفضل لصالح كل الأطراف هو أن يكون هنالك حل سياسي، لكننا في الوقت نفسه أعددنا حلاً عسكري لطرد تنظيم ‹داعش› إذا لم ياتي الحل السياسي»، مستخدماً مصطلح ‹داعش› حرفياً، للإشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

تصريحات بايدن، تسبق بدء جلسات حوار جنيف بيومين، الحوار الذي تدور العديد من الشكوك حول إنعقاده في الوقت المحدد، بسبب وجود خلافات عدة حول المحاورين الذين سيمثلون المعارضة السورية، ورفض بعض الدول الحليفة للنظام السوري الأسماء التي تم ترشيحها في مؤتمر الرياض الأخير.

من جانبه قال الصحفي التركي، برهان يلدز لـ ARA News، معقباً على تصريحات بايدن، أن «أنقرة قد تكون تهدف من تدخل كهذا، إلى قطع الطريق على الدعم الذي تتلقاه وحدات حماية الشعب الكردية شمالي سوريا، من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية».

موضحاً «إذ أن أنقرة تتوجس خوفاً من تنامي قوة وسيطرة حزب PYD الكردي على الشريط الحدودي مع سوريا، وتربطه على الدوام إعلاميا بحزب العمال الكردستاني الإرهابي بالنسبة لأنقرة، وتشن هذه الأيام حملة من أعنف الحملات العسكرية على المدن ذات الغالبية الكردية للتخلص من عناصر الحزب المتواجدين جنوب البلاد».

وهو ما بدا واضحاً من تصريحات المسؤولين الأتراك التي سبقت زيارة بايدن، حيث أعلن رئيس الوزراء التركي، أن «حزب PYD الكردي المسيطر على المناطق الكردية شمال سوريا، لا يختلف كثيراً عن تنظيم الدولة الإسلامية»، وأنه «منظمة إرهابية»، لكن المعطيات على الأرض بحسب مراقبين، تثبت أن وجهة النظر الأمريكية تختلف تماماً عن وجهة نظر أنقرة بهذا الخصوص.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − six =

Top