اّخر الأخبار
داعش يتبنى حادثة طعن في روسيا أوقعت 8 جرحى10 جرحى من الجيش اللبناني و20 قتيل من داعش في اشتباكات على الحدود السوريةقتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بحاجز لقوات النظام في اللاذقيةواشنطن تنفي نيتها البقاء في سوريا بعد هزيمة داعش‹سرية أبو عمارة› تتبنى هجوماً على ميليشيات فلسطينية في حلب‹قسد› تتقدم في حي الدرعية بالرقة، ومقتل عشرات الدواعشوليد المعلم: مصر لديها رغبة صادقة في تعزيز التعاون مع سوريامقتل 7 جنود أتراك وإصابة 12 آخرين في اشتباكات مع PKK خلال أسبوعقصف عنيف يستهدف ريف عفرين ومناطق ‹الشهباء› مع تحليق للطيران التركيفيلق الرحمن يوقع اتفاق هدنة مع روسيا في غوطة دمشق الشرقيةمنظمة ‹أطباء بلا حدود› تجهز المشفى الوطني بالحسكة بعد أن أهمله النظامداعش يهاجم منزل ضابط شرطة شمال كركوك ويقتل 7 من عائلته‹قسد› تقتل 21 داعشياً وتحرر 50 مدنياً في الرقةقصف صاروخي على مركز مدينة عفرين يسفر عن أضرار ماديةارتفاع حصيلة الهجوم ‹الإرهابي› في برشلونة الإسبانية إلى 13 قتيل و 20 جريحبارزاني: على أمريكا أن تتفهم قرار وإرادة شعب كردستانالبيشمركة تقتل ‹أميراً› من داعش جنوب كركوكوفد من التحالف الدولي يلتقي مجلس الرقة المدني والعشائر في عين عيسىالصليب الأحمر بصدد إجراء إصلاحات عاجلة في سد الفراتتركيا تستقدم تعزيزات عسكرية إلى منطقة الباب

بايدن: أمريكا وتركيا أعدتا لحل عسكري في سوريا إذا فشلت مفاوضات جنيف

231161-1.jpg

جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي

ARA News / مصطفى حامد – إسطنبول

قال جو بايدن, نائب الرئيس الأمريكي، اليوم السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا أعدتا خطة عسكرية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في حال فشل الحل السياسي في البلاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، أعقب لقائه برئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو, على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى تركيا.

بايدن، قال أن «كل الخيارات مطروحة إذا ماتعذر الحل السياسي في لقائات جنيف المقبلة بين النظام السوري والمعارضة»، مؤكداً أن «الجانبين التركي والأمريكي لديهم خطط متعلقة بالتدخل العسكري لمحاربة التنظيم داخل الأراضي السورية، سيتم اللجوء إليها عند فشل المفاوضات المقبلة».

قال بايدن: «جميعاً نعلم أن الأفضل لصالح كل الأطراف هو أن يكون هنالك حل سياسي، لكننا في الوقت نفسه أعددنا حلاً عسكري لطرد تنظيم ‹داعش› إذا لم ياتي الحل السياسي»، مستخدماً مصطلح ‹داعش› حرفياً، للإشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

تصريحات بايدن، تسبق بدء جلسات حوار جنيف بيومين، الحوار الذي تدور العديد من الشكوك حول إنعقاده في الوقت المحدد، بسبب وجود خلافات عدة حول المحاورين الذين سيمثلون المعارضة السورية، ورفض بعض الدول الحليفة للنظام السوري الأسماء التي تم ترشيحها في مؤتمر الرياض الأخير.

من جانبه قال الصحفي التركي، برهان يلدز لـ ARA News، معقباً على تصريحات بايدن، أن «أنقرة قد تكون تهدف من تدخل كهذا، إلى قطع الطريق على الدعم الذي تتلقاه وحدات حماية الشعب الكردية شمالي سوريا، من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية».

موضحاً «إذ أن أنقرة تتوجس خوفاً من تنامي قوة وسيطرة حزب PYD الكردي على الشريط الحدودي مع سوريا، وتربطه على الدوام إعلاميا بحزب العمال الكردستاني الإرهابي بالنسبة لأنقرة، وتشن هذه الأيام حملة من أعنف الحملات العسكرية على المدن ذات الغالبية الكردية للتخلص من عناصر الحزب المتواجدين جنوب البلاد».

وهو ما بدا واضحاً من تصريحات المسؤولين الأتراك التي سبقت زيارة بايدن، حيث أعلن رئيس الوزراء التركي، أن «حزب PYD الكردي المسيطر على المناطق الكردية شمال سوريا، لا يختلف كثيراً عن تنظيم الدولة الإسلامية»، وأنه «منظمة إرهابية»، لكن المعطيات على الأرض بحسب مراقبين، تثبت أن وجهة النظر الأمريكية تختلف تماماً عن وجهة نظر أنقرة بهذا الخصوص.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven − 2 =

Top