اّخر الأخبار
داعش: سد الفرات توقف عن العمل ومهدد بالانهيار في أية لحظةالجيش العراقي ينتشل 61 جثة لمدنيين في الموصل، وأمريكا تؤكد قيامها بالقصف‹قسد› تسيطر على قرى جديدة غرب الطبقة، وتقتل ‹أميراً› من داعشتضارب الأنباء حول سيطرة ‹درع الفرات› على بلدة تادف جنوبي البابالجيش التركي يعلن عن مقتل 26 عنصر من PKK خلال الأسبوع المنصرماشتباكات غرب الطبقة، وداعش يفجر سيارة مفخخة قرب بلدة الكرامة بريف الرقةتضارب الأنباء حول توقف العمليات العسكرية في الموصلارتفاع ضحايا تفجير إعزاز بريف حلب إلى 7 قتلى وعشرات الجرحىدي ميستورا لا يتوقع شيئاً من ‹جنيف 5›مجلس ‹ديمقراطي› وقوات ‹آسايش› للرقة خلال الشهر القادم‹قسد› تسيطر على بلدة الكرامة شرق الرقة، والمعارك تستمر في سد الطبقةمعارك بجبهات غربي حلب، والطائرات الروسية ترتكب ‹مجزرة› جديدة في إدلبالنظام يعلن استعادة النقاط التي خسرها أمام المعارضة شرقي دمشق، والأخيرة تنفيقوات آسايش كركوك في إقليم كردستان تقبض على ‹إرهابيين›دمشق تعتبر التحرك الأمريكي نحو الرقة غير مشروع، و‹قسد› لا تمانع بإشراك قوات النظام في المعركة‹قسد› تصل إلى سد الفرات بالرقة11 مهاجر غير شرعي يلقون حتفهم غرقاً في سواحل تركيا الغربيةمعارك بين YPG والجيش التركي بريف عفرينحسني مبارك في منزله بالقاهرة بعد سجن 6 سنواتقوات سوريا الديمقراطية تتقدم على ضفتي الفرات بالرقة

بايدن: أمريكا وتركيا أعدتا لحل عسكري في سوريا إذا فشلت مفاوضات جنيف

231161-1.jpg

جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي

ARA News / مصطفى حامد – إسطنبول

قال جو بايدن, نائب الرئيس الأمريكي، اليوم السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا أعدتا خطة عسكرية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في حال فشل الحل السياسي في البلاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، أعقب لقائه برئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو, على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى تركيا.

بايدن، قال أن «كل الخيارات مطروحة إذا ماتعذر الحل السياسي في لقائات جنيف المقبلة بين النظام السوري والمعارضة»، مؤكداً أن «الجانبين التركي والأمريكي لديهم خطط متعلقة بالتدخل العسكري لمحاربة التنظيم داخل الأراضي السورية، سيتم اللجوء إليها عند فشل المفاوضات المقبلة».

قال بايدن: «جميعاً نعلم أن الأفضل لصالح كل الأطراف هو أن يكون هنالك حل سياسي، لكننا في الوقت نفسه أعددنا حلاً عسكري لطرد تنظيم ‹داعش› إذا لم ياتي الحل السياسي»، مستخدماً مصطلح ‹داعش› حرفياً، للإشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

تصريحات بايدن، تسبق بدء جلسات حوار جنيف بيومين، الحوار الذي تدور العديد من الشكوك حول إنعقاده في الوقت المحدد، بسبب وجود خلافات عدة حول المحاورين الذين سيمثلون المعارضة السورية، ورفض بعض الدول الحليفة للنظام السوري الأسماء التي تم ترشيحها في مؤتمر الرياض الأخير.

من جانبه قال الصحفي التركي، برهان يلدز لـ ARA News، معقباً على تصريحات بايدن، أن «أنقرة قد تكون تهدف من تدخل كهذا، إلى قطع الطريق على الدعم الذي تتلقاه وحدات حماية الشعب الكردية شمالي سوريا، من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية».

موضحاً «إذ أن أنقرة تتوجس خوفاً من تنامي قوة وسيطرة حزب PYD الكردي على الشريط الحدودي مع سوريا، وتربطه على الدوام إعلاميا بحزب العمال الكردستاني الإرهابي بالنسبة لأنقرة، وتشن هذه الأيام حملة من أعنف الحملات العسكرية على المدن ذات الغالبية الكردية للتخلص من عناصر الحزب المتواجدين جنوب البلاد».

وهو ما بدا واضحاً من تصريحات المسؤولين الأتراك التي سبقت زيارة بايدن، حيث أعلن رئيس الوزراء التركي، أن «حزب PYD الكردي المسيطر على المناطق الكردية شمال سوريا، لا يختلف كثيراً عن تنظيم الدولة الإسلامية»، وأنه «منظمة إرهابية»، لكن المعطيات على الأرض بحسب مراقبين، تثبت أن وجهة النظر الأمريكية تختلف تماماً عن وجهة نظر أنقرة بهذا الخصوص.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + ten =

Top