اّخر الأخبار
قتلى في صفوف ‹أحرار الشام› خلال اشتباكات مع ‹فتح الشام› و‹جند الأقصى› بريف إدلبقوات النظام تشن حملة أمنية كبيرة في دمشق، واعتقالات بـ ‹الجملة›جيش الثوار يجري تبادل أسرى مع فصائل ‹درع الفرات› بريف حلبقصف للنظام على دوما بريف دمشق يسفر عن 5 قتلى160 شخص من بلدة زاكية بريف دمشق يغادرون باتجاه إدلب ضمن اتفاق مع النظامترامب في خطابه الأول: سنزيل الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرضداعش يتبنى مقتل 5 جنود أتراك في الباب بريف حلب‹يونسكو› تعتبر تدمير داعش للمسرح الروماني في تدمر ‹جريمة حرب›هجوم لجيش خالد بن الوليد بريف درعا يسفر عن قتلى من المعارضةداعش يقتحم اللواء 137 مدفعية في دير الزورتزايد الاعتقالات الداخلية في صفوف داعش داخل مركدة بريف الحسكةآخر كلمات أوباما للشعب الأمريكي .. ‹شكراً لكم›‏‏ نائب رئيس الوزراء التركي ينفي ما نقل عنه من تصريحات حول بشار الأسدالقوات العراقية تستعيد مواقع هامة في المحور الشمالي من الموصلالنظام السوري يمنح روسيا امتيازات عسكرية لمدة 49 عاماًالدانمارك تدرس إرسال قوات عسكرية إلى العراقبراميل النظام السوري تقتل عدداً من المدنيين شرقي حماةمصادر موالية تقول أن قوات النظام تقدمت شرقي حمص، والمعارضة تنفياعتصام المجلس الوطني الكردي في قامشلو ينتهى بدون عراقيلتركيا تتخلى عن شرط ‹رحيل الأسد› لتسوية الأزمة السورية

بارزاني: ‹سايكس – بيكو› يجب أن تنتهي

19124.jpg

مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق

ARA News / قهرمان مستي – الحسكة

دعا مسعود بارزاني، رئيس اقليم كردستان العراق، زعماء العالم إلى «الاعتراف بانتهاء حدود سايكس بيكو وفشلها»، وأن «استقلال كردستان بات أقرب من أي وقت مضى»، وذلك في حديث للصحافة البريطانية اليوم الجمعة، بمناسبة مرور ١٠٠ عام على اتفاقية ‹سايكس – بيكو› .

بارزاني، طالب المجتمع الدولي «الاعتراف بانتهاء دولتي سوريا والعراق وفشل التعايش المشترك بالقوة والإكراه بين مكوناتهما والمنطقة عامة»، كما أكد أن «زعماء العالم وصلوا إلى قناعة تامة بعدم جدوى لتلك الاتفاقية وانتهائها سواء شاؤوا أم أبوا، وأن الدبلوماسية لا تتلائم مع المتغيرات أحياناً كثيرة».

وقال رئيس إقليم كردستان، أن «الإبقاء على هذه الخرائط وحدودها الحالية يجر المنطقة بكاملها إلى تقسيم وتشتت أفظع، فكردستان كانت حلماً للكرد وهدفهم، ووقفت دول المنطقة في وجهه بعنف وقوة، إلا أن الواقع يشير إلى قرب تحقيقه».

كما طالب بارزاني القوى الإقليمية والدولية «للسعي إلى حماية مكونات المنطقة»، مؤكداً أن «سبب كل الويلات هي اتفاقية سايكس بيكو، ويجب أن تنتهي ولا تعاد مرة اخرى بعد مرور ١٠٠ عام»، وحول تقسيم العراق، أردف: «العراق يتجه إلى التقسيم، ونحن لسنا سبباً فيه، وقمنا بكل ما يتطلب منا للحفاظ عليه وتفاوضنا مع من قصف شعبنا بالكيماوي، ومن نفذ عمليات الانفال والإبادة الجماعية عام ١٩٩١، ولم يعد بإمكاننا فعل المزيد لأجله».

كما كذب بارزاني الادعائات القائلة برفض الكرد إسقاط تجربة جنوب إفريقيا ومصالحتها على العراق، وقال «حاولنا بعد عام ٢٠٠٣ العمل على مشروع مصالحة وطنية وسلم أهلي متكامل في بغداد وفق الدستور، إلا أن الأيام أثبتت أن ثقافة العيش المشترك في هذا البلد سقطت، ومن الأفضل أن نبحث عن حلول أخرى».

يتوقع مراقبون، أن يجري إقليم كردستان العراق استفتاءً على الاستقلال التام خلال العام الجاري، الأمر الذي يمهد لقيام دولة كردية للمرة الأولى بعد جمهورية ‹مهاباد› التي أعلنها القاضي محمد في المناطق ذات الغالبية الكردية بإيران.

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × one =

Top