اّخر الأخبار
قوات سوريا الديمقراطية: إقصائنا عن أستانة انتهاك بحقنا وتضحياتناالتحالف يقتل 150 عنصراً من القاعدة في سوريا منذ مطلع العام الجاريبدعم من كنيسة دنماركية جمعية ترعى الأيتام في عفرينغارات جوية ومعارك متواصلة بين داعش وقوات النظام شرقي حمصالشرطة التركية تعتقل نائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي في أنقرة‹درع الفرات› تفشل مجدداً في التقدم شرقي البابمعارك متواصلة في حلب الغربية وغارات جوية على الريف الشماليقتلى في صفوف ‹أحرار الشام› خلال اشتباكات مع ‹فتح الشام› و‹جند الأقصى› بريف إدلبقوات النظام تشن حملة أمنية كبيرة في دمشق، واعتقالات بـ ‹الجملة›جيش الثوار يجري تبادل أسرى مع فصائل ‹درع الفرات› بريف حلبقصف للنظام على دوما بريف دمشق يسفر عن 5 قتلى160 شخص من بلدة زاكية بريف دمشق يغادرون باتجاه إدلب ضمن اتفاق مع النظامترامب في خطابه الأول: سنزيل الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرضداعش يتبنى مقتل 5 جنود أتراك في الباب بريف حلب‹يونسكو› تعتبر تدمير داعش للمسرح الروماني في تدمر ‹جريمة حرب›هجوم لجيش خالد بن الوليد بريف درعا يسفر عن قتلى من المعارضةداعش يقتحم اللواء 137 مدفعية في دير الزورتزايد الاعتقالات الداخلية في صفوف داعش داخل مركدة بريف الحسكةآخر كلمات أوباما للشعب الأمريكي .. ‹شكراً لكم›‏‏ نائب رئيس الوزراء التركي ينفي ما نقل عنه من تصريحات حول بشار الأسد

الطائرات الروسية تقصف المدنيين بريف ادلب والمعارضة تستهدف الفوعة وكفريا

-روسي-على-إدلب.jpg

قصف روسي على إدلب

ARA News / تيم خليل – حلب

قصفت الطائرات الحربية الروسية عصر اليوم السبت ريف إدلب بالصواريخ الفراغية، وتسببت بـ ‹مجزرة› راح ضحيتها عشرات المدنيين بين قتلى وجرحى، فيما ردت فصائل المعارضة المسلحة بقصف مواقع ومقرات قوات النظام في بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب .

فقد أكد أحمد سعيدان، أحد شهود العيان بريف إدلب لـ ARA News، أن «الطائرات الروسية شنت أربع غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في  بلدة معرة النعمان بريف إدلب، وتسببت بوقوع مجزرة مروعة بحق المدنيين في البلدة، أسفرت عن سقوط أكثر من 45 قتيل وجرح العشرات»، منوهاً أن «الحصيلة قابلة للزيادة بسبب وجود بعض الضحايا عالقين تحت الأنقاض».

تابع المصدر، «استهدف الطيران الحربي الروسي أماكن في بلدة معرة النعمان لا يوجد فيها أي مواقع أو مقرات تابعة لفصائل المعارضة المسلحة، وجميع الضحايا الذين سقطوا في هذه المجزرة من الأطفال والنساء، وقد رد جيش الفتح على هذه المجزرة بقصف مواقع ومقرات قوات النظام وحزب الله داخل بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين من قبل جيش الفتح وبقية الفصائل الإسلامية، وذلك باستهداف البلدتين براجمات الصواريخ ومدافع جهنم» .

كانت الطائرات الحربية الروسية ارتكبت قبل أسبوعين ‹مجزرة› أخرى وسط مدينة إدلب بقصفها لمقر ‹المحكمة العدلية› ما أسفر عن سقوط 65 قتيلاً وعشرات الجرحى» .

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + five =

Top