اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

الطائرات الروسية تقصف المدنيين بريف ادلب والمعارضة تستهدف الفوعة وكفريا

-روسي-على-إدلب.jpg

قصف روسي على إدلب - أرشيف

ARA News / تيم خليل – حلب

قصفت الطائرات الحربية الروسية عصر اليوم السبت ريف إدلب بالصواريخ الفراغية، وتسببت بـ ‹مجزرة› راح ضحيتها عشرات المدنيين بين قتلى وجرحى، فيما ردت فصائل المعارضة المسلحة بقصف مواقع ومقرات قوات النظام في بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب .

فقد أكد أحمد سعيدان، أحد شهود العيان بريف إدلب لـ ARA News، أن «الطائرات الروسية شنت أربع غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في  بلدة معرة النعمان بريف إدلب، وتسببت بوقوع مجزرة مروعة بحق المدنيين في البلدة، أسفرت عن سقوط أكثر من 45 قتيل وجرح العشرات»، منوهاً أن «الحصيلة قابلة للزيادة بسبب وجود بعض الضحايا عالقين تحت الأنقاض».

تابع المصدر، «استهدف الطيران الحربي الروسي أماكن في بلدة معرة النعمان لا يوجد فيها أي مواقع أو مقرات تابعة لفصائل المعارضة المسلحة، وجميع الضحايا الذين سقطوا في هذه المجزرة من الأطفال والنساء، وقد رد جيش الفتح على هذه المجزرة بقصف مواقع ومقرات قوات النظام وحزب الله داخل بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين من قبل جيش الفتح وبقية الفصائل الإسلامية، وذلك باستهداف البلدتين براجمات الصواريخ ومدافع جهنم» .

كانت الطائرات الحربية الروسية ارتكبت قبل أسبوعين ‹مجزرة› أخرى وسط مدينة إدلب بقصفها لمقر ‹المحكمة العدلية› ما أسفر عن سقوط 65 قتيلاً وعشرات الجرحى» .

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × three =

Top