أهالي الشدادي جنوبي الحسكة يجازفون للخروج من مناطق تنظيم الدولة الإسلامية

دورية لتنظيم داعش

ARA News/ قهرمان مستي – الحسكة

يدفع أهالي مدينة الشدادي جنوب الحسكة شمال شرقي سوريا، مبالغ ضخمة لأصحاب السيارات الخاصة للخروج من المدينة، وذلك عبر الحدود العراقية للوصول لإقليم كردستان العراق، مجتازين طرق وعرة وطويلة ومعرضين حياتهم للخطر بسبب منع تنظيم الدولة الإسلامية لأهالي مغادرتهم المدينة إلا بوجود كفلاء.

حمود الحسين من أهالي الشدادي قال لـ ARA News «يقوم الأهالي هنا بدفع مبالغ مالية كبيرة للخروج من المدينة، إذ أنهم لا يستطيعون الخروج منها إلا عبر طرق صحراوية وعرة يقل فيها تواجد عناصر التنظيم ودورياتهم، فيضطر من يود الخروج التواصل مع أحد أصحاب الميكروباصات (فان)، والذي يقبض من كل شخص ثلاثة آلاف دولار أمريكي، ويكون بدوره متعاملاً مع التنظيم أو أحد عناصره، ليخرجه شرقاً ويدخله إلى الحدود العراقية وصولاً إلى مدينة بعشيقة التي تتواجد فيها قوات تركية».

أردف الحسين «بعد وصوله لمكان تواجد القوات التركية تفتح له القوات الطريق ليتوجه إلى إقليم كردستان العراق ليقرر بعدها إما طلب الإقامة في الإقليم أو التوجه إلى حيث يريد».

يقوم تنظيم الدولة الإسلامية بالتضييق على الأهالي بشتى الوسائل الممكنة بهدف الكسب المادي وذلك بعد تضرر صادراته من النفط بطرق غير شرعية إلى تركيا لبيعها في السوق السوداء، نتيجة لاستهدافها من طائرات التحالف الدولي.

تابعنا على تويتر :
  • الرابط المختصر:


التعليقات

شارك برأيك

eleven + nine =