اّخر الأخبار
أمريكا تغلق قنصلية وملحقتين دبلوماسيتين لروسيا في أراضيهااشتباكات بين ميليشيا ‹السوتورو› وقوات ‹الآسايش› في قامشلوقوات النظام تسيطر على جبل البشري في البادية وتقترب من دير الزورقصف مدفعي على قرية كفرجنة ومحيطها بريف عفرين‹الموك› تطالب المعارضة بالتوقف عن محاربة النظام وتسليمه البادية السوريةالعبادي يعلن ‹تحرير› تلعفر وكامل محافظة نينوى من داعشإدارة الطبقة تفرج عن 155 داعشي بمناسبة عيد الأضحى‹قسد› تتقدم في حيي المرور والدرعية في الرقةبعد كركوك، ناحية قره تبه في خانقين تنضم إلى استفتاء إقليم كردستانفصائل ‹درع الفرات› تمنع لوحات المرور الخاصة بـ ‹الإدارة الذاتية› في مناطقها‹قسد› تحاصر داعش في حيين بالرقة، وتحرر عشرات المدنيينعفو عام وإطلاق سراح عشرات المعتقلين في منبجYPG تكشف سجلات 9 من مقاتليها فقدوا حياتهم في الرقة والشداديأنقرة تنقل مئات المعلمين الكرد إلى المدن ذات الغالبية التركيةرئاسة كردستان: نقل مسلحي داعش إلى الحدود العراقية مثير للشكاشتباكات في أحياء البريد والرقة القديمة والدرعية، ومقتل 23 داعشيالإمارات: تركيا وإيران تحاولان التقليل من هيبة الدولة السوريةبارزاني يبحث مع وفد أمريكي رفيع التعاون بين الجانبين6 جرحى حصيلة أولية للقصف الصاروخي على عفرينتبادل إطلاق نار بين قوات التحالف والمعارضة بريف منبج

الحلقي يدعو «المهجرين» للعودة إلى سوريا

.jpg

رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي يستضيف وفد من وجهاء محافظة درعا في مقر رئاسة الوزراء في العاصمة دمشق

ARA News/رودي أحمد – قامشلو

أكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي في كلمته اليوم الأحد أمام مجلس الشعب أن الحكومة ماضية في «مكافحة الإرهاب» أينما وجد على الأرض السورية، و«دعم القوات المسلحة»، وتعزيز المصالحات المحلية وتحسين المستوى المعيشي للمواطنين وتوفير احتياجاتهم.

لافتاً إلى أنها تنظر إلى المعارضة الوطنية كـ «شريك في الحوار الوطني السوري السوري»، وأن البلاد «ستطرد كل المتشددين من أراضيها ومستعدة لدعم أي محاولات لمحاربة التشدد على الصعيد الدولي».

وقال الحلقي في كلمته أن الحكومة «تتابع تركيزها على تحسين المستوى المعيشي للمواطنين بمختلف شرائحهم، رغم اشتداد العقوبات الاقتصادية ونقص الموارد، من خلال الاستمرار في توفير احتياجاتهم من السلع الأساسية بالكميات والأسعار المناسبة ما أمكن وتقديم الدعم للسلع الأساسية».

وأضاف رئيس الوزراء السوري أن «الإرهاب لن يقف عند حدود الدولة السورية فهو يضرب في العراق ومصر ولبنان وبلجيكا وكندا وفرنسا، وسيرتد على داعميه ومموليه».

ودعا الحلقي أبناء سورية «المهجرين الذين أجبروا على مغادرة وطنهم بسبب تنامي ظاهرة الإرهاب والمتواجدين في دول الجوار إلى العودة إلى سورية»، مشدداً على أن الحكومة «على استعداد تام لتأمين مكان إقامتهم وتقديم العون لهم».

وبين الحلقي أن الحكومة «تعاطت بإيجابية مع كل المبادرات العربية والدولية، بما فيها مبادرة تجميد القتال في حلب للمبعوث الدولي دى ميستورا، والتي من شأنها إيجاد حل سياسي للأزمة وكان آخرها المبادرة الروسية ونتاجها اللقاء التشاوري».

وأكد الحلقي أن الحكومة تنظر إلى «المعارضة الوطنية كشريك في عملية الحوار السوري السوري»، داعياً إلى وضع «أسس سياسية لهذا الحوار، والتي من شأنها تمكين السوريين كافة من تسوية المسائل الملحة على الأجندة الوطنية السورية».

الرابط المختصر:

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seven + four =

Top