مجدداً .. مليشيات النظام تستهدف الفنانين السوريين المعارضين

الفنانة السورية مي سكاف

ARA News/محمد درويش – دمشق

أفاد ناشطون إعلاميون في العاصمة السورية دمشق اليوم الإثنين أن قوات من مليشيا اللجان الشعبية استولت على منزل الفنانة السورية مي سكاف في بلدة جرمانا الملاصقة للمدينة في ريف دمشق، وذلك على «خلفية مواقف الفنانة سكاف المؤيدة للثورة».

وأكد ناشطون لـ ARA News أن «قائد في مليشيا اللجان الشعبية الموالية للنظام السوري قام بكسر قفل باب منزل مي سكاف واستبداله، ليتخذه منزلاً له ولعائلته».

وكان النظام السوري قد أصدر منذ انطلاق «الثورة السورية» في آذار/مارس 2011 قرارات بمصادرة أملاك المعارضين السوريين والمؤيدين «للثورة»، تحت ذريعة قانون «الإرهاب».

ويذكر أن الفنانة السورية مي سكاف هي من أوائل الفنانين السوريين الذين اتخذوا مواقف «داعمة للثورة»، وكانت إحدى الموقعين على «نداء الحليب» لفك الحصار عن درعا في أيار/مايو 2011، وعلى إثر النداء تعرض الموقعون لـ «التخوين» من جانب أنصار النظام السوري، كما تمت مقاطعتهم من جميع شركات الإنتاج التي يهيمن عليها مرتبطون بالنظام.

واعتقلت السكاف عدة مرات، وتعرضت لـ «الإهانة والتحرش الجنسي داخل المعتقل على يد عناصر الأمن السوري»، واضطرت في أواخر عام 2013 لمغادرة سوريا خلسة بمساعدة فصائل مقاتلة، بعد ملاحقتها بتهم مثل «الإرهاب» ودعم المسلحين.

وفي السياق ذاته، يقوم النظام السوري بـ «التضيق» على الفنانين المؤيدين لـ «الثورة»، قامت نقابة الفنانين التي تخضع لسيطرة النظام بوضع «قائمة سوداء» تضم 30 فناناً سورياً، ومن بينهم جمال سليمان ومكسيم خليل وعبد الحكيم قصيفان، بحجة «الإساءة لرموز السيادة الوطنية»، في إشارة إلى مواقفهم السياسية التي تمثل «خروجاً عن مواقف غالبية الممثلين الذين أعلنوا تأييدهم للنظام السوري»، وذلك حسب وسائل إعلامية سورية.

تابعنا على تويتر :
  • الرابط المختصر:


التعليقات

شارك برأيك

8 − 4 =